تفاسير

الفَصلُ الخامِس عشَر سفرُ الرُّؤيا - المِفتاح الثانِي عشَر

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

فهرس المقال

المِفتاح الثانِي عشَر

أُخبِرَ يُوحنَّا أنَّهُ كانَ سينالُ الإعلانَ عن أُمورٍ لا بُدَّ أن تحدُثَ بعدَ هذا. (4: 1) وبما أنَّ اللهَ القَديرَ هُوَ إلهٌ عادِل، وبما أنَّ هُناكَ الكثير من الظُّلمِ في هذا العالم، ينبَغي أن يكُونَ هُناكَ عدالَةٌ نهائيَّة مثل الدينُونات المَوصُوفَة في سفرِ الرُّؤيا المُعطَى ليُوحنَّا الرسُول.

أضف تعليق


قرأت لك

الحاضر

إن كل مؤمن يحتاج أحياناً إلى أن يراجع الماضي، وأن يفحص الحاضر وأن يفكر في المستقبل. فمراجعة الماضي تقودنا للشكر للرب، كما تعلمنا دروساً نافعة من تعامل الرب معنا. في هذه المرة سنتكلم عن فحص الحاضر، لأن الكتاب المقدس يشجعنا على ذلك، إذ يقول: "لنفحص طرقنا ونمتحنها" (مراثي أرميا 40:3). وهناك ناحيتان لهذا الفحص: