تفاسير

الفَصلُ الثَّانِي "لِقاءٌ معَ الرَّسُول بُولُس"

القسم: رسالة رومية آية آية الجزء الأول.

فهرس المقال

(رومية 1: 1- 16)

"بُولُس عَبدٌ لِيَسُوعَ المسيح المَدعُوّ رَسُولاً المُفرَزُ لإنجيلِ الله. الذي سبقَ فَوَعَدَ بِهِ بأنبِيائِهِ في الكُتُبِ المُقدَّسة، عن إبنِهِ. الذي صارَ من نَسلِ داوُد من جِهَةِ الجَسَد. وتَعيَّنَ إبنَ اللهِ بِقُوَّةٍ من جِهَةِ رُوحِ القَداسَةِ بالقِيامَةِ من الأموات. يسُوعَ المَسيح رَبِّنا. الذي لأجلِ إسمِهِ قَبِلنا نِعمَةً ورِسالَةً لإطاعَةِ الإيمان في جَميعِ الأُمَم. الذين بينَهُم أنتُم أيضاً مَدعُوُّو يسُوع المَسيح. إلى جَميعِ المَوجُودِينَ في رُومية أحِبَّاءَ اللهِ مَدعُوِّينَ قِدِّيسين. نِعمَةٌ لَكُم وسلامٌ منَ اللهِ أبينا والرَّبِّ يسُوع المسيح" (رومية 1: 1- 7).

أضف تعليق


قرأت لك

من القلب نرنّم لك

"حسن هو الحمد للرب والترنم لاسمك أيها العليّ. أن يخبر برحمتك في الغداة وأمانتك كل ليلة" (مزمور 1:92). ما أجمل أن نستيقظ في الصباح لنبدأ بالترنم والتسبيح من داخل قلب مفعم بالشكر للمسيح الذي يعتني بنا، فهو جالس على العرش ينظر ومستعد في كل لحظة لتقديم الحماية والعون في لحظة نكون فيها منهكي القوّة، فنفتح أفواهنا وتبدأ حناجرنا بالترنم والتسبيح، في ثلاث إتجاهات: