تفاسير

العجيبةُ الروحيَّةُ الرابعة في الدُّنيا

القسم: العجائب الروحية السبع.

الإعلانُ الأعظَم في العالم

إنَّ الإعلانَ الأعظَم في العالم هو الإعلانُ المبدئي في الكتاب المقدَّس، الذي يُبشِّرُنا بالخَبَرِ السارّ أن اللهَ وجدَ حلاً للمُعضِلَة الأعظَم في العالم، وأنَّهُ دبَّرَ مُصالحةً للانفصالِ الأعظَم في العالم! فسوفَ تجدُ في قلبِ الكتابِ المقدَّس الإعلانَ الأعظَم عن يسوع، أنَّهُ عندما ماتَ على الصليب، كان إبنَ اللهِ الوحيد. فعندما ماتَ على الصليب، كان يُقدِّمُ حلَّ اللهِ الوحيد للخطيَّة في هذا العالم الشرير المُنحرِف والمُتألِّم، وخلاصَ الله الوحيد للجنسِ البَشَري بطريقةٍ شخصيَّة.

إن رسالةَ الكِتابِ المُقدَّس هي الخبرُ السارُّ، أنهُ عندما ماتَ يسوعُ على الصليب، تمَّمَ اللهُ أمراً ينسجِمُ مع محبَّتِه الكاملة وعدلِهِ الكامل. فعندما ماتَ يسوعُ على الصليب، وضعَ اللهُ على إبنِه الحبيب الوحيد كُلَّ القصاص أو العِقَاب الذي نستحقُّهُ نحنُ البشر المُتمرِّدين بسبب خطايانا. بهذهِ الطريقة، طبَّقَ اللهُ عدلَهُ وأرضاهُ. ولقد عبَّرَ اللهُ بالتأكيد عن محبَّتِهِ الكامِلة عندما ماتَ يسوعُ على الصليب، والأهمُّ من كُلِّ شيء هو أنَّ يسوعَ بموتِهِ على الصليب فتحَ أمامَنا الطريقَ الوحيد نحو مُصالحَتِنا عن الإنفصال مع الله.

هذهِ هي الطريقةَ التي عبَّرَ بها يسوعُ عن جوهر وزخم إعلانِهِ العظيم: "لأنَّهُ هكذا أحبَّ اللهُ العَالَم حتَّى بذلَ إبنَهُ الوحيد، لكي لا يهلِك كُلُّ من يُؤمِنُ بهِ بل تكونُ لهُ الحياةُ الأبديَّة." إنَّ الإعلانَ الأعظَم في العالمِ يجعلُ من صليبِ يسوع المسيح العجيبةَ الروحيةَ الأهم في الدُنيا.

يوحنا 3: 14-21،     متى 20: 28،     إشعياء 53: 5،     1بطرُس 2: 24،    2كورنثوس 5: 18-21.

أضف تعليق


قرأت لك

صلبوه

حصل ابنٌ صغير لأحد الملحدين على كتاب مقدس وأخذ يقرأ فيه بشغفٍ حتى انه نسيَ كل شيء غيره. وحينما رآه أبوه، سأله بغضب وقال: "أي كتاب تقرأ؟" فرفع الولد عينيه والدموع تنهمر منها، وقال بتأثّرٍ بالغ: "يا أبي، لقد صـلـبـوه!" فتسمّر الأب الملحد في مكانه إذ دخلت هذه الكلمات كالسهم إلى قلبه. وقد حاول أن يتخلّص من تأثير هذا الحق الالهي لكن دون جدوى، إذ كانت الكلمات تعود إلى ذهنه "لقد صلبوه"، وأخذ إحساسه بثقل خطاياه يزداد أكثر فأكثر، حتى طرح نفسه على المخلّص المصلوب فوجد سلام القلب وراحة الضمير.