تفاسير

الفصلُ الخامِسُ نَوعانِ من الدِّين - نَوعانِ من الإيمان

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

فهرس المقال

نَوعانِ من الإيمان

في الإصحاحِ الثاني من هذه الرسالة، يبدَأُ يعقُوبُ بالكتابَةِ عمَّا نُسمِّيهِ "الوجه المُزيَّف والوجه الحقيقيّ." إن كلمة "شخص" تعني "وَجهاً" ولها علاقَةٌ بمظهَرِنا. يكتُبُ يعقُوبُ قائِلاً أنَّنا إذا كُنَّا نُقيِّمُ الآخرينَ على أَساس رُمُوز حالتِهِم الخارِجيَّة، أو إنعدام رُمُوز هذه الحالة الخارجيَّة، فإنَّ عَمَلَنا هذا هُوَ خطِيَّة، لأنَّ اللهَ يقيِّمُ الأشخاص على أساسِ ما يُوجَدُ في قُلوبِهم. فبِحَسَبِ كلمةِ اللهِ، "لأنَّ [الرَّبَّ] لا ينظُرُ كما ينظُرُ الإنسان. الإنسانُ ينظُرُ إلى العَينَين وأمَّا الرَّبُّ فإنَّهُ ينظُرُ إلى القَلب." (1صمُوئيل 16: 7)

ثُمَّ يُخاطِبُ يعقُوبُ الإيمان المُزيَّف والإيمان الحقيقيّ. ويقودُهُ هذا إلى إحدَى أكثر المقاطِع المُتنازَع عليها في العهدِ الجديد (يعقُوب 2: 14- 26). رُغمَ أنَّ البَعضَ يرَونَ تناقُضاً بينَ يعقُوب وبينَ تشديد بُولُس على النِّعمة، ولكنَّ هذه التناقُضات ليسَت إلا في الظَّاهِر. فلقد وافَقَ يسُوعُ معَ يعقُوب عندما قالَ "مِن ثِمارِهِم تعرِفُونَهُم." (متَّى 7: 20). لقد علَّمَ يسُوعُ بإسهابٍ أنَّ الرجُل الذي يسمَعُ تعليمَهُ ولا يعمَل بهِ، يبني بيتَهُ أي حياتَهُ بدُونِ أساس. يُوافِقُ يعقُوبُ معَ يسُوع، عندما يكتُبُ قائِلاً أنَّ الأعمال هي الثمر الذي ينمُو على شجرة الإيمان.

عبَّرَ أحدُهم عن هذا كالتالي: "الإيمانُ وحدَهُ يُخلِّصُ، ولكن الإيمان الذي يُخلِّصُ لا يبقى أبداً وحدَهُ." فنحنُ نخلُصُ بالإيمانِ وحدَهُ، ولكنَّ أعمالَنا تُبرهِنُ أنَّ إيمانَنا حقيقيّ، لأنَّ الأعمالَ دائماً تُرافِقُ الإيمانَ وتمنحُهُ قيمَةً.

أضف تعليق


قرأت لك

عبور إبراهيم نحو النجاح

من حوالي 4000 عام وقف ذلك الرجل الأمين صاحب الصفات المتنوعة من أمانة وتواضع وإندفاع وتسليم وطاعة هو بالطبع إبراهيم الذي خرج من أرضه ومن عشيرته بناء على أمر الرب له "وقال الربّ لإبرام اذهب من أرضك ومن عشيرتك ومن بيت أبيك إلى الأرض التي أريك" (تكوين 1:22). ولكن هذه المرة تغيّر أمر الرب ليدخل في صميم قلب إبراهيم كسهم جارح.