تفاسير

الفَصلُ الخامِس عشَر سفرُ الرُّؤيا - مَفاتِيحُ تفُكُّ ألغازَ سِفرِ الرُّؤيا

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

فهرس المقال

مَفاتِيحُ تفُكُّ ألغازَ سِفرِ الرُّؤيا

عندما تُقدِّرُونَ لُغَةَ الرُّموز الجميلة للرُّؤيا المُعطاة ليُوحنَّا، ستُدرِكُونَ أن هذا السفر وكأنَّهُ مكتُوبٌ من اللهِ مُباشَرَةً لِشعبِ الله بِلُغَةِ الشيفرة. وكما في كُلِّ لُغَةٍ مُشفَّرَة، فلكَي تفهَمُوا هذه الرِّسالة المُشفَّرَة، ينبَغي أن تكُونَ لديكُم المفاتيح التي تفُكُّ الشيفرة.

أضف تعليق


قرأت لك

على طريق دمشق

 هو شاول المتكبّر والصارم الكتوم والجريء والعميق جدا في أفكاره، وهو المدافع عن عقيدة شعب الله بحسب رأيه، شدّ العزم ذاهبا نحو دمشق ليقتل من هم من أهل الطريق أي أتباع المسيح، وهناك وقبل أن يصل إلى تلك المدينة التي كانت تحمي تحت جناحيها المؤمنين الذين اختبروا غفران المسيح من خلال توبتهم وإيمانهم، هناك فاجىء المسيح شاول برهبته وجبروته وقداسته، فكان الحدث العجيب يسوع يظهر لشاول: