تفاسير

الفَصلُ الثَّالِث "الشَّاهِد"

القسم: إنجيل يوحنا آية آية الإصحاحات 1-3.

فهرس المقال

(يُوحنَّا 1: 1- 11)

"كانَ إنسانٌ مُرسَلٌ منَ الله إسمُهُ يُوحنَّا. هذا جاءَ للشَّهادَة لِيَشهَدَ لِلنُّور لِكَي يُؤمِنَ الكُلُّ بِواسِطَتِهِ. لم يكُنْ هُوَ النُّور بَلْ لِيَشهَدَ لِلنُّور. يُوحنَّا شَهِدَ لهُ ونادَى قائِلاً هذا هُوَ الذي قُلتُ عنهُ إنَّ الذي يأتي بعدِي صارَ قُدَّامِي لأنَّهُ كانَ قَبلي. ومِن مِلئِهِ نحنُ جميعاً أخذنا. ونِعمَةً فوقَ نِعمة. لأنَّ النَّامُوس بِمُوسى أُعطِيَ. أمَّا النِّعمَةُ والحَقُّ فَبِيَسُوع المسيح صارا." (1: 17)

في الإصحاحاتِ الأُولَى من هذا الكُتَيِّب، رَكَّزتُ بِشَكلٍ أساسِيٍّ على ثلاثَةِ أعدادٍ منَ مُقَدِّمَةِ :إنجيلِ يُوحنَّا، أي الأعداد الثمانية عشر الأولى. وبينما كُنَّا ننظُرُ إلى هذه المُقدِّمة في حلقتِنا الأخيرة، ركَّزنا بِشَكلٍ أساسِيٍّ على ثلاثَةِ أعدادٍ منَ الإصحاحِ الأوَّل: العدد 1، 14، و18. بينَ هذه الأعدادِ السِّتَّة، أي في الأعداد 6 إلى 8، و15 إلى 17، تمَّ تقدِيمُنا إلى رَجُلٍ آخر هُوَ يُوحَنَّا المعمدان. قالَ يسُوعُ شَيئاً عن هذا الرَّجُل، الذي يُعتَبَرُ أعظَمَ إطراءٍ حصلَ عليهِ إنسانٌ في التاريخ. قالَ يسُوع، "لا يُوجَدُ مَولُودُ امرأَة أعظَم من يُوحَنَّا المعمدان، ولا يُوجَدُ نَبِيٌّ أعظَم من يُوحَنَّا المعمدان."

وهكذا كانَ يُوحنَّا المعمدان أعظَمَ الأنبِياء بنَظَرِ يسُوع، أو أعظم الناس الذي عاشُوا حتَّى ذلكَ الوقت. (متَّى 11: 11؛ لُوقا 7: 28).  إنَّ هذا ينبَغي أن يستَوقِفَنا ويجعلَنا ننظُرُ عن كَثَبٍ إلى هذا الإنسان، الذي أُرسِلَ من الله، والذي كانَ إسمُهُ يُوحنَّا.

إنَّ كاتِبَ هذا الإنجيل يُوضِحُ تماماً أنَّ يُوحَنَّا هذا لم يَكُنْ هُو َالنُّور، بل جاءَ لِيَشهَدَ لِلنُّور. في هذه المُقدِّمَة، لاحِظُوا كم مرَّةً إستُخدِمَت صِيغَةُ الفِعل "كَانَ"، إشارَةً إلى يسُوع المسيح. فنحنُ نقرَأُ مراراً وتِكراراً في الأعدادِ الثَّمانِيَة عشر الأُولى من إنجيلِ يُوحَنَّا عن أنَّ يسُوعَ: "كانَ، وكانَ، وكانَ." ولكن لاحِظُوا أنَّهُ عندَما يتِمُّ تعريفُنا على هذا الرَّجُل، يُوحَنَّا المعمدان، كيفَ أنَّنا نقرَأُ دائِماً: "لم يَكُنْ، لم يَكُنْ، لَم يَكُن."

لاحِظُوا أنَّهُ عندَما أصبَحَ يَسُوعُ، الكَلمِة الحَيّ، جسداً، كم كانَ يُكَرِّرُ القَولَ، "أنا هُوَ، أنا هُوَ، أنا هُوَ." إحدى أروَع ِالطُّرُق لدِراسَةِ حياةِ المسيح في إنجيلِ يُوحَنَّا، هِي تَتَبُّعُ أقوالِ المسيح عن نفسِهِ عبرَ هذا الإنجيل، حيثُ كانَ يَقُولُ: "أنا هُوَ..." وحَيثُ كانَ يسُوعُ يُصِرُّ على القَولِ "أنا هُوَ..."، لاحِظُوا كم منَ المرَّاتِ نَسمَعُ يُوحَنَّا يَقُولُ غالِباً العَكس. فنحنُ نسمَعُ يُوحَنَّا المَعمدان يُصِرُّ على قَولِ التَّالِي: "وهذه هي شَهادَةُ يُوحَنَّا حِينَ أرسَلَ اليَهُودُ من أُورشَليم كَهَنَةً ولاوِيِّين لِيَسأَلُوهُ مَنْ أنتَ. فاعتَرَفَ ولم يُنكِرْ وأقَرَّ أنِّي لَستُ أنا المسيح. فسألُوهُ إذاً ماذا، إيليَّا أنتَ. فقالَ لَستُ أنا. ألنَّبِيُّ أنتَ. فأَجابَ لا. فقالُوا لهُ من أنتَ لِنُعطِيَ جواباً لِلَّذِينَ أرسَلُونا. ماذا تَقُولُ عن نفسِكَ. قالَ أنا صَوتُ صارِخٍ في البَرِّيَّة قَوِّمُوا طَريقَ الرَّبِّ كما قالَ إشَعياءُ النَّبِيّ. وكانَ المُرسَلُونَ منَ الفَرِّيسيِّين." (يُوحَنَّا 1: 19- 24).

عندما تمَّ تَكليفُ السُّلطاتِ الدِّينيَّة بمُقابَلَةِ يُوحَنَّا المعمدان ومُساءَلَتِهِ: "أَلمَسيحُ أنتَ؟ أَإيليَّا أنتَ؟ أَلنَّبِيُّ أنتَ؟ من أنتَ؟ ماذا تَقُولُ عن نفسِكَ؟" عندما أجابَ، "لا، لَستُ أنا،" إجابَةً على أسئِلَتِهِم، لاحِظُوا كم كانَ مُصِرَّاً على التَّصريح قائِلاً، "لَستُ أنا."

نَلَتَقِي بِهَذا الرَّجُل مُجَدَّداً في الإصحاحِ الثَّالِث. جاءَ تلاميذُ يُوحَنَّا إليهِ وسألُوهُ، "يا مُعَلِّم، الجميعُ يذهَبُونَ ليَسمَعُوا ذاكَ الرَّجُل الذي قالَ أنَّهُ أعظَمَ منكَ. ولم يعُدْ أحدٌ يأتي ليَسمَعَ وعظَكَ." فأجابَ يُوحنَّا المعمدان بما معناهُ، " لقد قُلتُ لَكُم لَستُ أنا إيَّاهُ. قُلتُ لكُم لَستُ أنا، بَل هُوَ المُهِمّ. وينبَغي أنَّهُ هُوَ يَزيد وأنِّي أنا أنقُص. فهُوَ العَريسُ وهؤُلاء النَّاس هُمُ العَرُوس. وأنا لَستُ سوى صديق العَريس، الذي يفرَحُ بِرُؤيَةِ العَريسِ يتزوَّجُ من عَرُوسِهِ (3: 28- 30).

من المُمكِن أن يكُونَ سِرُّ عظمة هذا النَّبِيّ والرَّجل والشاهِد، هُوَ بِبَساطَةٍ التالي: أنَّهُ قَبِلَ محدُودِيَّاتِه، وقَبِلَ مَسؤُوليَّةَ مُؤَهِّلاتِهِ. لقد قَبِلَ مسؤُوليَّةَ كَونِهِ من أرادَهُ اللهُ  أن يَكُون، وأيضاً عرَفَ من لم يَكُن. وعندَما أصرَّ عليهِ رِجالُ الدِّينِ طالِبينَ جوابَهُ على سُؤالِهم، قالَ لهُم أنَّهُ صَوتٌ صارِخٌ في البَرِّيَّة. هذا من وما وحيثُ كانَ يُوحَنَّا مُكَلَّفاً منَ اللهِ أن يَكُون. لقد عرفَ أنَّهُ سيَكُونُ منَ الغَباءِ بأن يُحاوِلَ أن يَكُونَ أكثَرَ من ذلكَ، وآمنَ أنَّ الحياةَ كانت ذاتَ قيمَةٍ أكثَر من مُجَرَّدِ أن تَكُونَ أقَلَّ مِمَّا أرادَهُ اللهُ لهُ أن يَكُونَهُ.

أحدُ الأسئِلَة التي طَرَحَها رِجالُ الدِّينِ على يُوحَنَّا المعمدان، كانَ: "ماذا تقُولُ عن نفسِكَ؟" إنَّ كلمة "نفس" مُعرَّفَةٌ في القامُوس كالتالي: "فرادَة أو فَردِيَّة أيّ شَخص التي تجعَلُ منهُ مُمَيَّزاً عن أيِّ شَخصٍ آخر."

يُعلِّمُ الكتابُ المقدَّسُ بإنسِجامٍ معَ نفسِهِ أنَّهُ عندما صنعكَ اللهُ وصنعني، وعندما صنعَ اللهُ يُوحنَّا المعمدان، صنعَ كُلاً منَّا ورمى القالَبَ الذي صنعَنا بهِ. ففي كُلِّ مرَّةٍ يصنَعُ بها اللهُ كائِناً بَشَرِيَّاً، يَرمي القالبَ بعيداً. فليسَ هُناكَ أحدٌ نظيرَكَ، ولم يكُنْ ولن يكُونَ أحدٌ نظيرَكَ تماماً. فأنتَ شخصٌ فريدٌ وفَرديّ. وكُلُّ كائِنٍ بَشَريٍّ مُصَمَّمٌ لِيكُونَ فريداً. فهُناكَ ما يَزيدُ على السِتِّينَ بَليون بَصمَةَ إصبَعٍ في العالَمِ وأكثَر، وكُلُّ إصبَعٍ يحمِلُ بَصمَةً مُختَلِفَةً عنِ الإصبَعِ الآخر. هذه شهادَةٌ على فرادَةِ خُطَّةِ اللهِ لكُلِّ كائنٍ بَشَرِيٍّ بذاتِهِ. فما نُسَمِّيهِ اليوم بالحَمضِ النَّوَوِيّ، يذهَبُ إلى ما هُوَ أبعَدُ من بصماتِ الأصابِع، للتَّاكيدِ على صِحَّةِ هذه المُعجِزَةِ العظيمة.

بِحَسَبِ كَلِمَةِ الله، أحدُ أوَّلِ نتائِجِ خلاصِنا، هي ما يُسمِّيهِ بُولُس، "إرادَة الله الصَّالِحَة المرضِيَّة والكامِلَة" لِحياتِنا (رُومية 12: 1، 2). بِكَلِماتٍ أُخرى، عندما نُولَدُ من جَديد، نكتَشِفُ فرادَتَنا وخُصُوصِيَّتَنا في المسيح. وقبلَ أن نُولَدَ من جديد، نميلُ للتَّقليدِ والنَّسخِ و المُطابَقَةِ، أو لنَسمَحَ لِنُفُوسِنا بأن يتسلَّطَ الآخرُونَ علينا إلى أن نُصبِحَ مثلَ الآخرين. ونَكُونُ بهذا مُشابِهينَ لِعِيسُو في العهدِ القَديم. "نَبيعُ بُكُورِيَّتَنا من أجلِ صحنٍ منَ الحِساء." (تَكوِين 25: 29- 34) ولهذا سوفَ نخسَرُ فرادَتنا وفَردِيَّتِنا، وما نُسمِّيهِ هُوِيَّتَنا.

تُشيرُ كَلِمَةُ اللهِ إلى هذا الشَّخصِ الفَريد الذي يُريدكَ اللهُ أن تَكُونَهُ بِ"النفس أو الذَّات." عندما قالَ يسُوع، "لأنَّهُ ماذا ينتَفِعُ الإنسانُ لو رَبِحَ العالَمَ كُلَّهُ وخَسِرَ نَفسَهُ،" أو "ماذا يُعطي الإنسانُ فداءً عن نفسِهِ،" كانَ يتكلَّمُ عن الشخصِ الفَريد الذي أرادَنا اللهُ أن نكُونَهُ، والذي سيُمَيِّزُنا عن الآخرين. (مرقُس 8: 36، 37)

إنَّ مَشيئَةَ اللهِ تجاهَكَ كَكائِنٍ بَشَريّ هي صالِحَة، مَرضِيَّة، وكامِلة. ولن تكتَشِفَ هذه الفرادة أو الفَردانِيِّة، إلى أن تأتيَ إلى المسيح، ولكن إحدى نتائج المَجيء إلى المسيح، هو إكتِشاف إرادة الله الصالِحة والمَرضِيَّة والكامِلة لحياتِنا. أيُّ شَخصٍ إكتَشَفَ إرادَةَ الله الصالِحَة لهُ، كما إختبَرَها يُوحنَّا المعمدان، سوفَ يقبَلُ محدُوديَّاتِهِ ومسؤوليَّاتِهِ ليَكُونَ من وما وحيثُ يُريدُهُ اللهُ أن يَكُون.

إنَّ مِثالَ يُوحنَّا المعمدان يُقَدَّمُ لنا على صَفَحاتِ الكتابِ المُقدَّس، ليضَعَنا أمامَ التَّحدَّي أن نُؤمِنَ أنَّ الإلهَ نفسَهُ الذي كانَ لدَيهِ قصدٌ لِحياةِ يُوحَنَّا المعمدان، لهُ قَصدٌ لحياتِنا نحنُ اليوم. هل تَعرِفُ من يُريدُكَ اللهُ أن تَكُون؟ وهل تُؤمِنُ أنَّ اللهَ لَدَيهِ خُطَّةٌ لما وأينَ يُريدُكَ أن تَكُون في هذا العالم؟ بهذه الطريقة ينبَغي علينا أن نُطَبِّقَ  على حياتِنا الشَّخصِيَّة ما يُعَلِّمُنا بهِ الكتابُ المُقدَّسُ عن أعظَمِ إنسانٍ وأعظَمِ نَبيٍّ عاشَ حتَّى ذلكَ الحين.


شَهادَةُ يُوحَنَّا

في الإصحاحِ الأوَّلِ من هذا الإنجيل، في العدد 19، نقرَأُ: "وهذه هي شَهادَةُ يُوحنَّا،" وفي العدد 32 نقرَأُ،"وشَهِدَ يُوحنَّا قائِلاً." ثُمَّ في العدد 34، يتكلَّمُ يُوحنَّا بِنَفسِهِ قائِلاً: "وأنا قد رأَيتُ وشَهِدتُ." فالآن، ما هِيَ شهادَةُ يُوحنَّا؟ إنَّ شهادَةَ يُوحنَّا المعمدان مُنسَجِمَةٌ معَ موضُوعِ هذا الإنجيل. تذكَّروا أنَّ أحدَ الأشياء الفَريدة حولَ إنجيل يُوحنَّا هي أنَّهُ يُوجدُ حُجَّةٌ مَنطِقِيَّةٌ مُتَسَلسِلَة عبرَ هذا الإنجيل. هذه الحُجَّةُ المَنطِقِيَّةُ لها علاقَةٌ بالقصدِ من كتابَةِ هذا الإنجيل، المُعلَن في العددين الأخيرين من الإصحاح 20، والذي هُوَ إقناعُنا بأنَّ يسُوعَ هُوَ المسيح، المَسيَّا، إبن الله، لِكَي نُولَدَ من جَديد وننالَ الحياةَ الأبديَّة.

في العدد 26، نجدُ أنَّ يُوحنَّا يُجيبُ على السُّؤال، "لماذا تُعَمِّدُ؟" بالقول، "أنا أُعَمِّدُ بِماءٍ. ولكن في وسطِكُم قائِمٌ الذي لستُم تعرِفُونَهُ. هُوَ الذي يأتي بعدي الذي صارَ قُدَّامي الذي لَستُ بِمُستَحِقٍّ أن أَحُلَّ سُيُورَ حذائِهِ."

ثُمَّ نقرَأُ في العدد 29: "وفي الغَدِ نظرَ يُوحنَّا يسُوعَ مُقبِلاً إليهِ فقالَ هُوَّذا حملُ الله الذي يرفَعُ خطيَّةَ العالم. هذا هُوَ الذي قُلتُ عنهُ يأتي بعديِ رَجُلٌ صارَ قُدَّامي لأنَّهُ كانَ قَبلي. وأنا لم أكُنْ أعرِفُهُ. لَكِن لِيُظهَرَ لإسرائيل لِذلكَ جِئتُ أُعَمِّدُ بِالمَاء. وشَهِدَ يُوحنَّا قائلاً إنِّي قد رأيتُ الرُّوحَ نازِلاً مثلَ حمامَةٍ من السَّماء فاستَقَرَّ عليهِ. وأنا لم أكُنْ  أعرِفُهُ. لكنَّ الذي أرسلَني لأُعمِّدَ بالماء ذاكَ قالَ لي الذي ترى الرُّوحَ نازِلاً ومُستَقِرَّاً عليهِ فهذا هُوَ الذي يُعَمِّدُ بالرُّوحِ القُدُس. وأنا قد رأيتُ وشَهِدتُ أنَّ هذا هُوَ إبنُ الله."

ما يقُولُهُ لنا يُوحنَّا المعمدان هُوَ التالي: عندما أُرسِلَ لِيُعَمِّد، الذي أرسلَهُ ليُعَمِّد قالَ لهُ، "يوماً ما، أنتَ سَتُعَمِّدُ الناس. ولكنَّ هُناكَ شخصاً مُعيَّناً عندما ستُعَمِّدُهُ، سوفَ يَحِلُّ الرُّوحُ القُدُسُ عليهِ بِشكلِ حَمامَة ويستَقِرُّ عليه. وعندما سيحدُثُ هذا، سوفَ تعرِفُ أنَّ هذا الإنسان هُوَ إبنُ الله." ويُوحنَّا شَهِدُ أنَّهُ عندما كانَ يُعمِّدُ، رأى الرُّوحَ نازِلاً من السماءِ مثل حمامَةٍ ومُستَقِرَّاً على هذا الإنسان، الذي كانَ يسوع الناصِريّ. وهكذا قالَ يُوحنَّا، "وأنا قد رأيتُ وشَهِدتُ أنَّ هذا (يسُوع النَّاصِريّ) هُوَ إبن الله."

وهُوَ يُقدِّمُهُ قائِلاً، "هُوَّذا حَمَلُ الله الذي يَرفَعُ خَطيَّةَ العالم." (يُوحنَّا 1: 29) وكونَهُ آخر وأعظَم الأنبِياء، تمَّمَ يُوحَنَّا المعمدان معنى الملايين منَ الخِراف التي كانت تُقدَّمُ ذَبائِحَ، طاعَةً لنامُوسِ اللهِ كما تمَّ تعليمُهُ في سِفرَي الخُرُوج واللاوِيِّين. إنَّ قلبَ وجوهَرَ كُلِّ هذه الذَّبائِح، كانَ مُمَثَّلاً في العِبادَةِ اليَهُودِيَّةِ الأصليَّة لِعيدِ الفِصح (خُروج 12؛ لُوقا 22: 15، 16).

إنَّ تَقديمَ يَسُوع من قِبَلِ يُوحَنَّا المعمدان يربِطُ بينَ مَوتِ يسُوع المسيح على الصَّليب وبينَ كُلِّ تلكَ الذَّبائِح الحَيَوانِيَّة التي كانت في قَلبِ الطُّقُوسِ اليَهُودِيَّة. كانَ برُوتُوكُولُ العِبادَةِ الجميل سارِيَ المَفعُول عندما أعطى اللهُ مُوسى التَّعليمات لخيمَةِ الإجتماع. عدَّةُ إصحاحاتٍ من سِفرِ الخُرُوج تبدُو وكَأَنَّها كتابُ هندَسَةٍ معمارِيَّة ، لأنَّ اللهَ أرادَ أن تَكُونَ هذه الطُّقُوس التي كانت تُظهِرُ للشَّعبِ الخاطِئ كيفَ يقتَرِبُ منَ اللهِ القُدُوس، أرادَ اللهُ لهذه الطُّقُوس أن تَكُونَ بَسيطَةً جدَّاً وسهلَةَ الفَهم. كانَ هيكَلُ سُلَيمان مركَزَ عبادَةٍ مُزخرَفٍ وجميل، فيهِ كانت تتمُّ مُمَارَسَةُ نماذِج الطُّقُوس ذاتِها التي أُمِرَ بها وكانت تُمارَسُ في خيمَةِ العبادَةِ لقُرونٍ طَويلة.

يدَّعِي الأشخاصُ الذين ليسَ العَهدُ القَديمُ مألُوفاً بالنَّسبَةِ إليهِم أنَّهُ عندما علَّقَ الرُّومانُ يسُوعَ على الصَّليب، إختَرَعَ أتباعُهُ فِكرَةَ كَونِهِ حملَ الله. ولكنَّ يُوحنَّا المعمدان يُقَدِّمُ ذلكَ المَفهُوم في بدايَةِ خدمَةِ يسُوع المسيح. وينضَمُّ الرُّسُلُ إلى أنبِياءِ العهدِ القَديم وإلى يُوحنَّا المعمدان، عندَما يَربِطُونَ موتَ المسيح معَ حملِ الفِصح، ومعَ العددِ الذي لا يُحصَى من الحيوانات ِالتي كانت تُقدَّمُ كَذَبائِح في هَيكَلِ سُلَيمان، وفي خيمَةِ العبادَةِ في البَرِّيَّة (إشعياء 53؛ 1بُطرُس 1: 18، 19؛ 2: 23، 24؛ 2كُورنثُوس 5: 21).


الشَّاهِد

قبلَ  أن ننتَهِيَ من حياةِ يُوحَنَّا المعمدان، يُوجَدُ مَفهُومٌ هامٌّ آخر ينبَغي أن نتعلَّمَهُ منهُ – ألا وهُوَ مفهُوم الشَّاهِد. قالَ يسُوع، "وتَكُونُونَ لي شُهُوداً في أُورشَليم واليَهُوديَّةِ والسَّامِرَة وإلى أقصَى الأرض." (أعمال 1: 8).

ما هُوَ الشَّاهِدُ؟ الشَّاهِدُ هُوَ شَخصٌ إختَبَرَ أو لاحَظَ شَيئاً، وشَعَرَ بمَسؤُوليَّةِ الإخبارِ بما إختَبَرَهُ أو لاحَظَهُ. رُغمَ أنَّ كونَنا شُهُوداً يتعلَّقُ بمن نحنُ أكثر ممَّا يتعلَّقُ بما نعمَلُ، فإنَّ مسؤوليَّتَنا بأن نَكُونَ شُهُوداً تتطلَّبُ أكثَر من مُجرَّدِ من وماذا نحنُ. أن نَكُونَ شُهُوداً يعني التَّحدُّث علناً عمَّا لاحَظْنَاهُ وإختبرناهُ.

تصَوَّرْ أنَّكَ طُلِبتَ من قِبَلِ محكَمَةٍ لتَكُونَ شاهِداً. سيجعَلُونَكَ تقِفُ على مِنَصَّةِ الشَّاهِد، وسيطرَحُونَ عليكَ أسئِلَةً عمَّا إختَبَرتَهُ ولاحظتَهُ. أتساءَلُ ما إذا كانَتِ المحكَمَةُ ستُوافِقُ معكَ في حالِ رفَضتَ أن تَقُولَ أيَّ شَيءٍ مُدَّعِياً القَول: "سوفَ أجعَلُ حياتِي بِكُلِّ بساطَةٍ تكُونُ الشَّاهِد." فهل تَظُنُّ أنَّ هذا سيكُونُ مقبُولاً من المحكمَة. بالطَّبعِ لا، بل سوفَ تُرغَمُ على الكلام، وإلا تمَّ إتِّهامُكَ بإحتِقارِ المحكمة وبعدَمِ طاعَةِ السُّلطة. فالشَّاهِدُ يتكلَّمُ عمَّا سبقَ ولاحَظَهُ وإختَبَرَهُ.

وبما أنَّ مواعِظَ يُوحَنَّا المعمدان الرَّنَّانَة أَوصَلَتْهُ إلى الزَّنزانَة، فعندما أظهَرَ شجاعَةً كبيرَةً في مُواجَهَةِ خطِيَّةِ مَلِكٍ شِرِّيرٍ، أدَّى بهِ هذا الأمرُ إلى قَطعِ رَأسِهِ، الأمرُ الذي أظهَرَ بهِ لنا يُوحنَّا أنَّ الشَّاهِدَ هُوَ شَخصٌ يتكلَّمُ علانِيَةً. ومن خلالِ مثالِهِ، يُظهِرُ لنا معنىً آخر من معاني كون الإنسان شاهِداً. إنَّ الكَلِمَة اليُونانِيَّة التي يستَخدِمُها كُتَّابُ العهدِ الجديد للتَّعبير عن "شاهِد"، هي كلمَةٌ تشتَقُّ بِجَذرِها اللُّغَوي من: "شَهيد." بِحَسَبِ هذا الشَّاهد الأمين، كَشُهودٍ علينا أن لا نَجُوعَ ونعطَشَ للسَّعادَةِ والبَقاء، بل للبِرِّ الذي يجعَلُنا شهُوداً لمجدِ الله.

أضف تعليق


قرأت لك

ميلاد مجيد وعام سعيد

"هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا ويدعون اسمه عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا" (متى 23:1). في ذكرى ميلاد ربنا وفادينا يسوع المسيح تتمنى الخدمة العربية للكرازة بالإنجيل لجميع