تفاسير

مُلَخَّص

القسم: إنجيل يوحنا آية آية الإصحاحات 8-10.

طريقَةٌ جَديدَةٌ لتَلخِيصِ المعنى والتَّطبيق الشَّخصي لكُلِّ إستِعاراتِ الخِراف في هذا الإصحاح العَظيم، هُوَ بِطَرحِ هذه الأسئِلة الثلاث مُجدَّداً. "من هُوَ يسُوع؟" إنَّهُ راعي الخراف العَظيم – الرَّاعي الصَّالِح، الذي تنبَّأَ عنهُ داوُد، بما يُعرَفُ بكونِهِ أكثر إصحاح مألُوف ومحبُوب في الكتابِ المُقدَّس، المَزمُور الثَّالث والعِشرين.

و"ما هُوَ الإيمانُ؟" الإيمانُ هُوَ سماعُ صَوتِهِ وإتِّباعُهُ لأنَّنا خرافُهُ ولأنَّنا نسمَعُ صوتَهُ. الإيمانُ ليسَ أنَّنا نحنُ نتمسَّكُ بهِ. الإيمانُ هُوَ أن نرى أنفُسَنا محفُوظِينَ في كَفِّ الرَّب، واثِقينَ بأنَّهُ قادِرٌ أن يُمسِكَ بنا. الإيمانُ هُوَ رُؤيَةُ يَمينِ اللهِ الآبِ تنزِلُ على يدي الإبن اللَّتين تحمِلانِنا، لتحفَظَنا سالِمينَ بينَ هاتَينِ اليَدَين.

و"ما هِيَ الحياة؟" الحَياةُ هي الخلاصُ، والحياةُ هي الأمانُ الزَّمني والأبديّ. الحَياةُ هي أن نشعُرَ بالأمانِ وأن نَكُونَ آمنِينَ في هذه الحياة وفي الحياةِ العَتيدة. الحياةُ هي ذلكَ النَّوع منَ الأمان. الحياةُ هي الأمانُ في قَلبِ يدِ الله، لأنَّنا محفُوظِينَ بينَ هاتَينِ اليَدَين – يد الإبن ويد الآب. الحَياةُ هي الدُّخُولُ والخُرُوجُ وإكتِشافُ الخلاص. الحياةُ هي أن يَكُونَ لنا مجيءٌ نافِعٌ إلى الرَّب، وذهابٌ مُثمِرٌ لأجلِهِ، ممَّا يُنتِجُ حياةً فيَّاضَةً، الأمرُ الذي يُسمِّيهِ يسُوع، "ويدُوم ثَمَرُكُم." (10:10؛ 15: 16) هذا ما هِيَ الحياةُ، بِحَسَبِ الإستِعاراتِ الرَّاعويَّة الجميلة في الإصحاح العاشِر من إنجيلِ يُوحَنَّا.

أعتَقِدُ أنَّكَ تكتَشِفُ الآنَ من هُوَ يسُوع، وأنَّكَ تنمُو في الإيمان – ذلكَ النَّوع منَ الإيمان الذي يُقدِّمُهُ يُوحَنَّا في هذا الإنجيل، وأنَّكَ تختَبِرُ نوعيَّةَ الحياة التي يُسمِّيها يُوحَنَّا بالحياةِ الأبديَّة. أدعُوكَ لتُتابِعَ دراسَةَ كلمةِ الرَّبّ، ولتُتابِعَ معنا دراسَتنا لهذا الإنجيلِ المُوحَى بهِ منَ الله، إنجيل يُوحَنَّا، الذي نُتابِعُ دراسَتَهُ في الكُتَيِّب المُقبِل، الذي سيَكُونُ الكُتَيِّب رَقم 26 في سِلسَلَةِ كُتيِّباتِنا الثلاثة والثَّلاثين. أرجُو أن تُخبِرَنا بما يعمَلُهُ اللهُ في حياتِكَ.

أضف تعليق


قرأت لك

تغيّر انت فيتغيّر الآخرون!

ارادت الزوجة الصينية التخلّص من حماتها بسبب العراك والشجار الدائمَين، فذهبت الى الحكيم تطلب منه نصيحة في كيف تتخلّص منها. فأعطاها الحكيم دواء ليميت، لكن بشكل بطيء ولئلا تكون الزوجة متهمة امام القانون بقتل حماتها، نصحها الحكيم بتحسين معاملتها مع حماتها. وصلت الزوجة مسرورة الى البيت وبعد ان القت الدواء في كوب الشاي، توقعت في كل يوم ان تموت حماتها فتتخلص منها نهائياً. وبدأت الزوجة تعامل حماتها معاملة جيدة جداً، تكلّمها بلطافة وتدعوها لتأكل معها وتحتملها. عندما رأت الحماة المعاملة الحسنة، بدأت هي ايضاً تعامل كنتها زوجة ابنها معاملة حسنة. وهكذا عاشتا كلتاهما بسلام وتفاهم. وبعد عدة اسابيع اسرعت الزوجة الى الحكيم تصرخ ارجوك لا اريد حماتي ان تموت فنحن نعيش في سلام ولا توجد اية مشاكل بيننا. وترجّته ان يبطل مفعول الدواء السابق باية طريقة. ابتسم الحكيم وقال انه لم يعطها دواءً بل ماءً، وقد توقّع هو هذه النتيجة!. هكذا ايضاً فان كثيراً ما نعاني ونصلي ولكن الحاجة الى تغيير اسلوب تعاملنا وتفكيرنا فتتغيّر الاحوال، كثيراً ما تكون حاجتنا الى التواضع وليس الى معجزة من الله لنتفاهم مع الآخرين!.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون