تفاسير

الفَصلُ الثَّانِي "إلقاءُ القَبضِ على يسُوع"

القسم: إنجيل يوحنا آية آية الإصحاحات 17-21.

(يُوحَنَّا 18: 1- 27)

بَينما نقتَرِبُ منَ الإصحاحاتِ الأخيرة من هذا الإنجيلِ الرَّابِع، نبدَأُ بِدراسَةِ أعمَقِ سِجِلٍّ في الأناجيل الأربَعة لموتِ المسيحِ وقيامتِهِ. وكما أشرتُ سابِقاً، يُخَصِّصُ يُوحَنَّا تقريباً نِصفَ إنجيلِهِ ليتكلَّمَ عنِ الثلاثِ والثَّلاثينَ سنَةً التي عاشَها يسُوعُ كأهَمَّ حياةٍ عاشَها أيُّ إنسانٍ على الإطلاق، والنِّصف الثاني من إنجيلِهِ خصَّصَهُ يُوحَنَّا للحديثِ عنِ أحداثِ الأُسبُوعِ الأخير من حياةِ المسيح. وإبتداءً منَ الإصحاح الثَّاني عشَر، يُعطي يُوحَنَّا وقائِعَ مُفصَّلَةً عن هذا الأُسبُوعِ الأخير من حياةِ يسُوع.

في الإصحاحاتِ الأربَعة الأخيرة، يسرُدُ يُوحَنَّا بالتَّفصيل وقائِعَ إلقاءِ القَبضِ على يسُوع المسيح، مُحاكَمتِهِ، صَلبِهِ وقيامَتِهِ. وسوفَ يَكُونُ تفسيري لهذهِ الإصحاحاتِ الأخيرة بِمثابَةِ تَلخِيصٍ لما أخبَرَتنا بهِ هذه الإصحاحات عن تلكَ الأحداثِ الحَيويَّةِ الهامَّة في حياةِ إبنِ اللهِ الوحيد.

يَصِفُ أوَّلُ إصحاحٍ من هذه الإصحاحاتِ الأربَعة الأخيرة إلقاءَ القَبضِ على يسُوع. وإذ نبدَأُ دراسَةَ الإصحاحِ الثَّامِن عَشَر، نقرَأُ: "قالَ يسُوعُ هذا وخرجَ معَ تلاميذِهِ إلى عَبرِ وادِي قِدرُون حيثُ كانَ بُستانٌ دَخَلَهُ هُوَ وتلاميذُهُ.

"وكانَ يَهُوَّذا مُسَلِّمُهُ يَعرِفُ المَوضِعَ. لأنَّ يسُوعَ إجتَمَعَ هُناكَ كَثيراً معَ تلاميذِهِ. فأخذَ يَهُوَّذا الجُندَ وخُدَّاماً من عندِ رُؤساءِ الكَهَنَة والفَرِّيسيِّين وجاءَ إلى هُناكَ بِمَشاعِلَ ومصابِيحَ وسِلاحٍ."

"فخرجَ يسُوعُ وهُوَ عالِمٌ بِكُلِّ ما يأتي عليهِ وقالَ لهُم من تَطلُبُونَ؟ أجابُوهُ يسُوعَ النَّاصِريّ. قالَ لهُم يسُوعُ أنا هُوَ. وكانَ يَهُوَّذا مُسَلِّمُهُ أيضاً واقِفاً معَهُم.  فلمَّا قالَ لهُم إنِّي أنا هُوَ رجَعُوا إلى الوراء وسَقَطُوا على الأرض. فسألَهُم أيضاً من تَطلُبُون؟ فقالُوا يسُوعَ النَّاصِريّ. أجابَ يسُوعُ قد قُلتُ لكُم إنِّي أنا هُوَ. فإن كُنتُم تَطلُبُونَني فدَعُوا هَؤُلاء يَذهَبُون. لِيَتِمَّ القَولُ الذي قالَهُ إنَّ الذين أعطَيتَني لم أُهلِكْ منهُم أحداً."

"ثُمَّ إنَّ سِمعانَ بُطرُس كانَ معَهُ سَيفٌ فإستَلَّهُ وضربَ عبدَ رَئيسِ الكَهَنةِ فقطعَ أُذُنَهُ اليُمنى. وكانَ إسمُ العَبدِ مَلخُس. فقالَ يسُوعُ لِبُطرُس إجعَلْ سَيفَكَ في الغَمدِ. الكأسُ التي أعطاني الآبُ ألا أشرَبُها؟" (يُوحَنَّا 18: 1- 11)

لاحِظُوا الطَّريقَة التي يُشيرُ بها يُوحَنَّا إلى أنَّ يسُوعَ كانَ يُتَمِّمُ ما جاءَ في الكُتُب، والسَّاعَةَ التي من أجلِها جاءَ إلى هذا العالم. لقد أدخَلَ يُوحَنَّا بإستِمرارٍ تعليقاتٍ تَضَعُ هذه الأحداث في إطارِ العنايَةِ الإلهيَّة. مثلاً، يسُوعُ كانَ يعرِفُ كُلَّ ما كانَ سيحدُثُ لهُ، وكانَ يُتَمِّمُ ما جاءَ في الكُتُب عندما حفِظَ حياةَ رُسُلِهِ.

السُّؤالُ الذي طَرَحَهُ يسُوعُ على بُطرُس يُشَدَّدُ على الحقيقَةِ المُرعِبَة أنَّهُ بِبَساطَةٍ كانَ على وَشَكِ أن يشرَبَ الكأسَ التي أعطاهُ إيَّاها اللهُ وأرادَهُ أن يشرَبَها (11). ولقد قامَ كُتَّابُ الأناجيل الأُخرى، خاصَّةً متَّى بإضافَةِ التفسير نفسَهُ على سيرَةِ حياة يسُوع المُوحاة.

ويُتابِعُ يُوحَنَّا بالتَّشديدِ بإستِمرار على الحقيقَةِ أنَّ يسُوعَ كانَ أكثَر من رَجُل. هذه النُّقطَة تمَّ توضِيحُها في هذا المقطَع، عندما ذكَرَ يُوحَنَّا أنَّ الذينَ جاؤُوا لإلقاءِ القَبضِ على يسُوع، سقطُوا إلى الورَاء عندما قالَ لهُم يسُوع "أنا هُو." (6) هذه الكلمات هي نفسُها المُستَخدَمة للإشارَةِ إلى كلمة يهوَة، والتي تعني: أنا الذي كُنتُ، وأكُون، وسأكُونُ."

كَلِمَةٌ هامَّةٌ ورَدَت في المَقطَعِ المَذكُورِ أعلاه، وهي عندما يَصِفُ يُوحَنَّا عددَ الجُنُود الذي جاؤُوا لإلقاءِ القَبضِ على يسُوع. الكَلِمَةُ التي يستَخدِمُها يُوحَنَّا هُنا، والمُتَرجَمَة "فِرقَة" هي "كَتيبَة." وتعني الكَتيبَةُ أنَّهُ جاءَ ستَّمائَة جُندِيّ رُومانِيّ للقَبضِ على يسُوع.

لقد إعتادَ الرُّومانُ أن يُرسِلُوا أعداداً كَبيرَةً من الجُنُودِ، حتَّى ولو كانَت المُهِمَّةُ تَستَهدِفُ توقيفَ شخصٍ واحِد. نقرَأُ في سفرِ الأعمال أنَّ أربعمئة وسبعينَ جُندِيَّاً رُومانِيَّاً رافَقُوا بُولُس الرَّسُول عندما تمَّ نقلُهُ من سِجنٍ إلى أخر (أعمال 23: 23). فمن المَعقُولِ جداً أن تكُونَ كَتيبَةٌ كبيرَةٌ قد أُرسِلت لإلقاءِ القَبضِ على يسُوع، وكانت كامِلَةَ العَديدِ والعِتاد، خوفاً من أن يَقُومَ تلاميذُ يسُوع بمُقاوَمَةِ توقيفِ مُعَلِّمِهم، أو أن يَقُومَ يسُوعُ بإستِخدامِ قواهُ العجائِبيَّة لمُقاوَمةِ عمليَّةِ توقيفِه.

هذا يجعَلُ من رَدَّةِ فِعلِ بُطرُس أمراً مُثيراً للإهتِمام. إنَّ الكلمة التي إستَخدَمَها يُوحَنَّا للإشارَةِ إلى السَّيف الذي إستَخدَمَهُ بُطرُس، هي الكلمة اليُونانيَّة التي قد تَعني سِكِّيناً طَويلاً. وقد تتساءَلُونَ ماذا كانَ يفعَلُ بُطرُس بِسَيفٍ على جَنبِهِ؟ فهل إنضَمَّ إلى بعضِ الرُّسُل الباقِين في قناعَتِهِم بأنَّ يسُوعَ كانَ سيُطيحُ بِرُوما وسيُؤَسِّسُ ملكُوتَهُ على الأرض؟ (أعمال 1: 6).

هُناك الكَثيرُ منَ التَّفسيرات لردَّةِ فعلِ بُطرُس على توقيفِ سَيِّدِهِ هُنا. بطريقَةٍ ما، بإمكانِنا القَول أنَّهُ الأكثَرُ شجاعةً بينَ التلاميذ، لكَونِهِ شَهَرَ سيفَهُ بوَجهِ ستَّمائة جُندِيٍّ رُومانِيّ. تفسيرٌ آخر هُوَ أنَّ بُطرُس لم يتمتَّعْ بالشَّجاعَةِ أو القُوَّةِ المَمسُوحَةِ بالرُّوحِ القُدُس ليُطَبِّقَ تعليمَ يسُوع الذي أعطاهُ على الجَبل – أنَّهُ علينا أن نُحِبَّ أعداءَنا وأن نُقاوِمَ الشَّرّ (متَّى 5: 39، 44). وُجهَةُ النَّظَر الثَّانِيَة هذه، تُؤيِّدُها كلماتُ يسُوع لبُطرُس، عندما قالَ لهُ أن يضعَ سيفَهُ جانِباً.

ويُتابِعُ يُوحَنَّا قائِلاً: "ثُمَّ إنَّ الجُندَ والقائِدَ وخُدَّامَ اليَهُودِ قَبَضُوا على يَسُوعَ وأوثَقُوهُ. ومضَوا بهِ إلى حَنَّان أوَّلاً لأنَّهُ كانَ حَما قِيافا الذي كانَ رَئيساً للكَهَنَةِ في تلكَ السَّنة. وكانَ قِيافا هُوَ الذي اشارَ على اليَهُودِ أنَّهُ خَيرٌ أن يمُوتَ إنسانٌ واحِدٌ عن الشعب."

"وكانَ سِمعانُ بُطرُسُ والتِّلميذُ الآخَرُ يَتبَعانِ يسُوع. وكانَ ذلكَ التِّلميذُ مَعرُوفاً عندَ رَئيسِ الكَهَنةِ فدخلَ معَ يسُوعَ إلى دارِ رَئيسِ الكَهَنَةِ. وأمَّا بُطرُسُ فكانَ واقِفاً عندَ البابِ خارِجاً. فخرجَ التِّلميذُ الآخرُ الذي كانَ معرُوفاً عندَ رَئيسِ الكَهَنةِ وكلَّمَ البوَّابَةَ فأدخَلَ بُطرُسَ. فقالَتِ الجارِيَةُ البَوَّابَةُ لِبُطرُس ألستَ أنتَ أيضاً من تلاميذِ هذا الإنسان. قالَ ذاكَ لَستُ أنا. وكانَ العَبيدُ والخُدَّامُ واقِفينَ وهُم قد أضرَمُوا جَمراً. لأنَّهُ كانَ بَرَدٌ. وكانُوا يصطَلُونَ وكانَ بُطرُس واقِفاً معَهُم يصطَلِي." (يُوحَنَّا 18: 12- 18)

لا ينبَغي أن نقسُوَ كثيراً على بُطرُس، لأنَّ كُلاً من هؤُلاء الرُّسُل الأحد عشَر قد فَرَّ هارِباً عندما تمَّ إلقاءُ القَبضِ على يسُوع. وسوفَ أُقدِّمُ المزيدَ منَ المُلاحظاتِ وسأُشارِكُ بالمزيدِ منَ الأفكارِ عن نُكرانِ بُطرُس عندما سأُلَخِّصُ الإصحاحَ الأخير من هذه الإنجيل.

يُعطينا يُوحَنَّا تفاصيلَ عن مُثُولِ يسُوع أمامَ حَنَّان: "فسألَ رَئيسُ الكَهَنَةِ يسُوعَ عن تلاميذِهِ وعن تعليمِهِ. أجابَهُ يسُوعُ أنا كَلَّمتُ العالَمَ علانِيَةً. أنا علَّمتُ كُلَّ حِينٍ في المجمَعِ وفي الهَيكَلِ حيثُ يجتَمِعُ اليَهُودُ دائماً. وفي الخفاءِ لم أتكلَّمْ بِشَيء. لماذا تسألُني أنا. إسألِ الذين قد سمِعُوا ماذا كلَّمتُهُم. هُوَّذا هَؤُلاء يَعرفونَ ماذا قُلتُ أنا.

"ولمَّا قالَ هذا لطمَ يسُوعَ واحدٌ من الخُدَّامِ كانَ واقِفاً قائِلاً أهَكَذا تُجاوِبُ رَئيسَ الكَهَنَةِ. أجابَهُ يسُوعُ إن كُنتُ قد تكلَّمتُ رَدِيَّاً فاشهَدْ على الرَّدِيِّ وإن حَسَنا فلِماذا تَضرِبُني. وكانَ حنَّانُ قد أرسَلَهُ مُوثَقاً إلى قِيافا رَئيسِ الكَهَنة." (يُوحَنَّا 18: 19- 24)

الطريقَةُ التي قُيِّدَ بها يسُوعُ والتي تمَّت مُعامَلَتُهُ بها من قِبَلِ أُولئكَ الجُنُودِ الرُّومان، كانت عمليَّةً نمُوذَجِيَّةً عندما كانَ الجُنُودُ يُوقِفُونَ أحداً عادَةً. ما كانَ غيرَ إعتِيادِيٍّ هُوَ أنَّهُم أخَذُوهُ إلى حَنَّان قبلَ أن يأخُذُوهُ إلى قِيافا رَئيس الكَهَنة. فلماذا أُخِذَ يسُوعُ لِيَمثُلَ أمامَ حنَّان الذي لم يَكُنْ رَئيسَ الكهنة؟

لقد كانَ حَنَّان القُوَّة الكامِنَة خلفَ نظامٍ دينِيٍّ فاسِدٍ، كانَ يستَغِلُّ الحُجَّاجَ اليَهُود الذين جاؤُوا إلى أُورشَليم من أجلِ قضاءِ واجِباتِهِم الدِّينيَّة في الأعيادِ المُقدَّسَة، الأمرُ الذي كانَ يتطلَّبُ منهُم تقديمَ ذبائح حيوانِيَّة. فكانتِ الحيواناتُ التي يَتِمُّ تقديمُها كذبائِح تُفحَصُ من قِبَلِ الكهنة الذين كانُوا يُصَرِّحُونَ ما إذا كانت هذه الحيواناتُ طاهِرةً أم لا.

وكانَ حَنَّانُ يتحكَّمُ بتجارَةِ الحيواناتِ على حوالَي أربَعة هكتارات ونِصف التي كانت تُشَكِّل ساحَةَ الهَيكل، بالإضافَةِ إلى الحيواناتِ التي كانت تُبَاعُ في أُورشَليم، حيثُ كانَ يُرغَمُ أُولئكَ الحُجَّاج على دفعِ ثمن حيواناتِ الذَّبائِح تلك خمسَةً وسبعينَ ضعفاً أكثَر من ثمنِها الحقيقيّ. وإن لم يَشتَرِ هؤُلاء الحُجَّاج الحيوانات من أسواقِ حَنَّان، كانَ الكَهَنَةُ يعتَبِرُونَها حيواناتٍ غير طاهِرَة ولا يُمكِنُ قُبُولها لتُقدَّمَ كذبائِح. وبالطَّبعِ كانَ هؤُلاء الكَهنة تحتَ سيطَرَةِ حَنَّان. وعندما دمَّرَ الرُّومانُ أُورشَليم كُلِّيَّاً بعدَ أربَعينَ سنَةً من ذلكَ التَّاريخ، وجدُوا في خزنَة ِالهَيكَل ما يُعادِلُ قيمَةَ خمسة ملايين دُولار أميركِيّ.

كانَ هذا في مُنتَهَى الفسادِ والإستِغلالِ الدِّينيّ، وكانَ يَدُرُّ الملايين على حَنَّان سنَويَّاً. بإمكانِنا فهم سبب قِيام يسُوعُ مُعَبِّراً عنِ إستِنكارٍ بارٍّ، بتطيهرِ باحَةِ الهيكل الكبيرة، إذ قَلبَ الموائِدَ وطردَ الباعَةَ مُستَخدِماً سَوطاً. ولقد كانَ لكلماتِهِ معنَىً عظيماً عندما نفهَمُ هذا الإستِغلال الشرِّير للحُجَّاجِ الدِّينيِّين من قِبَلِ حنَّان: "مكتُوبٌ، بَيتي بيت الصَّلاةِ يُدعَى لجميعِ الأُمَم، وأنتُم جعَلتُمُوهُ مغارَةَ لُصُوص." (مرقُس 11: 17).

هذه المَعلُوماتُ التي يُقدِّمُها عُلماءُ الكتابِ المُقدَّس تُساعِدُنا على فهمِ سببِ دَعوَةِ حنَّان ليَسُوع ليمثُلَ أمامَهُ، مُباشَرةً بعدَ إلقاءِ القَبضِ عليه. بإمكانِنا أيضاً أن نُثَمِّنَ الحقيقَةَ الصَّعبَة أنَّهُ عندما طَهَّرَ يسُوعُ الهَيكَلَ الذي تحوَّلَ إلى سُوقٍ للبَاعَةِ والصَّيارِفَة، كانَ يُواجِهُ بالتَّأكيد الرَّجُلَ الشِّرِّير حَنَّان. فمُثُولُهُ أمامَ حَنَّان لم يَكُن مُحاكَمَة. بل كانَ مُواجَهَةً قَسرِيَّةً معَ أحدِ ألَدِّ أعدائِهِ!

كانَ النامُوسُ اليهُوديُّ يقُولُ أنَّهُ لا يَحِقُّ لكَ أن تسألَ أسئِلَةً للشخصِ الذي يُدافِعُ عن نفسِهِ، بشكلٍ يسمَحُ بِتَجرِيمِه. فلا يُمكِنُ أن تضَعهُ في موضِعٍ تجعَلُهُ يشهَدُ ضِدَّ نفسِهِ. ولقد أظهَرَ حنَّان مُباشَرَةً أنَّ الأسئِلَةَ التي طَرَحَها على يسُوع لم تُشَكِّل بتاتاً مُحاكَمةً رَسمِيَّة. وهكذا نفهَمُ هذا الأمر عندما أجابَ يسُوعُ، "لماذا تسألُني أنا؟" بعدَ ذلكَ، قامَ أحدُ حُرَّاسِ الهَيكَل بصَفعِ يسُوعَ على وجهِهِ!

كانَ الشَّعبُ اليَهُودِيُّ مَهزُوماً ويرزَحُ تحتَ نيرِ الإحتِلالِ الرُّومانِيّ. ولكن سُمِحَ لرجالِ الدِّين اليَهُود بأن يُقيمُوا مُحاكَماتٍ دينيَّة، تختَصُّ بالقَوانِينَ والشَّرائِع التي لا حَصرَ لها، والتي أضافُوها إلى نَامُوسِ مُوسى. رُغمَ ذلكَ، فإنَّ السُّلطاتِ الرُّومانِيَّة لم تمنَحْ هذه المحاكِم اليَهُوديَّة سُلطَةَ إنزالِ حُكمِ الإعدام بِأَحَد. وبما أنَّ اليَهُودَ أرادُوا يسُوعَ بأن يُصلَبَ، توجَّبَ أن يخضَعَ يسُوعُ، بالإضافَةِ إلى المُحاكَمَةِ الدِّينيَّة، إلى مُحاكَمَةٍ مَدَنِيَّة رُومانيَّة. جَرَت المحاكَمَةُ الدِّينيَّةُ عندما أرسَلَ حَنَّانُ يسُوعَ ليَمثُلَ أمامَ قِيافَا. تتكلَّمُ الأناجيلُ الأُخرى عن مُحاكَمَةِ يسُوع الدِّينيَّة. أمَّا يُوحَنَّا فلم يتكلَّمْ عن هذه المُحاكَمة، بل تعمَّقَ في ذكرِ تفاصيل المُحاكَمَة الرُّومانِيَّة لِيَسُوع أمامَ الوالِي الرُّومانِيّ بيلاطُس البُنطِيّ.

يستأنِفُ يُوحنَّا سردَهُ للوقائِع، بِذِكرِ نُكران بُطرُس المُثَلَّث ليسُوع: "وسِمعانُ بُطرُسُ كانَ واقِفاً يَصطَلِي. فقالُوا لهُ ألَستَ أنتَ أيضاً من تلاميذِهِ. فأنكَرَ ذاكَ وقالَ لَستُ أنا. قالَ واحِدٌ من عَبيدِ رَئيسِ الكَهَنةِ وهُوَ نَسيبُ الذي قطعَ بُطرُسُ أُذُنَهُ أما رأيتُكَ أنا معَهُ في البُستان. فأنكَرَ بُطرُسُ أيضاً. ولِلوَقتِ صاحَ الدِّيكُ." (يُوحنَّا 18: 25- 27)

بما أنَّ يُوحَنَّا كانَ مُهتَمَّاً بذِكرِ تفاصيل إلقاء القَبض على يسُوع ومُحاكَمَتِهِ الرُّومانِيَّة، لا يُخبِرُنا أنَّهُ عندما كانَ يحدُثُ هذا، خَرجَ بُطرُس إلى الظلامِ وبكى بُكاءً مُرَّاً. يُعطِينا لُوقا تفاصيلَ الحادِثَةِ المُؤثِّرَة، عن كيفَ أتَوا بِيَسُوع من جلسَةِ سُوءِ مُعامَلَتِهِ أمامَ حنَّان، وُهناك نظَرَ يسُوعُ إلى عَينَي بُطرُس. فَعِندَما إلتَقَت عيناهُ بَعينَي بطرُس، ووُضِعَ إكليلٌ من الشَّوكِ على رأسِهِ، وعلاماتُ اللَّكماتِ والضَّربِ على وجهِهِ، عندها صاحَ الدِّيكُ، وعندها خَرجَ بُطرُس إلى الظُّلمَةِ وبكى بُكاءً مُرَّاً. (لُوقا 22: 60- 62).

لماذا إستَخدَمَ الرُّوحُ القُدُسُ بُطرُسَ بِقُوَّةٍ ليُلقِيَ عظَةً عظيمَةً يومَ الخَمسين؟ أنا مُقتَنِعٌ بأنَّ السَّبَبَ هُوَ أنَّ بُطرُس كانَ قد تعلَّمَ شَيئاً، عندما بكَى في الظَّلامِ خارِجاً، الأمرُ الذي جعَلَ منهُ وسيلَةً وقناةً لقُوَّةِ الرُّوحِ القُدُس المُحرِّكَة. بكلمةٍ واحدَة، الأمرُ الذي تعلَّمَهُ بُطرُس يُمكِنُ تسمِيَتُهُ "الإنكِسار." لقد عبَّرَ يسُوعُ عن هذا المَوقِف عينِهِ عندَما علَّمَ المَوقِفَ الأوَّلَ الجميل الذي يجعَلُ منَّا ملحَ الأرضِ ونُورَ العالم: "طُوبَى للمَساكِينِ بالرُّوح، لأنَّ لهُم ملكُوت السَّماوات." (متَّى 5: 3).

يُخبِرُنا المُفسِّرُونَ أنَّ كلمة "مساكِين" في هذا المَوقِفِ الأوَّل من المَوعظَةِ على الجَبل، يُمكِنُ ترجَمَتُهُ "مُنكَسِرين" بالرُّوح. المَوقِفُ الثَّانِي الذي طوَّبهُ اللهُ، هُوَ "طُوبى للحَزانَى." (متَّى 5: 4). على الأقل، هُناكَ تطبيقٌ واحِدٌ مُبارَك لهذا المَوقِف الثَّاني، وهُوَ أنَّنا نحزَنُ خلالَ تعلُّمِنا أن نَكُونَ مُنكَسِرين أو مساكِين بالرُّوح. لقد إستُخدِمَ بُطرُس بِقُوَّةٍ يومَ الخمسين، لأنَّهُ عندما خرجَ إلى الظلامِ خارِجاً وبكى بُكاءً مُرَّاً لكَونِهِ قد أنكَرَ رَبَّهُ يسُوع ثلاثَ مرَّاتٍ، حَزِنَ كَثيراً وإنكَسَرَ بالرُّوح. لقدِ إختِير بُطرُس لِيَكُونَ إناءً يستَخدِمُهُ الرُّوحُ القُدُس يومَ الخَمسين، وليَقُودَ كنيسةَ العهدِ الجديد، لأنَّهُ تعلَّمَ وإختَبَرَ أوَّلَ حقيقَتَين علَّمَهُما يسُوعُ في مَوعِظَتِهِ على جَبَلِ الجليل.

أنا أُترجِمُ هاتَين التّطويبَتَين الأُولَيَين بالإعترافِ التَّالِي: "أنا لا أستَطيع، ولكنَّهُ هُوَ يستطيع!" أنا مُتَيَقِّنٌ أنَّ اللهَ إستَخدَمَ بُطرُس بِقُوَّة كقائِدِ الجيل الأوَّل من كنيسةِ المسيح، لأنَّهُ بينما كانَ يبكي في الظُّلمَةِ خارِجاً، تعلَّمَ أن يعتَرِفَ قائِلاً، "أنا لا أستَطيع، ولكن هُوَ يستَطيع." منَ الواضِح أنَّهُ إختَبرَ المَوقِفَ الثَّانِي الذي يُطَوِّبُهُ الله، عندما كانَ يتعلَّمُ المَوقِفَ الأوَّل. سوفَ نتعلَّمُ المزيدَ عن بُطرُس في دراسَتِنا للإصحاح الأخير من هذا الإنجيل.

أضف تعليق


قرأت لك

آلام الصليب

"وإذ وجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتىّ الموت موت الصليب" (فيلبي 8:2). لم يتهرّب المسيح من رهبة صليب الجلجثة، لكنه بعزم وبتصميم ورغم كل ما كان ينتظره من ألم جسدي وروحي ونفسي، ذهب حتى النهاية ورفع عينيه إلى فوق وقال "قد أكمل" ونكّس الرأس وأسلم الروح، فالمسيح على تلة الجلجثة قدّم نفسه ذبيحة وتحمّل:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة