تفاسير

الفصلُ العاشِر رِسالَةُ بُولُس الثانِيَة إلى تيمُوثاوُس

القسم: الرسائل من غلاطية و حتى فليمون.

ماذا ستعمَلُ بما تعلَمُ؟

نجدُ قلبَ هذه الرِّسالة في 2تيمُوثاوُس 3: 10 – 4: 5. يعرِفُ بُولُس أنَّهُ كانَ سيُحكَمُ عليهِ بالإعدام، وسوفَ يلقَى حتفَهُ، لرُبَّما في غُضُونِ أيَّامٍ أو حتَّى ساعاتٍ، بعدَ كتابَةِ وتهريبِ هذه الرسالة من السجن. فبينما كانَ يُملي كلماتِهِ الأخيرة لتيمُوثاوُس، علينا أن نشعُرَ بجدِّيَّةِ وخُطُورَةِ كلماتِ بُولُس الأخيرة. إنَّها كلماتٌ عن إيمانِهِ، آلامِهِ، عطفِهِ على تيمُوثاوُس، وإهتِمامِهِ بحقيقَةِ الإنجيل. أحياناً كثيرة في هذا المقطَع، يقُولُ بُولُس لتِيمُوثاوُس، "أنتَ تعلَمُ... أنتَ تعلَمُ... أنتَ تعلَمُ." فكَيفَ يعرِفُ تيمُوثاوُس كُلَّ هذه الأشياء التي يقُولُ لهُ بُولُس أنَّهُ يعرِفُها؟

الجوابُ الصريحُ على هذا السُّؤال هُوَ أنَّ تيمُوثاوُس يعرِفُ كُلَّ هذه الأُمور لأنَّهُ لاحظها في حياةِ بُولُس. كانَ بُولُس يسألُ تيمُوثاوُس مُتَحَدِّياً إيَّاهُ: "ماذا ستعمَلُ بما تعلَم؟

ثُمَّ يُعطي الرسُول بُولُس هذه الوصِيَّة الأخيرة لتيمُوثاوُس: "أنا أُناشِدُكَ إذاً أمامَ الله والرَّبّ يسُوع المسيح العتيد أن يدينَ الأحياءَ والأموات عندَ ظُهُورِهِ وملكُوتِه. إكرز بالكَلمة أُعكُف على ذلكَ في وقتٍ مُناسِب وغيرِ مُناسِب. وبِّخْ إنتَهِرْ عِظْ بِكُلِّ أناةٍ وتعليم. لأنَّهُ سيكُونُ وقتٌ لا يحتَمِلُونَ فيهِ التعليمَ الصحيح بل حسبَ شهواتهم الخاصَّة يجمَعُونَ لهُم مُعَلِّمينَ مُستَحِكَّةً مسامِعَهُم. فيَصرِفُونَ مسامِعَهُم عن الحَقّ وينحرِفُونَ إلى الخُرافات. وأمَّا أنتَ فاصحُ في كُلِّ شَيء. إحتَمِلْ المشقَّات. إعمَلْ عمَلَ المُبَشِّر. تمِّم خدمَتَكَ." (2تيمُوثاوُس 4: 1- 5)

إنَّ هذه الكلمات تُعتَبَرُ تحَدِّياً لنا جميعاً لنكُونَ أُمَناء وحريصينَ على عملِ الرَّبّ، وأن نُقرِّرَ ماذا سنعمَلُ بما نعلَمُ. إنَّ علاقَةَ بُولُس بِتيمُوثاوُس هي أيضاً تطبيقٌ هامٌّ لهذه الوصيَّة الأخيرة من بُولُس. إن كُنتَ جديداً في الإيمان أو في الخدمة، فأنتَ تحتاجُ إلى شخصٍ مثل بُولُس في حياتِكَ. وإن كُنتَ مُؤمِناً ناضِجاً أو راعِياً ناضِجاً، فأنتَ تُخطِئُ إن كُنتَ لا تُدَرِّبُ مُؤمناً أو راعِياً شابَّاً مثل تيمُوثاوُس.

أضف تعليق


قرأت لك

الشهادة في وقتها

عندما أجرى احد الاطباء عملية لفتاة مؤمنة مريضة كانت تحدّثه كثيراًَ عن المخلّص ولم يشأ ان يسمع، تعجّب اذ رآها تدخل غرفة العمليات كما لو كانت ذاهبة الى حفل. فأجابته:"اني ذاهبة الى حفل فعلا، فسأذهب الى السماء". وقبل اجراء العملية سألها الطبيب اذا كانت لها أية طلبة، فأجابته: "أطلب اليك ان تلتفت الى الرب يسوع قبل فوات الوقت. آمن به لتمحى خطاياك!" وعلى خلاف توقّع الطبيب، شُفيت الشابة، لكنها قدّمت الكلمة السامية لطبيبها.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون