تفاسير

الفَصلُ السادِس "مَن هُوَ بُولُس؟"

القسم: دراسة لرسالة كورنثوس الأولى الجزء الأول.

بالإختِصار

يختُمُ بُولُس بالقَول أنَّهم كانُوا لا يزالُونَ يسلُكُونَ بالجسد، لأنَّ مُجتَمَعَهم الرُّوحِيّ كانَ مملووءاً بالنِّزاع والحسد. ولقد أظهَرَ سُلوكُهم أيضاً أنَّهُم كانُوا أطفالاً رُوحِيِّين. النُّقطَةُ التي كانَ يُركِّزُ عليها بشكلٍ أساسيٍّ كانَت أنَّهُ بما أنَّ اللهَ هُوَ القُوَّة الكامِنة وراءَ مُعجِزَةِ الخلاص العظيمة، والتي إختَبَروها من خلالِ وعظهِ بالإنجيل في كُورنثُوس، فعلَيهم أن يتحلَّقُوا حولَ الله، وليسَ حولَ الخُدَّام الذين أرسَلَهُم اللهُ إلى كُورنثُوس ليزرَعُوا ويسقُوا. وعليهم أن يستسلِمُوا للهِ ويتبَعُوهُ، لأنَّهُ أرسَلَ إبنَهُ إلى العالم من أجلِ خلاصِهم، وأرسَلَهُ هُوَ بُولُسَ إلى كُورنثُوس ليُبَشِّرَهُم بالأخبارِ السَّارَّة.

أضف تعليق


قرأت لك

خدمة الألسنة

(γλῶσσα)

[1] بالأصل اليوناني تحمل هذه الكلمة معنى:

1-لسان بشكل حرفي, (وتفل ولمس لسانه) مرقس7: 33 + (اللسان..عضو صغير) يعقوب3: 5.

2-لسان بشكل مجازي, (ألسنة منقسمة كأنها من نار) اعمال2: 3.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة