تفاسير

الفَصلُ الثَّانِي "مَواقِفُ الذَّهاب لأجلِ الرَّبّ"

القسم: الموعظة على الجبل.

فهرس المقال

صانِعُو السَّلام

التَّطويبَةُ السَّابِعة هي: "طُوبَى لِصَانِعي السَّلام، لأنَّهُم أبناءُ اللهِ يُدعَون." جَوهَرُ هذا المَوقِف هُوَ أنَّ التِّلميذ الذي هُوَ حَلُّ وجَوابُ يسُوع، هُوَ خادِمُ مُصالَحَة. أحدُ مصادِر المشاكل الرَّهيبَة عندَ أسفَلِ الجَبَل هُوَ الإنحِراف. فالنَّاسُ مُنحَرِفُونَ عنِ اللهِ، عنِ الآخرينَ وحتَّى عن نُفُوسِهِم. يَحُضُّ يسُوعُ تلاميذَهُ ليتَعَلَّمُوا ويكتَسِبُوا المَواقِفَ الدِّيناميكيَّة التي ستُعطيهم إختِبارَ المُصالَحَة في ثلاثَةِ إتِّجاهاتٍ، ومن ثَمَّ يُصبِحُونَ خُدَّامَ مُصالَحَةٍ عندما يرجِعُونَ إلى الجُمُوع.

يكتُبُ بُولُس قائِلاً أنَّ كُلَّ مُؤمنٍ إختَبَرَ مُعجِزَةَ المُصالَحَةِ معَ اللهِ بالمسيح، مُكَلَّفٌ برِسالَةِ وخدمَةِ المُصالَحة (2كُورنثُوس 5: 14- 6: 2). بناءً على هذا المقطَع، كتبَ أحدُ اللاهُوتِيِّين: "إنَّها مَشيئَةُ المُصالِحِ أن يَكُونَ المُصالَحُونَ خُدَّامَ المُصالَحَةِ في حياةِ أُولئِكَ الذينَ لم يَختبِرُوا المُصالَحَةَ بعد." هذا هُوَ جَوهَرُ ستراتيجيِّة يسُوع بينما يُعَلِّمُ التَّطويبَةَ السَّابِعة.

خلالَ الحَربِ البارِدة، أحدُ الأطِبَّاء الجرَاحِينَ في أحدِ مُخَيَّماتِ العَبيد المُخيفَة في سيبيريا، أصبَحَ مُؤمِناً. بعدَ أن آمنَ بيسُوع مُخَلِّصاً ورَبَّاً على حياتِهِ، قرَّرَ هذا الجَرَّاحُ اليَهُودِيُّ الذي كانَ يُدعَى بُوريس كُورنفيلد أن يُصبِحَ خادِمَ مُصالَحَة في ذلكَ المكانِ الرَّهيب. فقامَ بِجراحَةٍ رائِعَةٍ على أحدِ المرضَى، ومن ثَمَّ عرَّفَهُ على المسيح بعدَ العملِيَّةِ الجِراحِيَّة. وبِسَبَبِ عملِهِ الشُّجاع، قُتِلَ ذالكَ الطَّبيبُ في سَريرِهِ تلكَ اللَّيلَة. ولكنَّ مَريضَهُ تعافَى ونجا، ليُخبِرَ العالَمَ بأسرِهِ فيما بعد عن أهوالِ مُخَيَّماتِ التَّعذيب. كانَ إسمُ هذا المَريض المُتعافي ألكسندر سُولزينيتسين.

لم يَكُن لهذا الجَرَّاح والطَّبيب المُكَرَّس أيَّةُ طريقَةٍ لِمَعرِفَةِ أنَّ هذا المَريض سيشتَهِرُ وسيكتُبُ كُتُباً رائِعَة. لقد كانَ يعمَلُ بِبَساطَةٍ ما علَّمَ بهِ يسُوعُ عندَما أعطى التَّطويبَةَ السَّابِعة. فوعدُ يسُوعُ لخُدَّامِ المُصالَحَةِ هؤُلاء، هُوَ أنَّهُم سيُدعَونَ أبناءَ الله. اللهُ كانَ لديهِ إبنٌ وحيدٌ، وكانَ إبنُهُ الوحيد مُرسَلاً. فلا عَجَبَ عندَها أنَّ اللهَ سيعتَبِرُ أُولئِكَ المُرسَلينَ لأجلِهِ بأنَّهُم أبناؤُهُ. بالطَّبعِ هذا يشمَلُ جميعَ الأولاد، بنينَ وبناتٍ لله. 

أضف تعليق


قرأت لك

الدكتور تورى والخادمة المستهترة

ذهب دكتور تورى مرة لزيارة سيدة اشتهرت خادمتها بحياة الشر والاستهتار، فاشتكت له سيدة البيت من حياة خادمتها، وقالت له أنها حاولت كل المحاولات لإصلاحها ففشلت، وتوسلت إليه لأجل