تفاسير

الفَصلُ الخامِس عشَر سفرُ الرُّؤيا

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

المِفتاح السادِس

إنَّ هدَفَنا من قِراءَةِ سفرِ الرُّؤيا ينبَغي أن يكُونَ العِبادة بدَلَ الفَهم، عندما نقرَأُ هذا السفر. هذا الأمرُ هُوَ غايَةٌ في الأهمِّيَّة. فهُناكَ وعدٌ بالبَركة على كُلِّ من يقرَأُ هذا الكِتاب ويحفَظُ أقوالَهُ (22: 18). هُناكَ عدَّةُ حقائِق تعبُّدِيَّة في هذا السفر – خاصَّةً في الرسائِل المُوجَّهة إلى الكنائِسِ السَّبع – والتي هِي حقائِق تعليميَّة وتأمُّليَّة. هُناكَ الكثيرُ من الحَقائِق التي لا نفهَمُها في سِفرِ الرُّؤيا، ولكنَّنا مُطالَبُونَ بطاعَتِها. يَميلُ بعضُ المُؤمنِين لعِبادَةِ فهمِ هذا السفر بدلَ الله والمسيح المُقام الذي أعطى هذا السفر ليُوحنَّا.

يُشيرُ الرسُولُ المحبُوبُ إلى هذا المِفتاح مرَّتَين قُرابَةَ نهايَةِ هذا السفر. نقرَأُ أنَّ يُوحنَّا سقطَ عند رِجلَي الملاك الذي فسَّرَ لهُ كُلَّ هذه الرُّمُوز وسجدَ لهُ. نحنُ نفهَمُ لماذا فعلَ هذا، ولكنَّ الملاكَ قالَ لهُ، "أُنظُرْ لا تَفعَلْ. أنا عَبدٌ معَكَ ومَعَ إخوَتِكَ الذين عندَهُم شهادَةُ يسُوع" (19: 10، 22: 8).

هذا تصريحٌ واضِحٌ عن القصد من قِراءَةِ سفرِ الرُّؤيا. هذا القصدُ ليسَ أن نفهَمَهُ كُلَّهُ، بل بأن نقرَأَهُ بِنفسِ الطريقة التي نقرَأُ بها إنجيلَ يُوحنَّا – لِكَي نرى يسُوع. وعندها نعبُدُ يسُوعَ الذي نراهُ، ونعبُد الله. دَعْ سفرَ الرُّؤيا يزيدُ حِسَّكَ بالهَيبَةِ والمخافَةِ والِعبادة. وبينما تقرَأُ هذا السفر، إقتَرِبْ من محضَرِ اللهِ.

أضف تعليق


قرأت لك

على رحمتك توكّلت

"أما أنا فعلى رحمتك توكّلت.يبتهج قلبي بخلاصك. أغني للرب لأنه أحسن إلي" (مزمور 5:15). لقد انتجت رحمة الله الواسعة عبر كل الحقبات مزيج من النعمة والمحبة معا، فجعلت الفرصة لخلاص الإنسان الخاطىء والفاجر الذي يستحق الدينونة متاحة عبر يسوع المسيح وهناك الكثير من الأمثلة التي قدمها لنا الكتاب المقدس حول هذا الموضوع المهم ومنهم:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة