تفاسير

الفصلُ الرابِع رِسالَةُ يعقُوب

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

فهرس المقال

تشريحُ الخَطِيَّة

يُتابِعُ يعقُوبُ إبرازَ نوعٍ من التجرِبَة الذي لا ينبَغي أن نفرَحَ بهِ. فاللهُ ليسَ مصدَرَ تجرِبَة الخطيَّة. في النِّصفِ الثَّاني من الإصحاحِ الأوَّل، يُعطينا يعقُوبُ ما يُمكِنُ أن نُسمِّيَهُ "تشريح الخطيَّة." فبينما يُعلِّمُ بإسهابٍ أنَّ تجرِبَةَ الخطيَّة لا تأتي من الله، يُخبِرُنا أنَّ هذا النَّوع من التجارِب لا يأتي حتَّى من إبليس، بل من ذواتِنا. أوَّلاً، تبدَأُ السلسِلَةُ بما نراهُ. ثُمَّ تظهَرُ الشهوة، أو الرغبة الشديدة بالحُصُولِ على ما رأيناهُ. وكأنَّ ما رأينَاهُ هُوَ قِطعَةٌ من المعدَن، وشهوَتُكَ هي مِثلُ مغناطيسٍ شديد القُوَّة والجاذِبيَّة. فإن لم تفعَلْ شيئاً لتُعطِّلَ قُوَّةَ هذا الحقلِ المغناطيسيّ بينَ شهوتِكَ وبينَ موضُوعِ شهوتِكَ، يوماً ما ستحدُثُ المُواجَهةُ.

بالنسبةِ ليعقُوب، التجرِبَة ليست خَطِيَّة. فأنتَ لا تُخطِئ لمُجرَّدِ كونِكَ تجرَّبتَ بالخَطيَّة. فنحنُ نعلَمُ أنَّ مُعَلِّمنا تجرَّبَ في كُلِّ شَيءٍ مثلَنا ولكن بدُونِ خَطِيَّة (أعمال 4: 15). التجرِبَةُ ليسَت خطيَّة ولكن غالِباً ما تقُودُ التجرِبَةُ إلى أعمالِ الخطيَّةِ الظاهِرَة. عندما نستسلِمُ للتجرِبَةِ وبالواقِع للخطيَّة، فإنَّ عواقِبَ الخطيَّة هي دائماً الموت. (رومية 6: 23).

إنَّ النُّقطَةَ التي يُوضِحُها هذا التشريحُ هُوَ: إن كُنتَ لا تُريدُ أن تُخطِئ، عليكَ أن تربَحَ معرَكَتَكَ معَ الخطيَّة على مُستَوياتِ الشهوة، قبلَ أن تُواجِهَ عواقِبَ التجرِبَة. لقد علَّمنا يسُوعُ أن نُصَلِّيَ كُلَّ يوم، "ولا تُدخِلنا في تجرِبَة." (متَّى 6: 13).

أضف تعليق


قرأت لك

الرب وحده وليس سواه

هو كل ثروتي كل عدتي وعتادي، كل مشتهاي الرب هو طعام للجوع وشراب للعطش وضوء للظلمة وفرح للحزن وراحة للتعب وصحة للمرض وتعزية للشدة وثروة للفقر وصحبة للوحشة، وعون للأثقال وأمان للخطر، ومأمن من الريح وارشاد للحياة، وحرية من القيود، ونصرة في الحرب وقوة للجهاد وغفران للمذنوبية، ومحبة للبغضة، وقدرة للضعف ودواء لكل مريض، وحياة في الموت هو هدفٌ ومورد لا يجف ومعين لا ينضب لكل مَن يلجأ اليه في كل الظروف