تفاسير

تَلخيصٌ مُوجَز للإصحاح السَّادِس عشَر - كيفيَّة النَّظَر إلى خِدمَةِ الرُّوحِ القُدُس

القسم: إنجيل يوحنا آية آية الإصحاحات 14-16.

فهرس المقال

كيفيَّة النَّظَر إلى خِدمَةِ الرُّوحِ القُدُس

منَ الجديرِ بالإعتِبارِ أن نُلاحِظَ أنَّهُ في إطارِ تعليمِهِ عنِ الإضطِّهاد، بإمكانِ الرُّسُل أن يتوقَّعُوا من عالَمٍ مُعادٍ، أنَّ يسُوعَ يُعطي وصفاً مُعَمَّقاً للخدمَةِ التي سيَقُومُ بها الرُّوحُ القُدُسُ فيهم ومن خلالِهم (16: 5- 11). "إن لم أنطَلِقْ لا يأتِيكُم المُعَزِّي. ولكن إن ذَهبتُ أُرسِلُهُ إليكُم." (يُوحَنَّا 16: 7)

إنَّ وصفَهُ لخدمَةِ الرُّوحِ القُدُس مُلَخَّصٌ في الأعدادِ التَّالِيَة: "ومتى جاءَ ذاك، يُبَكِّتُ العالَمَ على خَطِيَّةٍ [أي سيفضَحُ خطايا العالم]، وعلى بِرٍّ [أي سيفضَحُ إثمَ العالَم في تعامُلِهِ معَ البِرِّ]، وعلى دَينُونَةٍ [أي سيفضَحُ ذَنبَ العالم تجاهَ الدَّينُونَة]. أمَّا على خَطِيَّةٍ فلأنَّهُم لا يُؤمِنُونَ بي. وأمَّا على بِرٍّ فلأنِّي ذاهِبٌ إلى أبِي ولا تَرَونَني أيضاً. وأمَّا على دَينُونَةٍ فلأنَّ رَئيسَ هذا العالم قد دِين." (يُوحَنَّا 16: 8- 11) 

أضف تعليق


قرأت لك

الوعد الصادق

"ولا بعدم إيمان ارتاب في وعد الله بل تقوّى بالإيمان معطيا مجدا لله. وتيقن أن ما وعد به هو قادر أن يفعله ايضا" (رومية 20:4). من السهل جدا أن تطلق الوعود للغير ولكن من الصعب جدا أن تلتزم بهذه الوعود، لأن الثمن سيكون كبيرا ومكلفا جدا، فمهما بلغت أهمية الإنسان من حيث المركز أو المال أو السلطة هو دائما نجده يفشل في تتميم الوعود التي أطلقها من فمه، ولكن المسيح وحده إذا قال فعل فهو دوما ملتزم بكل ما يطرحه وكل وعوده صادقة وأمينة وثابتة عبر العصور التي دخلت ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا ومن هذه الوعود التي لا تعد: