تفاسير

الفَصلُ الخامِس عشَر سفرُ الرُّؤيا

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

فهرس المقال

المِفتاحُ الحادِي عشَر

هذا هُوَ إعلانُ يسُوع المسيح، وليسَ سفر الإعلانات أو الرُّؤى. إبتِداءً من الإصحاحِ الأوَّل، وحتَّى الإصحاح الحادي والعِشرين، نجدُ إعلاناً مُستَمِرَّاً ليسُوع المسيح. تماماً كمَّا فتَّشتُم عن يسُوع المسيح في إنجيل يُوحنَّا، وحتَّى في العهدِ القديم، فتِّشُوا عن يسُوع المسيح في سفرِ الرُّؤيا. وعندها ستَرَونَ المسيحَ مُعلَناً كمَلِكِ المُلوك وربّ الأرباب.

أضف تعليق


قرأت لك

في المسيح، الكل لك

عملت فتاة خادمة لدى أحد الأغنياء الذي توفيت زوجته، وكان ذا أملاك كثيرة، وذات يوم توفّي الرجل وأتت السلطة وامتلكت كل ما كان له، وبينما هم يفحصون بيت الرجل والفتاة تنظر، وقعت احدى الصور على الارض فأعطوها هدية للفتاة فأخدتها وذهبت تبحث عن مستقبلها. وبينما تتفحّص الصورة متذكّرة سيدها، اذا بها ترى وصية مكتوبة على الصورة: "كل الأملاك للفتاة!".