تفاسير

المُقدِّمَة "الخُلوَة المَسيحيَّة الأُولى"

القسم: الموعظة على الجبل.

فهرس المقال

(متَّى 4: 23- 5: 1)

كَثيرُونَ منَ الذين لا يَدَّعُونَ ولا حتَّى بأن يكُونُوا أتباعَ المسيح، يُوافِقُونَ بكلامِهِم على تعاليمِ يسُوع المسيح في "المَوعِظَة على الجَبَل." مُفَكِّرُونَ، سياسِيُّون، وشُعراءُ إستَشهَدُوا عبرَ الأجيال بمقاطِعَ من تعليمِ يسُوع، بِدُونِ أن يعرِفُوا بِحَقّ الشَّخصَ الذي ألقَى هذه العِظَة. ولَرُبَّما لا يُوجَدُ مقطَعٌ في الكتابِ المُقدَّس إقتُبِسَ منهُ بهذا المقدار، وبنفسِ الوقتِ الذي أُسِيءَ فهمُهُ بمقدارِ ما أُسيءَ فهمُ عظَةِ يسُوع التي نحنُ بِصَدَدِ دراسَتِها.

أضف تعليق


قرأت لك

حيث لا يتكلّمون عن المسيح!

تذمّر أحدهم بأنه يسمع دائماً مؤمنين يتكلمون عن المسيح وعن الخلاص، فقرّر ان يبحث عن بلد لا يوجد فيه مؤمنون ولا يتحدّثون عن المسيح. وهكذا هاجر الى بلد بعيد، ولما وصل ودخل القطار اذا بشخص يفاجئه بالسؤال "هل تعرف المسيح؟" عندها صاح وقال "أين أذهب فلا أقابل أحدا يتكلّم عن المسيح؟!" أجابه المؤمن: يوجد مكان واحد لا يوجد فيه مؤمنون ولا أحد يتكلّم عن المسيح ولا عن الخلاص. أنه الجحيم. الجحيم.. وبئس المكان".