تفاسير

الفَصلُ الخامِس "الإنضِباطُ الرُّوحِيُّ والقِيَمُ العامُوديَّة" - بإختِصار

القسم: الموعظة على الجبل.

فهرس المقال

بإختِصار

الصَّلاةُ التي علَّمَها يسُوعُ، تتحدَّانا بأن نتأكَّدَ من أن نُوجِّهَ صلواتِنا للهِ الآب. لا نتعلَّمْ هُنا أن نُصَلِّي ليَسُوع أو للرُّوحِ القُدُس. بل نتعلَّمُ أن نُخاطِبَ اللهَ بشَكلٍ حميمٍ بكَونِهِ أبانا السَّماوِي الكامِل والمُحِبّ. عندَها علينا أن نبدَأَ صلواتِنا بثلاثِ طلباتٍ تضَعُ اللهَ أوَّلاً، التي هي: "إسمُكَ، ملَكُوتُكَ، ومَشيئَتُكَ." هذه الطِّلباتُ الإلهيَّةُ الثَّلاث تتبَعُها أربَعُ طلباتٍ شَخصيَّة: أعطِنا، إغفِرْ لنا، لا تُدخِلْنا، ونَجِّنا." أخيراً، نَجِدُ أنَّهُ علينا أن نختُمَ صلواتِنا بالإعتراف، "لأنَّ القُوَّةَ لإستِجابَةِ صلواتي ستأتي دائماً منكَ، والنَّتيجَة سترِجعُ دائماً لكَ، والمجدُ سيَكُونُ دائماً لكَ يا الله. فليَكُنْ ذلكَ!"

أضف تعليق


قرأت لك

وشعَّ الضياءُ المنير يعكسُ أنوارَ المذودِ الحقير

المكان مكتظٌّ بالناس، والكلُّ قد أتى من كلِّ حدبٍ وصوب يبغي الاكتتاب، وإدراجَ اسمه وأسماء عائلته في ملفٍ خاص به عند الحكومة. وهكذا غصَّت بيتُ لحم المدينةُ الصغيرة بالزائرين من رعاة ومزارعين وعاملين.