تفاسير

العجيبةُ الروحية الثالثة في الدُنيا

القسم: العجائب الروحية السبع.

المُعضِلَة الأعظَم في العالم

إن اللهَ المُعلَن في الكتاب المقدَّس، والذي جوهرُهُ المحبَّةُ الكامِلَة، يتشوَّقُ إلى علاقةِ حُبٍّ مع أولادِه. ولكنَّ اللهَ في الكتاب المقدَّس هو أيضاً إلهٌ قُدُّوس، وجوهرُهُ العدلُ الكامِل. إنَّ الوصفَ الكِتَابيَّ لشخصيَّة الله يُعطِينا مِعيَاراً مُطلَقاً نستطيعُ من خِلالِهِ قِياسَ الصواب من الخطأ في عالمِنا. فلا مجالَ لإلهٍ مُحبٍّ وقُدُّوس أن يتجاهلَ الإنفصال الأعظَم في العالم.

وللآب السماويّ الكامِل طريقةٌ مُعيَّنة يُواجِهُ بها مُعضِلَةً ما. فبطريقةٍ ما، يُواجِهُ اللهُ مُعضِلَةً مُشابِهَة للتي يُواجِهُها الكثيرُ من الأهلِ. فعندما نرغبُ نحنُ كأهلٍ أن تكونَ لدينا علاقةُ محبَّةٍ مع أولادِنا المُتمرِّدِين، كيفَ نُظهِرُ لأولادِنا المُتمرِّدِين المحبَّةَ والقُبول غير المشروطين، دونَ أن ننتهِكَ مَبادِئَ إيمانِنا وتعليمنا لأولادِنا عن الخطأِ والصواب؟

وبطريقةٍ مُمَاثِلَة، كيفَ يستَطِيعُ إلهُنا، الذي جوهرُ طبيعتِهِ الحبُّ الكامِلُ والعدلُ الكامل، وهو مُنسَجِمٌ مع جوهرِ طبيعتِه، أن يتجاوبَ مع خِدمَتِنا لهُ ونحنُ في حالةِ الانفصالِ عنه؟ هذه هي المُعضِلَةُ الأعظم في العالم، وهي واحدةٌ من عجائب الدنيا السبع الروحية.

تكوين 3: 8-13،     لوقا 15: 11-24،     عبرانيين 12: 5-11،     رؤيا3: 19،20

أضف تعليق


قرأت لك

مرني أن آتي إليك

"فأجابه بطرس وقال يا سيد إن كنت أنت هو فمرني أن آتي إليك على الماء" (متى 28:14). إن المسيح الحامل كل الأشياء بكلمة قدرته والذي نفخ فينا نسمة حياة ينتظر منا أن نرم أحمالنا وأحزاننا ومشاكلنا اليومية عليه ونصرخ من أعماق القلب "مرني أن آتي إليك" وهذه القفزة بين الإحباط إلى الإنتصار وبين الهزيمة إلى الإنطلاق للأمام تحتاج منا إلى موقف له ثلاثة أغصان: