تفاسير

الفصلُ الخامِسُ نَوعانِ من الدِّين

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

فهرس المقال

نَوعانِ من الإيمان

في الإصحاحِ الثاني من هذه الرسالة، يبدَأُ يعقُوبُ بالكتابَةِ عمَّا نُسمِّيهِ "الوجه المُزيَّف والوجه الحقيقيّ." إن كلمة "شخص" تعني "وَجهاً" ولها علاقَةٌ بمظهَرِنا. يكتُبُ يعقُوبُ قائِلاً أنَّنا إذا كُنَّا نُقيِّمُ الآخرينَ على أَساس رُمُوز حالتِهِم الخارِجيَّة، أو إنعدام رُمُوز هذه الحالة الخارجيَّة، فإنَّ عَمَلَنا هذا هُوَ خطِيَّة، لأنَّ اللهَ يقيِّمُ الأشخاص على أساسِ ما يُوجَدُ في قُلوبِهم. فبِحَسَبِ كلمةِ اللهِ، "لأنَّ [الرَّبَّ] لا ينظُرُ كما ينظُرُ الإنسان. الإنسانُ ينظُرُ إلى العَينَين وأمَّا الرَّبُّ فإنَّهُ ينظُرُ إلى القَلب." (1صمُوئيل 16: 7)

ثُمَّ يُخاطِبُ يعقُوبُ الإيمان المُزيَّف والإيمان الحقيقيّ. ويقودُهُ هذا إلى إحدَى أكثر المقاطِع المُتنازَع عليها في العهدِ الجديد (يعقُوب 2: 14- 26). رُغمَ أنَّ البَعضَ يرَونَ تناقُضاً بينَ يعقُوب وبينَ تشديد بُولُس على النِّعمة، ولكنَّ هذه التناقُضات ليسَت إلا في الظَّاهِر. فلقد وافَقَ يسُوعُ معَ يعقُوب عندما قالَ "مِن ثِمارِهِم تعرِفُونَهُم." (متَّى 7: 20). لقد علَّمَ يسُوعُ بإسهابٍ أنَّ الرجُل الذي يسمَعُ تعليمَهُ ولا يعمَل بهِ، يبني بيتَهُ أي حياتَهُ بدُونِ أساس. يُوافِقُ يعقُوبُ معَ يسُوع، عندما يكتُبُ قائِلاً أنَّ الأعمال هي الثمر الذي ينمُو على شجرة الإيمان.

عبَّرَ أحدُهم عن هذا كالتالي: "الإيمانُ وحدَهُ يُخلِّصُ، ولكن الإيمان الذي يُخلِّصُ لا يبقى أبداً وحدَهُ." فنحنُ نخلُصُ بالإيمانِ وحدَهُ، ولكنَّ أعمالَنا تُبرهِنُ أنَّ إيمانَنا حقيقيّ، لأنَّ الأعمالَ دائماً تُرافِقُ الإيمانَ وتمنحُهُ قيمَةً.

أضف تعليق


قرأت لك

سنين طويلة مضت

سنة بعد سنة عبرت من العمر، نتذكر فيها محطات وأحداث مهمة مرّت في أيام غربتنا على هذه الأرض، من خلالها تعود بنا الذاكرة إلى كل لمسات الله وعنايته في كل تفاصيل حياتنا، ماذا نعد وماذا نتذكر فهي كثيرة ومتواصلة، "أردد هذا في قلبي. من أجل ذلك أرجو، إنه من إحسانات الرب أننا لم نفن. لأن مراحمه لا تزول، هي جديدة في كل صباح. كثيرة أمانتك" (مراثي إرميا 21:3).