تفاسير

الفَصلُ الثَّانِي "لِقاءٌ معَ الرَّسُول بُولُس"

القسم: رسالة رومية آية آية الجزء الأول.

فهرس المقال

(رومية 1: 1- 16)

"بُولُس عَبدٌ لِيَسُوعَ المسيح المَدعُوّ رَسُولاً المُفرَزُ لإنجيلِ الله. الذي سبقَ فَوَعَدَ بِهِ بأنبِيائِهِ في الكُتُبِ المُقدَّسة، عن إبنِهِ. الذي صارَ من نَسلِ داوُد من جِهَةِ الجَسَد. وتَعيَّنَ إبنَ اللهِ بِقُوَّةٍ من جِهَةِ رُوحِ القَداسَةِ بالقِيامَةِ من الأموات. يسُوعَ المَسيح رَبِّنا. الذي لأجلِ إسمِهِ قَبِلنا نِعمَةً ورِسالَةً لإطاعَةِ الإيمان في جَميعِ الأُمَم. الذين بينَهُم أنتُم أيضاً مَدعُوُّو يسُوع المَسيح. إلى جَميعِ المَوجُودِينَ في رُومية أحِبَّاءَ اللهِ مَدعُوِّينَ قِدِّيسين. نِعمَةٌ لَكُم وسلامٌ منَ اللهِ أبينا والرَّبِّ يسُوع المسيح" (رومية 1: 1- 7).

أضف تعليق


قرأت لك

يسوع هو الحل

"أكثر الناس ينادون كل واحد بصلاحه، وأما الرجل الأمين فمن يجده؟" (أمثال 6:20). العالم كله يبحث عن حل لمسألة الخطية منهم من يعذب نفسه الجسدية ومنهم من يمارس الطقوس اليومية ومنهم من يقوم بتأمل روحاني ظنا منهم أنهم يستطيعون أن يستريحوا من عقاب الخطية ولكن الله القدوس يقدم لنا الحل الوحيد لهذه المعضلة الكبيرة عبر الإيمان بيسوع المسيح المخلص والفادي ويعود ذلك لثلاثة أمور جوهرية: