تفاسير

الفصلُ السَّادِس "الدَّعوَة" - الخاتِمَة

القسم: الموعظة على الجبل.

فهرس المقال

الخاتِمَة

يدعُوكَ يسُوعُ، كما دعا تلاميذَهُ، لتَكُونَ جُزءاً من حَلِّهِ للجُمُوعِ التي تَتيهُ بِيأسٍ في الظُّلمَةِ الحالِكَة. إقرَأْ هذه الإصحاحاتِ الثَّلاث مُجَدَّداً، واطلُبْ منَ اللهِ أن يُساعِدَكَ، ليسَ فقط لِتَفهَمَ بل لِتُطيعَ وتعيشَ تعليمَهُ. وعندَها "إسأَلْ تُعطَ. أُطلُبْ تَجِد. إقرَعْ يُفتَحْ لكَ." (متَّى 7: 7)

إن كُنتَ قد قَرَّرتَ أن تُصبِحَ تابِعاً حَقيقيَّاً وتلميذاً مُخلِصاً ليَسُوع المسيح، أرجُو أن تكتُبَ إلينا وأن تَدَعَنا نعرِفُ بذلكَ، لكي نُرسِلَ لكَ كُتَيِّباتٍ أُخرى يُمكِنُ أن تُساعِدَكَ لتَنمُوَ في الإيمان. صلاتي هي أن يكُونَ اللهُ قدِ إستَخدَمَ هذا الكُتَيِّب ليُشَجِّعَكَ لتَكُونَ نُوراً مُشِعَّاً حيثُ وَضعَكَ اللهُ بطريقَةٍ ستراتيجيَّة.

أضف تعليق


قرأت لك

هادمين حصونا (2 كو 10)

يبني الشيطان الكثير من الحصون في عقول الملايين من البشر. وهذه الحصون هي بمثابة معاهدات واتفاقيات بين الشيطان والبشر تمتد احيانا الى سنين طويلة وعقود مديدة. وهدف ابليس هو هدم عمل الله من خلال غزو قلوبنا وعقولنا، والاحتفاظ بها تحت سلطته وتحكمه وابقائها بعيدة عن الرب.