تفاسير

الفَصلُ الرَّابِع "المَدعُوُّونَ إلى خارِج"

القسم: إنجيل يوحنا آية آية الإصحاحات 8-10.

(يُوحَنَّا 10: 1- 16)

 عِندَما طُرِدَ الرَّجُلُ الأعمَى الذي شُفِيَ منَ المَجمع، ألقَى يسُوعُ عندَها عِظَةً عميقَةً وجميلَةً، قالَ فيها بِوُضُوحٍ أنَّهُ هُوَ الرَّاعِي الصَّالِح الذي وصفَهُ داوُد في مَزمُورِهِ المُوحَى بهِ منَ اللهِ عنِ الرَّاعِي الصَّالِح (المَزمُور 23). قبلَ أن نتأمَّلَ بهذه العِظَة، أوَدُّ أن أُشارِكَ معَكُم مبدأً من مبادِئِ دَرسِ الكِتابِ المُقدَّس.

لم تَكُنْ تُوجَدُ أيَّةُ تقسيماتٍ للإصحاحاتِ في أسفارِ الكتابِ المُقدَّس الأصليَّة. ولقد تمَّ تقسيمُ أسفارِ العهدِ الجديد إلى إصحاحاتٍ وأَعدادٍ بعدَ أكثَرِ من ألفِ عامٍ بعدَ كتابَتِها، وتمَّ ذلكَ بِهَدَفِ مُساعَدَتِنا على دراسَةِ هذه الأسفار والإستِشهادِ من مقاطِع مُحدَّدَة منها. عندما تَصِلُ إلى تقسيمٍ مُعَيَّنٍ في إصحاحٍ كتابِيّ، منَ الحِكمَةِ أن تسألَ نفسَكَ، "بينما أنتَقِلُ لِقراءَةِ هذا الإصحاح الجديد، هل يُوجَدُ أيُّ تغييرٍ في المَوضُوعِ أو القَرينة؟ وهل يُوجَدُ أيُّ شَيءٍ في الإصحاح الذي سبقَ وقرأتُهُ قد يُساعِدُني على فَهمِ هذا الإصحاح الذي أُوشِكُ على قِراءَتِهِ الآن؟"

هذا ما نَجِدُهُ بينما نَقرَأُ الإصحاحَ العاشِر من إنجيلِ يُوحَنَّا. إنَّ إخراجَ الرَّجُلِ الأعمى الذي شفاهُ يسُوعُ منَ المَجمَعِ، يُساعِدُنا على فهمِ هذا التعليم العظيم ليسُوع: "الحَقَّ الحَقَّ أقُولُ لكُم إنَّ الذي لا يَدخُلُ منَ البابِ إلى حَظِيرَةِ الخرافِ بل يطلَعُ من مَوضِعٍ آخر فذاكَ سارِقٌ ولِصٌّ. وأمَّا الذي يدخُلُ منَ البابِ فهُوَ راعي الخراف. لِهذا يفتَحُ البَوَّابُ والخِرافُ تَسمَعُ صوتَهُ فيَدعُو خرافَهُ الخاصَّةَ بأَسماءٍ ويخُرِجُها. ومتَى أخرَجَ خرافَهُ الخاصَّةَ يذهَبُ أمامَها والخِرافُ تَتبَعُهُ لأنَّها تعرِفُ صوتَهُ. وأمَّا الغَريبُ فلا تَتبَعُهُ بل تهرُبُ منهُ لأنَّها لا تَعرِفُ صَوتَ الغُرَباء." (يُوحَنَّا 10: 1- 5)

يبدَأُ يسُوعُ هذا التَّعليم بالكلمتَين، "الحَقَّ الحَقَّ." بكلماتٍ أُخرى، "أنا الآن على وَشَكِ أن أقُولَ شَيئاً صحيحاً وهامَّاً." ثُمَّ إستَخدَمَ إستِعارَةً مُوحَىً بها، عندما نقرَأُ، "وأمَّا هُم فلَم يفهَمُوا ما هُوَ الذي كانَ يُكَلِّمُهُم بهِ." (يُوحَنَّا 10: 6) كانت هذه الإستِعارَةُ المجازِيَّةُ عن حَظيرَةِ الخِراف. ومنَ الأهمِّيَّةِ بِمَكانٍ أن نفهَمَ بِشكلٍ كافٍ كيفيَّةَ رعايَةِ الغَنم، عندما إستَخدَمَ يسُوعُ هذه الإستِعارَة المجازِيَّة، لنفهَمَ ماذا كانَت تعني حَظيرَةُ الخِراف.

تُعَرِّفُنا هذهِ الإستعارَةُ على أحدِ أهَمِّ أوجُهِ رِعايَةِ الخِراف. فحَظِيرَةٌ الخِرافِ كانت منطَقَةً مٌغلَقَةً في قَريَةٍ أو في بَلدَةٍ ما، وكانت تُستَخدَمُ لإيواءِ الخرافِ لَيلاً. فبينما كانَ رُعاةُ الغَنم يجتازُونَ معَ قُطعانِهِم عبرَ قَريَةٍ أو بَلدَةٍ ما، كانُوا يقضُونَ اللَّيلَ في فُندُقٍ صَغيرٍ، وكانُوا يدخِلُونَ قُطعانَهُم إلى حظائِرِ الخراف العامَّة.

تَصَوَّرُوا أنَّ خمسةَ أو سِتَّةَ رُعاةِ غَنَمٍ مُختَلِفين قد وضعُوا قُطعانَهُم في حظيرَةٍ واحِدَة. وفي الصَّباح، عندما يأتي الرُّعاةُ طَلَباً لقُطعانِهِم، يَقُومُ كُلُّ راعٍ بِمُناداةِ قَطيعِ غنمِهِ. ولدَى كُلِّ راعٍ طريقَةً خاصَّةً بهِ لمُناداةِ قطيعِه. ثُمَّ يَبتَعِدُ الرَّاعِي عن حَظيرَةِ الخراف. وعندما يُنادِي خرافَهُ ويبتَعِدُ، تسمَعُ خرافُهُ صوتَهُ فتَتبَعُهُ. وهذه الخرافُ خاصَّةُ هذا الرَّاعِي لن تتبَعَ راعِياً آخرَ، ولن تتبَعَ كذلكَ لِصَّاً يُحاوِلُ سَرِقَتَها.

وهكذا إستَخدَمَ يسُوعُ هذه الصَّورَة كإستِعارَةٍ، فلم يفهَم مُستَمِعُوهُ ما قالَهُ لهُم. أنا مُقتَنِعٌ أنَّ حَظيرَةَ الخرافِ كانت تُشيرُ إلى الدِّيانَةِ اليَهُوديَّةِ في هذه الإستِعارَة التي قدَّمَها يسُوع. فلقد قدَّمَ تصريحاً يَقُولُ فيهِ أنَّهُ كما أنَّ الرَّاعِي يأتي إلى حَظيرَةِ الخراف، ويُنادِي خرافَهُ فتعرِفُ خرافُهُ صوتَهُ وتَتبَعُهُ، هكذا أيضاً كانَ هُوَ بِصِفَتِهِ الرَّاعِي الصَّالِح يُنادِي خرافَهُ منَ حَظيرَةِ الخراف اليَهُوديَّة.

ينبَغي أن نعرِفَ أنَّ الرُّسُلَ جميعاً كانُوا يهُوداً، وأنَّ كُلَّ أعضاءِ الكنيسةِ الأُولى الذين نلتَقيهِم في الإصحاحاتِ التِّسعَة الأُولى من سفرِ أعمالِ الرُّسُل كانُوا يَهُوداً. وكانَ يسُوعُ يُشيرُ بِوُضُوحٍ إلى الرَّجُلِ الذي شفاهُ منَ العَمى. ولقد قامَ أُولئِكَ القادَةُ الدِّينيُّونَ بِطَردِ هذا الرَّجُل منَ المَجمَع، لأنَّهُ قَبِلَ يسُوعَ رَبَّاً وسجدَ لهُ. ومن خلالِ هذه الإستِعارَة البَليغة، كانَ يسُوعُ يَقُولُ، "أنتُم لم تُخرِجُوهُ منَ المَجمَع. بل أنا دَعَوتُهُ إلى خارِجِ حظيرَةِ الخِراف؛ وهُوَ يتبَعُني لأنَّهُ واحِدٌ من خِرافِي، ولهذا عرفَ صَوتِي."

قدَّمَ يسُوعُ تصرحاً آخر من تصريحاتِهِ التي يَقُولُ فيها "أنا هُوَ،" هُنا في هذا الإصحاحِ العاشِر: "أنا هُوَ بابُ الخِراف." في هذه الإستِعارَة حولَ حَظيرَةِ الخراف، كانَ هُوَ الرَّاعِي الذي يدعُو خِرافَهُ منَ بينِ الجَمعِ، أو منَ حَظيرَةِ الخرافِ العامَّة. ولكن عندما لم يَفهَمِ الجَمعُ هذه الصُّورَة المجازِيَّة، نقرَأُ، "فقالَ لهُم يسُوعُ أيضاً..." هُنا يَقُومُ يسُوعُ بِمحاوَلَةٍ أُخرى لتَفسيرِ ما قد حدَثَ لهذا الرَّجُل الذي شُفِيَ منَ العَمى وطُرِدَ منَ المجمع: "الحقَّ الحَقَّ أقُولُ لكُم إنِّي أنا بابُ الخِراف. جَميعُ الذين أتَوا قَبلِي هُم سُرَّاقٌ ولُصُوص. ولكنَّ الخِرافَ لم تسمَعْ لهُم. أنا هُوَ الباب. إن دَخَلَ بي أحَدٌ فيَخلُصُ ويدخُلُ ويَخرُجُ ويَجِدُ مَرعَىً. السَّارِقُ لا يأتي إلا لِيَسرِقَ ويذبَحَ ويُهلِك. وأمَّا أنا فقد أتيتُ لِتَكُونَ لهُم حياةٌ وليَكُونَ لهُم أفضَل. (يُوحَنَّا 10: 7- 10)

نَجِدُ الكَثيرَ من الأجوِبَة على السُّؤال، "من هُوَ يسُوع؟" عندما أعلَنَ يسُوعُ عن نفسِهِ في عِدَّةِ مُناسباتٍ قائِلاً، "أنا هُوَ، أنا هُوَ، أنا هُوَ..." الجوابُ العَميقُ الذي نَجِدُهُ هُنا هُوَ عندما يُقَدِّمُ يسُوعُ نفسَهُ كالرَّاعِي الصَّالِح الذي تكلَّمَ عنهُ داوُد في مَزمُورِهِ، ثُمَّ يُضِيفُ يسُوعُ قائِلاً، "أنا هُوَ بابُ الخِراف."

سافَرَ راعي كنيسة إلى الأراضِي المُقدَّسة، ليَدرُسَ كيفيَّةَ رِعايَةِ الخِراف، لأنَّهُ كانَ مُصَمِّماً على تعلُّمِ معنَى الإستِعاراتِ المُتَعدِّدَة عن الخراف في الكتابِ المُقدَّس، مثل تلكَ التي إستَخدَمَها داوُد في مزامِيرِهِ الرَّاعويَّة، وتلكَ الإستِعارة التي ننظُرُ نحنُ إليها الآن. ولقد تمَّ تمثيلُ تلكَ الإستِعارَة عن بابِ الخراف أمامَ راعي الكنيسةِ هذا، ذاتَ مساء. ولقد تعجَّبَ أن يَجِدَ في وسطِ قَريَةٍ ما حظيرَةَ خِرافٍ كبيرة، كانت تأوِي في جنباتِها عدَّةَ قُطعانِ غنمٍ طوالَ اللَّيل. وكانَ يُكَلَّفُ راعٍ بِحمايَةِ الخرافِ في الَّليل. وكانت حظيرَةُ الخرافِ مُحاطَةً بحائِطٍ قَويّ مُستَديرٍ، بِحَيثُ تُحفَظُ الخرافُ داخِلَهُ بأمان.

وحيثُ تتوقَّعُ أن تَجِدَ بابَ الحَظيرَة، كانَ يُوجَدُ فتحَةٌ عرضُها مِتران. وبما أنَّ راعي الكنيسة ظَنَّ أنَّ الخرافَ قد تهرُبُ منَ الحظيرة، أو أنَّ الذِّئابَ المُفتَرِسَةَ قد تتَسلَّلُ لتأكُلَها في الدَّاخِل، سألَ الرَّاعِيَ، "أينَ هُوَ الباب؟" فإستَلقَى الرَّاعِي على الأرضِ، ومدَّدَ جسدَهُ في الفُتحَةِ المَوجُودَةِ هُناك وقالَ، "أنا هُوَ الباب. فلا يستَطيعُ ولا أيُّ خَروفٍ أن يخرُجَ منَ الحَظيرَةِ إلا إذا إجتازَ فوقَ جسدِي، ولا يَستَطيعُ أيُّ حَيوانٍ مُفتَرِسٍ أن يدخُلَ إلى الدَّاخِل إلا إذا مشى على جَسَدِي."

نكتَشِفُ التَّطبيقَ الأساسِيَّ المقصُود من هذه الإستِعارَة، عندما يَقُولُ الرَّبُّ، "إن دَخَلَ بي أحَدٌ فيخلُصُ." وهُنا تطبيقٌ آخر إضافِيٌّ: "الذي يدخُلُ إلى الحَظيرَةِ من خلالِي سيدخُلُ ويخرُجُ ويَجِدُ مَرعَىً." يُقَدِّمُ يسُوعُ تصريحاً جَريئاً أمامَ القادَةِ الدِّينيِّين اليَهُود، بأنَّهُ يُؤَسِّسُ حظيرَةَ خرافٍ أُخرى. فهُوَ يدعُو للخُرُوجِ من حظيرَةِ خراف اليهوديَّة أُولئكَ الذين سيُشَكِّلُ من خلالِهم حظيرَتَهُ الجديدة. لقد كانَ يسُوعُ يُشيرُ نبويَّاً ومجازِيَّاً إلى الكنيسة التي أعلَنَ أنَّهُ كانَ سيُؤَسِّسُها.

بَينَما نقرَأُ إنجيلَ متَّى، وإلى أن نَصِلَ إلى الإصحاحِ السَّادِس عشَر، نجدُ يسُوعَ يبنِي كنيستَهُ. عندما نقرَأُ الإصحاح السَّادِس عشر منَ الإنجيلِ الأوَّل، نسمَعُ يسُوعَ يُعلِنُ أنَّهُ سيَبنِي كنيستَهُ وكُلُّ أبوابِ الجحيمِ لن تقوَى عليها، ولن تمنَعَهُ من بنائِها. تعني كلمة كنيسة حرفِيَّاً: "المَدعُوِّينَ إلى خارِج." في هذه الإستِعارَة العميقة والجميلة، يُعطينا يسُوعُ وصفاً رائعاً لما هي الكنيسة.

تُعتَبَرُ هذه بالحقيقة إستِعارَةً مُزدَوِجَة؛ عِندَما صَرَّحَ يسُوعُ قائِلاً أنَّهُ هُوَ البابُ الذي من خلالِهِ ينبَغي أن تعبُرَ الخِرافُ لكَي تخلُص؛ تفسيرُ كلمة "تخلُص" يعني حرفِيَّاً أن تَكُونَ في أمانٍ وسلامَةٍ. ولكنَّ التَّطبيقَ المَقصُود هُوَ أنَّهُ فقط من خلالِ يسُوع نستيطعُ أن نخلُص (أعمال 4: 12). وسوفَ يُكَرِّرُ يسُوعُ قولَ هذا الأمر نفسَهُ لاحِقاً في الإنحيل، عندما يُقدِّمُ التَّصريحَ العَقائِديَّ أنَّهُ هُوَ الطَّريقُ إلى الله، وأنَّهُ لا يُوجَدُ طَريقٌ آخر غيرَهُ إلى اللهِ الآب (يُوحَنَّا 14: 6).

الجزءُ الثَّاني من هذه الإستِعارَة، التي تَصِفُ الخرافَ وهي تتحرَّكُ إلى داخِلِ وخارِجِ حظيرَةِ الخراف لتَجِدَ المراعِي الخَضراء، تَصِفُ بِشَكلٍ نَبَوِيٍّ خُطَّةَ المسيح لوضعِ المُخَلَّصينَ في حظيرَةِ خرافِ الكنيسة. وإذ يدخُلُونَ ويخرُجُون إلى المُجتَمَعِ الرُّوحِيِّ لجماعَةِ الكنيسة، سيَجِدُونَ كُلَّ ما يحتاجُونَهُ ليَعِيشُوا لِلمَسيحِ ويخدُمُوه (أفسُس 4: 12).

يُخبِرُنا اللهُ أنَّهُ لَيسَ حَسناً أن يبقَى الإنسانُ وحدَهُ، وهكذا وضعَ اللهُ المُتوَحِّدينَ في عائِلاتٍ (تكوين 2: 18). عندما يجدُ خَروفٌ ضالٌّ الطَّريقَ إلى الخلاص، يكُونُ الرَّاعِي الصَّالِحُ بابَ حَظيرَةِ الخرافِ أيضاً، الأمرُ الذي يَضعُ  الخرافَ المُخلَّصَةَ في عائِلاتٍ.

هل سبقَ ولاحظتَ هذا المَوضُوع في الكتابِ المُقدَّس؟ قد تُسَمِّيهِ، "دُخُولُ وخُرُوجُ شَعبِ الله." فالخُدَّامُ العُظماء لأجلِ اللهِ هُم عابِدُونَ عُظماء لله قبلَ أن يُصبِحُوا خُدَّاماً لله. أُولئكَ الذين يذهَبُونَ لأجلِ الله، يختَبِرُونَ أوَّلاً مَجيئاً إلى الله. فهُم يجتازُونَ عبرَ إختبارٍ مَجيءٍ نافِعٌ، قبلَ أن يُصبِحَ لدَيهِم ذهابٌ مُثمِر.

عندَما تدرُسُ سِيَرَ حياةٍ في الكتابِ المُقدَّس، إبحَثْ عن إختِباراتِ المجِيء لِشَعبِ الله، التي غالِباً ما تَسبِقُ إختباراتِهم في الذَّهاب. مثلاً، مُوسى عاشَ ثمانِينَ سنَةً من إختباراتِ المَجيءِ إلى الله، قبلَ أن يَصِلَ إلى الأربَعينَ سنَةً منَ الذَّهابِ في خدمَةٍ مُثمِرَة. أنا مُقتَنِعٌ أنَّ ذهابَنا غالِباً ما يَكُونُ غَيرَ مُثمِرٍ وبِدُونِ مغزَى، لأنَّنا بِبَساطَةٍ نذهَبُ، ولكن بِدُونِ أن نَجيءَ أوَّلاً إلى محضَرِ الله. هذه إستِعارَةٌ جميلة: "ويدخُلُ ويخرُجُ ويَجِدُ مَرعَى." اللهُ يُبارِكُ دُخُولَنا، وبعدَ ذلكَ يُبارِكُ خُرُوجَنا.

لاحِظُوا الدَّعواتِ المُتَعَدِّدَة التي دعانا بها يسُوعُ لِنَجيءَ إليهِ. "تعالَوا إليَّ أيُّها المُتَعبين والثَّقيلي الأحمال وأنا أُريحُكُم. إحمِلُوا نيري عليكُم وتعلَّمُوا مِنِّي، لأنِّي وديعٌ ومُتَواضِعُ القَلب، فَتَجِدُوا راحَةً لِنُفُوسِكُم. لأنَّ نيري هَيِّن وحِملي خَفيف." (متَّى 11: 28- 30). في سِجلِّ الإنجيل، نقرَأُ أنَّهُ عندما تجاوَبَ النَّاسُ معَ هذه الدَّعواتِ بمجيءٍ لهُ مغزى، أُروِيَ عطَشُهُم، وأُشبِعَ جُوعُهُم، ووجدُوا راحَةً لِنُفُوسِهِم.

وبعدَ ذلكَ، سَمِعُوا دائماً المَأمُوريَّةَ العُظمَى. "الآن إذهَبُوا. فالآنَ وقد تمتَّعتُم بهذا المَجيء الذي لهُ مغَزى، الآن وقد شَرِبتُم من ماءِ الحياة، دَعُوا شُربَكُم لماءِ الحياةِ هذا يُصبِحُ فيكُم نبعَاً يشرَبُ منهُ الآخرُون. دَعُوا إرواءَ ظَمَئِكُم يُنتِجُ مياهً حَيَّةً تنبَعُ منكُم إلى الآخرين." بكلماتٍ أُخرى، لقد إختَبَرنا مَجيئاً نافِعاً، فأصبَحَ لدينا ذهاباً مُثمِراً. "أدخُلُوا فتَجِدُوا مرعَىً، ثمَّ أخرُجُوا."

وجدَ الكَثيرُونَ منَ المُؤمنينَ تعزِيَةً كبيرَةً في وَعدِ هذا الرَّاعِي الصَّالِح في العددِ الرَّابِع، كونَهُ يتقدَّمُ أمامَ خِرافِهِ عندما يَدعُوها فتتبَعُهُ. هُناكَ أوقاتٌ في حياتِنا يُريدُنا فيها راعِينا الصَّالح أن نعمَلَ شَيئاً جديداً (إشعياء 43: 19). ثُمَّ يَدعُونا لنَخرُجَ ونتبَعَهُ إلى ذلكَ الفَصل الجديد الذي يُريدُ الرَّبُّ أن يكتُبَهُ في يومِيَّاتِ إيمانِنا. فهُو يُحِبُّنا لِدَرَجَةِ أنَّهُ أحياناً لا يَعُودُ صَوتُ دعوتِهِ لنا مُجَرَّدَ صَوتٍ يدعُونا للتَّقدُّمِ إلى مجالٍ جديدٍ في الإيمانِ والخِدمة. فأحياناً، وفي عنايَتِهِ الإلهيَّة المُحِبَّة، يُدَبِّرُ الرَّبُّ مُسَبِّباتٍ تُوفِّرُ لنا دَفعاً منَ الخلفِ للتَّقدُّم.

فعندما يَكُونُ لديهِ مكانٌ جديدٌ لنا على ترتيباتِ مشيئتِهِ، يَكُونُ لدَيهِ ثلاثَةُ أعمالٍ يُريدُ أن يُنجِزَها في حياتِنا. أوَّلاً، عليهِ أن يُخرِجَنا منَ المكانِ القَديم. فبما أنَّنا لدَينا مَيلٌ لِلبَحثِ عنِ الأمان، يمنَعُنا هذا من تركِ مكانِنا القديم الآمِن. لهذا يتوجَّبُ أن يزيدَ الرَّبُّ على الصَّوتِ الذي يدعُونا بهِ منَ الأمامِ للتَّقدُّمِ، فيُضيفُ حوافِزَ تُحَرِّكُنا من مكانِنا القَديم.

وخِلالَ هذه المرحلَة الإنتِقالِيَّة بينَ الشَّيءِ القَديم والجديد الذي يدعُونا الرَّبُّ إليه، يكُونُ عمَلُهُ الثَّانِي أن يُبقِيَنا نتحرَّكُ لكي يستطيعَ جَرَّنا خلالَ المرحَلَةِ الإنتِقالِيَّة. وعمَلُهُ الثَّالِثُ هُوَ أن يجعَلَنا نَكُونُ مُستَقيمينَ، أو أن يُقَوِّمَنا لكي يجعلَنا نستَقِرُّ في المكانِ الجديد الذي أعدَّهُ لنا، وهذا الشَّيءُ الجديدُ هُو ما يُريدُ الرَّبُّ أن يعمَلَهُ فينا، لأجلِنا، ومن خلالِنا.

هذه العمليَّة مُوضَّحَةٌ في العهدِ القَديم، عندما أرادَ اللهُ أن يَنقُلَ بني إسرائيلَ من مِصرَ إلى أرضِ المَوعِدِ في كَنعان. قالَ اللهُ لمُوسى أن يُعَلِّمَ أجيالَ شعبِ اللهِ الطَّالِعة القَولَ: "وأخرجَنا من هُناكَ لِكَي يأتِيَ بنا ويُعطِيَنا الأرضَ التي حلفَ لآبائِنا." (تثنِيَة 6: 23).

صَوتُ اللهِ الذي كانَ يَقُودُهُم إلى الأمرِ الجَديد والمكانِ الجديد، أُعلِنَ لهُم بِغَيمَةٍ نهاراً وعمودِ نارٍ لَيلاً، لِقِيادَتِهم عبرَ بَرِّيَّةِ عدَمِ إيمانِهِم نحوَ أرضِ المَوعِد. وهُم يُديرُونَ ظُهُورَهُم نحوَ البَحرِ الأحمَر، هاجَمَهُم الجَيشُ المِصريُّ تحتَ سحابَةٍ منَ الغُبارِ، الأمرُ الذي أشارَ إلى دَفعَةٍ منَ الخَلفِ كدافِعٍ إلهيٍّ لإخراجِهِم منَ القَديم، ولإيصالِهِم إلى المكانِ الجديد الذي أرادَهُ اللهُ لهُم. هذه طريقَةُ العهدِ القَديم للتَّعبيرِ عن الحقيقَةِ نَفسِها التي يُعَلِّمُها يسُوعُ في هذه الإستِعارَة العَميقة.

يُوجَدُ تطبيقٌ تعَبُّدِيٌّ آخر في هذه الإستِعارَة. عندما نَسمَعُ يسُوعَ يَقُولُ أنَّهُ هُوَ بابُ الخِراف، إن كُنَّا نعرِفُ أنَّهُ هُوَ راعِينا، عندها لن يتمكَّنَ أيُّ "ذِئبٍ" (أي مُشكِلَةٍ) منَ الدُّخولِ إلى حياتِنا، إلا إذا إجتازَ أوَّلاً على جَسدِ راعِينا. ينبَغي أن يَكُونَ هذا مصدَرَ راحَةٍ وتعزِيَةٍ لِشَعبِ اللهِ الأَتقِياء، الذين لدَيهِم مشاكِل مثل المَرَض والعَجز. وكَشَخصٍ مُقعَدٍ كَسيحٍ في السَّرير، أجِدُ شَخصِيَّاً تعزِيَةً كَبيرَةً لحالَتي في هذا التَّطبيق.

وكَما كانَتِ الحالُ في سِفرِ أيُّوب، هذه المَشاكِل قد لا تأتي مُباشَرَةً منَ الرَّبّ، ولكنَّها لا تَستطيعُ الوُصُولَ إلَينا إلا في إطارِ إرادَةِ اللهِ السَّامِحَة. فالشَّيطانُ كانَ ينبَغي أن يحصَلَ على سَماحٍ منَ اللهِ لإيلامِ أيُّوب، وأَعتَقِدُ أنَّهُ بحاجَةٍ أيضاً إلى سَماحٍ منَ راعِينا لإيلامِنا. فلا ذِئب ولا مُشكِلَة تقدِرُ أن تَصِلَ إليَّ أو إلَيكَ إلا إذا إجتازَت عبرَ راعينا.

يُوجَدُ تطبيقٌ آخَر في هذه الإستِعارَة العَميقَة، عندَما يُقَدِّمُ الرَّبُّ يسُوعُ ذلكَ التَّصريح العَلَني لرجالِ الدِّين اليَهُود: "السَّارِقُ لا يأتِي إلا لِيَسرِقَ ويذبَحَ ويُهلِك؛ أمَّا أنا فقد أَتَيتُ لِكَي تَكُونَ لهُم حياةٌ، وليَكُونَ لهُم أفضَل." ماذا يقصُدُ يسُوعُ عندما يَقُولُ أنَّ جَميعَ الذين أتوا قبلَهُ هُم سُرَّاقٌ ولُصُوص؟ (1، 2) أو ماذا قَصَدَ عندَما قالَ، "إنَّ الذي لا يَدخُلُ منَ البابِ إلى حَظيرَةِ الخرافِ بل يطلَعُ من مَوضِعٍ آخر، فذاكَ سارِقٌ ولِصٌّ؟" ماذا يقصُدُ عندما يُشيرُ لاحِقاً في هذا المقطَع إلى "الأجير."

تَذَكَّرُوا أنَّ الرَّبَّ يسُوعَ قالَ عندَما طهَّرَ الهَيكَل، "مكتُوبٌ، بَيتِ بيت الصَّلاةِ يُدعَى، وأنتُم جعَلْتُمُوهُ مغارَةَ لُصُوص." (متَّى 21: 13؛ مرقُس 11: 17) عندما إفتَتَحَ الرُّومانُ أُورشَليم بعدَ أن نطقَ يسُوعُ بهذه الكلمات بأربَعين سنَةً، وجدُوا ما يُساوِي قيمَةَ أكثَر من خمسة ملايين دُولاراً في خزنَةِ الهَيكَل. فلقد إستَغَلَّ رِجالُ الدِّينِ الحُجَّاجَ المُتَدَيِّنين بطريقَةٍ فاسِدة، وأخذُوا منهُم الرِّبحَ القَبيحَ، ممَّا جعلَهُم يستَحِقُّونَ ألقابِ سُرَّاقٍ ولُصُوص.

ودَعاهُم أيضاً "أُجراء." ويقصُدُ بهذا أنَّهُم لم يَكُونُوا يهتَمُّونَ لِلخِراف. بل كانَ كُلُّ واحِدٍ منهُم مُجَرَّدَ أجيرٍ. لاحِظُوا قَولَهُ عندما يُغَيِّرُ الإستِعارَةَ في الأعدادِ التَّالِيَة: "أنا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِح. والرَّاعِي الصَّالحُ يبذُلُ نفسَهُ عنِ الخِراف. وأمَّا الذي هُوَ أجِيرٌ ولَيسَ راعِياً الذي لَيسَتِ الخرافُ لهُ فيَرَى الذِّئبَ مُقبِلاً ويترُكُ الخرافَ ويهرُبُ. فيخطَفُ الذِّئبُ الخرافَ ويُبَدِّدُها. والأجيرُ يهرُبُ لأنَّهُ أجيرٌ ولا يُبالِي بالخِراف." (يُوحَنَّا 10: 11- 13).

كانَ هذا حُكماً قاسِياً على هؤُلاء القادَة الدِّينيِّين. لقد كانُوا هُم السُّرَّاق واللُّصُوص والأُجراءَ الذين أشارَ إليهِم هُنا. وكانُوا جُزءاً منَ نظامِ الإستِغلال الدِّيني الفاسِد الذي جعلَ منهُم أغنِياء. ومنَ الواضِحِ أنَّهُم لم يُعيرُوا أيَّ إهتِمامٍ يُذكَر لذلكَ الرَّجُلُ أمامَ بِركَةِ بَيتِ حسدا، الذي كانَ مُقعَداً لِثمانٍ وثلاثِينَ سنَةً. لم يَهتَمُّوا بهِ البَتَّةَ، ولم يُسرُّوا أبداً بأنَّهُ قد تمَّ شِفاؤُهُ. وبالطَّريقَةِ نفسِها، لم يَكُنْ لدَيهِم أيُّ عَطفٍ أبداً على الرَّجُلِ الأعمى، ويبدُوا أنَّهُم إستاؤُوا جِدَّاً بسببِ المُعجِزَة التي جعلَتْهُ قادِراً على البَصَر.

كيفَ يُمكِنُ أن يَكُونُوا قُساةً وعديمي العَطف إلى هذه الدَّرَجة على هَؤُلاء المرضَى الذين أحبَّهُم يسُوعُ كَثيراً؟ يُمكِنُنا أن نَجِدَ التَّفسيرَ هُنا تماماً. فهَؤُلاء لم يَكُونُوا رُعاةً، بل كانُوا أُجَراء، الأمرُ الذي يعني أنَّهُم كانُوا يمتَهِنُونَ الدِّينَ تجارَةً، وكانُوا يعمَلُونَ لأجرٍ ولأجلِ المنافِعِ والشُّهرَةِ التي كان يحظَى بها رِجالُ الدِّين. ولقد كانُوا سُرَّاقاً ولُصُوصاً. كانُوا بالتَّعريفِ الكتابِيِّ للكَلِمة يسعُونَ وراءَ الرِّبحِ القبيح. وكانُوا يُحَصِّلُونَ ما يُعادِلُ ملايين الدُّولارات نتيجَةً لإستِغلالِ الحُجَّاجِ المُتَديَّنِينَ خلالَ الأعيادِ المُقدَّسة، ولإستِغلالِ شَعبِ اللهِ طيلَةَ أيَّامِ السنة.

ولقد كَلَّفَ يسُوعُ لاحِقاً في هذا الإنجيل بُطرُسَ بأن يُظهِرَ محبَّتَهُ لِمُخَلِّصِهِ برِعايَتِهِ لِلخرافِ التي أحبَّها يسُوع. فرِجالُ الدِّينِ هؤُلاء لم يَهتَمُّوا بتاتاً بهذه الخراف. فبَينما تمَّ تكليفُهُم، مثل بُطرُس، وإعتَرَفُوا بأنَّهُم مدعُوُّونَ لرِعايَةِ وإطعامِ هذه الخراف، كانُوا ينهَشُونَ منهم لأنفُسهم ملايين الدُّولارات بإستِغلالِ خرافِ شعبِ اللهِ وجزِّ صُوفِهم.

ولكنَّ نقيضَ هذه الصُّورَة يظهَرُ بِوُضُوحٍ في شَخصِ المسيح الذي قالَ عن نفسِهِ: "أنا هُوَ." "أنا هُوَ الرَّاعي الصَّالحِ (ولقد قدَّمَ هذا التَّصريحَ مرَّتَين.) وأعرِفُ خاصَّتي وخاصَّتِي تعرِفُني. كما أنَّ الآبَ يعرِفُني وأنا أعرِفُ الآب. وأنا أضَعُ نفسِي عنِ الخراف."

وكما في الإصحاحِ الخامِس، صَرَّحَ يسُوعُ قائِلاً: "أنا والآب لدينا علاقَة. فأنا أعرِفُ الآبَ والآبُ يعرِفُني. وأنا أدعُو خِرافِي، كالمرأة السامِريَّة عندَ البِئر، وكنيقوديمُوس، وكالرَّجُلِ أمامَ بِركَةِ بَيتِ حسدا، وكهذا الرَّجُلِ الأعمى الذي إستَعادَ بَصَرَهُ." هؤُلاء هم الأشخاص الذي كانَ يسُوعُ يقصِدُهُم عندما قالَ، "أنا أعرِفُ خرافِي. وخرافي تعرِفني وتسمَعُ صَوتي. ولكنَّها لا تَسمَعُ صَوتَ الغُرباء أو اللُّصُوص بل تعرِفُ صَوتي وتَتبَعُني."

في إطارِ هذه الإستِعارَة العميقة عنِ الخراف، أضافَ يسُوعُ قائِلاً: "لي خرافٌ أُخَر ليسَت من هذه الحَظيرة." لقد سَمِعتُ هذا العَدَدَ يُطَبَّقُ بطُرُقٍ مُتنوِّعَة. في كَنيسةٍ تتألَّفُ من عِرقٍ واحِدٍ، سَمِعتُ هذا العَدَدَ يُقتَبسُ ليُشِيرَ إلى الإعتِرافِ بأنَّهُ يُوجَدُ مُؤمِنُونَ من أعراقٍ أُخرى. وسَمِعتُ أيضاً أشخاصاً ينتَمُونَ إلى هُويَّةٍ عقائِديَّةٍ لاهُوتيَّةٍ مُعَيَّنَة يعتَرِفُونَ على مَضَضٍ بهذه الحقيقَةِ نفسِها مُقتَبِسينَ هذا العدد – أنَّ هُناكَ أشخاصاً يختَلِفُونَ عنهُم بإيمانِهم، ولكنَّهُم أيضاً ينتَمُونَ لهذه الحظيرة.

إنَّ التَّفسيرَ والتَّطبيقَ الذي قصدَهُ يسُوعُ مُبَيَّنٌ في سفرِ الأعمال. ففي ذلكَ السِّفرِ التَّاريخيِّ المُوحَى بهِ منَ اللهِ في العهدِ الجديد، وإلى أن تَصِلُوا إلى الإصحاحِ العاشِر، ستَجِدُونَ أنَّ كُلَّ المُؤمنينَ في الكنيسةِ كانُوا يَهُوداً. المُعجِزَةُ المَجيدَة بأنَّ الكنيسةَ التي سيبنِيها يسُوعُ كانت ستحوي أُمماً أيضاً، هي التَّفسيرُ والتَّطبيقُ الأساسيُّ الذي قصدَهُ يسُوعُ في هذا التَّصريح، "لي خرافٌ أُخر ليسَت من هذه الحَظيرة. التَّفسيرُ والتَّطبيقُ الأساسيُّ في هذا العدد هُوَ أنَّ الأشخاص غير اليَهُود سيُكُونُونَ جُزءاً من هذا القطيع. فلقد أعطى الرَّبُّ لبُطرُس إعلاناً خارِقاً للطَّبيعة، وكرَّرَهُ ثلاثَ مرَّاتٍ ليُقنِعَهُ أنَّ الكنيسةَ ينبَغي أن تَحوِي أُمَماً (أعمال الرَّسُل 10).

أحدُ المُبَشِّرين اليَهُود المَسياوِيِّين، الذي كانَ واعِظاً حيويَّاً مُقتَدِراً، ألقَى عظَةً أمامَ بضعَةِ مِئاتٍ من طُلابِ اللاهُوت. وبينما توجَّهَ الكثيرُونَ منَّا لِمُصافَحتِهِ وتهنِئتِهِ على عظتِهِ الرَّائِعة، قالَ لهُ أحدُ المَسؤولينَ في كُلِّيَّةِ اللاهُوت، "أنتَ أوَّلُ يَهُودِيٍّ مُؤمِنٍ بالمسيح أسمَعُهُ يَعِظ." فإلتَفَتَ الواعِظُ اليَهُودِيُّ المُتَجَدِّدُ نحوَ هذا المَسؤول وسألَهُ، "ألم تسمَع أبداً وعظَ الرُّسُل الإثنَي عشَر؟" فنحنُ ننسى عادَةً أنَّ الرُّسُلَ الإثنَي عشرَ كانُوا جميعُهُم يَهُوداً.

الإنجيلُ الذي كرَزَ بهِ المسيحُ الحَيُّ المُقامُ وأتباعُهُ، تمَّ وصفُهُ كإعلانٍ يَهُودِيٍّ مسيحيٍّ للحقيقَةِ، وذلكَ لِسَبَبين. أحدُهُما: أنَّ كُلَّ ما نُؤمِنُ بهِ كأتباع للمسيح يرتَكِزُ أساساً على كلمةِ اللهِ، التي هي العهد القديم أوَّلاً، ومن ثَمَّ العهد الجديد، الذي يُخبِرُنا أنَّ يسُوعَ أتى، وعمَّا ينبَغي أن يعنيهِ هذا بالنِّسبَةِ لأُولئكَ الذين يُؤمِنُونَ بِيَسُوع. ثانِياً: كنيسةُ يسُوع المسيح كانت يهُودِيَّةً قبلَ أن تُصبِحَ قطيعاً منَ الغَنمِ المُخَلَّصِين، الذين يسمَعُونَ ويعرِفُونَ صَوتَ المسيح، الذي دعاهُم منَ اليَهُوديَّةِ لإتِّباعِ المسيح.

أضف تعليق


قرأت لك

مواسم ميلادية

من هنا نشاهد زينة مضيئة متلألئة بأضوائها الباهرة ومن هناك نشاهد مجموعات تحضّر نفسها للذهاب إلى الحفلات، من هنا رجل يلبس ثيابا حمراء يحمل هدايا لم يشتريها هو، وهناك مجموعة مرتبكة ومتحيرة تتمشى في السوق للتبضّع ما يحلو لها من أمور تخص بعيد الميلاد. ووسط كل هذا هناك بوق من السماء ينطلق منه نداء الرجوع إلى الأساسيات إلى حيث كان الحدث العظيم وإلى قصد الله في تجسد المسيح،

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة