تفاسير

الفَصلُ الخامِس عشَر سفرُ الرُّؤيا

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

المِفتاحُ السابِع

المِفتاحُ السَّابِع هُوَ طرح السُّؤال، "لماذا أخبَرنا اللهُ بهذه الأُمُور عن المُستَقبَل؟" كما رأينا عدَّةَ مرَّاتٍ سابِقة، عندما رفعَ اللهُ السِّتارَ وأخبَرَنا شيئاً عن كيفيَّةِ نِهايَةِ العالم، لا بُدَّ أن يكُونَ لديهِ قصدٌ لرَفعِ السِّتار.

يبدُو أنَّ التطبيقَ سيكُونُ كالتالي: "على ضَوءِ حقيقَةِ أنَّ ما أريتُكُم إيَّاهُ خلفَ السِّتار سوفَ يحدُث، أيُّ أُناسٍ يجب أن تكُونُوا في العالَمِ الحاضِر، سالِكينَ في سيرَةٍ مُقدَّسَةٍ وتقوى؟" فاللهُ يُريدُ أن يكُونَ لهُ تأثِيرٌ على حاضِرنا، وعلى حياتِنا اليوميَّة، على ضوءِ كُلِّ ما أعلَنَهُ لنا في سفرِهِ الأخير من الكتاب المقدَّس.

أضف تعليق


قرأت لك

الفلاح والحيّة

وجد الفلاح حيّة متصلبة ومتجمدة من البرد. فأشفق عليها والتقطها وحملها وحضنها الى صدره. فاستعادت الحية حيويتها بعد ان شعرت بالدفء واستأنفت غريزتها الطبيعية وعضّت الفلاح الذي أحسن اليها وسببت له جرحاً مميتاً. صرخ الفلاح وهو يلفظ أخر انفاسه نادماً لأنه أشفق على هذا الشرير!.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة