تفاسير

الفصلُ الأوَّلُ رِسالَةُ العِبرانِيِّين

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

لقد إنتَهَينا من دراسةِ رسائِل بُولُس الرسُول، ونقتَرِبُ الآن من دِراسَةِ الرسائِل العامَّة، المُسمَّاة هكذا لأنَّها وُجِّهَت لمجمُوعاتٍ عامَّةٍ غير مُحدَّدة من المُؤمنين. ونبدَأُ معَ الرسالة إلى العِبرانِيِّين. لا نعرِف من كتبَ هذه الرسالة. كثيرون يَعتبرونها كُتِبَتْ مِنْ قِبَلِ الرسول بولس. لاحظْ أنها لا تَبدأُ بالكلمة "بولس" كما هي العادة في كتابات بولس. هُناكَ عدَّةُ أسبابٍ هامَّة من أجلِها يعتَبِرُ الكثيرُ من الدَّارِسين أنَّ بُولُس لم يكتُب العبرانيين.

وكما رأينا في دراستِنا للكتابِ المقدَّس حتى الآن، الأمرُ المُهِمُّ عن أيِّ سفرٍ من أسفارِ الكتاب هُو التالي: "ماذا يقُولُ الكتابُ؟" "وماذا يعني؟" وماذا يعني لكَ ولي؟" الأمرُ المُهمُّ حِيالَ رسالة العِبرانِّين هو الحقيقَةُ التي تُعلِّمُها الرسالة وتطبيقُها على حياتِنا الشخصيَّة.

كائناً من يكُن، كانَ كاتِبُ الرسالة عَلاَّمَةً يفهَمُ ما يقُولُ العهدَين القديم والجديد عن يسُوع المسيح. إنَّ المُساهَمَة الأساسيَّة لهذه الرسالة، هي أنَّها أكثَر من أيٍّ سفرٍ آخر من أسفارِ الكتاب المقدَّس، تربِطُ العهدين القديم والجديد معاً. هل سبقَ وتساءَلتَ لماذا لم نَعُدْ نُقدِّمُ ذبائِحَ حيوانيَّة عن خطايانا؟ يُجيبُ هذا السفر على تساؤُلاتٍ كهذه وغيرها.

أضف تعليق


قرأت لك

أين هو قلبك؟

"القلب أخدع من كل شيء وهو نجس من يعرفه. أنا الربّ فاحص القلب مختبر الكلى لأعطي كل واحد حسب طرقه حسب ثمر أعماله" (أرميا 9:17-10). سؤال فيه تحدي كبير لكل فرد فينا. أين هو قلبك؟ والجواب عليه ليس بالأمر السهل فالقلب يتجه دوما إلى الأمور التي لا ترضي الرب، والكتاب المقدس يعلمنا أن الله يريد أن يكون إتجاه قلب كل إنسان إلى غافر الخطايا الرب يسوع المسيح فيريدنا أن يكون عندنا:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة