تفاسير

الفَصلُ الخامِس عشَر سفرُ الرُّؤيا - المِفتاحُ العاشِر

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

فهرس المقال

المِفتاحُ العاشِر

لاحِظوا أنَّهُ في سفرِ الرُّؤيا، هُناكَ مَسرَحِيَّتان تتوالَى فُصُولُهُما معاً. مَسرَحِيَّةٌ سماوِيَّةٌ تُقدَّمُ في الإصحاحاتِ 4، 5، 19، 20، 21، و22، وفي الوقتِ نفسِه، نجدُ مسرَحِيَّةً أرضيَّة تُقدَّمُ في الإصحاحاتِ 6، 8، 9، 16، 19، و20. الإصحاحان 19 و20 يتوسَّطانِ هاتَين المسرحِيَّتَين، إذ يُقدِّمانِهِما معاً.

أضف تعليق


قرأت لك

الله خلق التنوع

ما أجمل ما خلق الله من تنوع في هذه الحياة فهو الذي جعل الفصول الأربعة تقدم أجمل ما عندها فالخريف يطرح الهدوء والسكينة مختلطا بمشاعر الحزن ثم يأتي الشتاء بنعمته الكبيرة الأتية من سماء الله لكي يروي الأرض العطشى ومن ثم يحلّ الربيع بطبيعته الرائعة والمييزة ويلحقه الصيف بنشاطه الدائم، وكل هذا ما هو سوى حفنة صغيرة من تنوع الله في خلقه. وهكذا أيضا كان قصد الله أن يخلص الإنسان الخاطىء رغم: