تفاسير

العجيبةُ الروحيَّةُ الرابعة في الدُّنيا

القسم: العجائب الروحية السبع.

الإعلانُ الأعظَم في العالم

إنَّ الإعلانَ الأعظَم في العالم هو الإعلانُ المبدئي في الكتاب المقدَّس، الذي يُبشِّرُنا بالخَبَرِ السارّ أن اللهَ وجدَ حلاً للمُعضِلَة الأعظَم في العالم، وأنَّهُ دبَّرَ مُصالحةً للانفصالِ الأعظَم في العالم! فسوفَ تجدُ في قلبِ الكتابِ المقدَّس الإعلانَ الأعظَم عن يسوع، أنَّهُ عندما ماتَ على الصليب، كان إبنَ اللهِ الوحيد. فعندما ماتَ على الصليب، كان يُقدِّمُ حلَّ اللهِ الوحيد للخطيَّة في هذا العالم الشرير المُنحرِف والمُتألِّم، وخلاصَ الله الوحيد للجنسِ البَشَري بطريقةٍ شخصيَّة.

إن رسالةَ الكِتابِ المُقدَّس هي الخبرُ السارُّ، أنهُ عندما ماتَ يسوعُ على الصليب، تمَّمَ اللهُ أمراً ينسجِمُ مع محبَّتِه الكاملة وعدلِهِ الكامل. فعندما ماتَ يسوعُ على الصليب، وضعَ اللهُ على إبنِه الحبيب الوحيد كُلَّ القصاص أو العِقَاب الذي نستحقُّهُ نحنُ البشر المُتمرِّدين بسبب خطايانا. بهذهِ الطريقة، طبَّقَ اللهُ عدلَهُ وأرضاهُ. ولقد عبَّرَ اللهُ بالتأكيد عن محبَّتِهِ الكامِلة عندما ماتَ يسوعُ على الصليب، والأهمُّ من كُلِّ شيء هو أنَّ يسوعَ بموتِهِ على الصليب فتحَ أمامَنا الطريقَ الوحيد نحو مُصالحَتِنا عن الإنفصال مع الله.

هذهِ هي الطريقةَ التي عبَّرَ بها يسوعُ عن جوهر وزخم إعلانِهِ العظيم: "لأنَّهُ هكذا أحبَّ اللهُ العَالَم حتَّى بذلَ إبنَهُ الوحيد، لكي لا يهلِك كُلُّ من يُؤمِنُ بهِ بل تكونُ لهُ الحياةُ الأبديَّة." إنَّ الإعلانَ الأعظَم في العالمِ يجعلُ من صليبِ يسوع المسيح العجيبةَ الروحيةَ الأهم في الدُنيا.

يوحنا 3: 14-21،     متى 20: 28،     إشعياء 53: 5،     1بطرُس 2: 24،    2كورنثوس 5: 18-21.

أضف تعليق


قرأت لك

ارتفع لكي يرفعنا

"ولما قال هذا ارتفع وهم ينظرون. وأخذته سحابة عن أعينهم" (أعمال الرسل 9:1). إن حدث صعود المسيح إلى السماء يوازي بأهميته حدث الصلب والقيامة، فبعد أن صرخ وبصوت كبير قد أكمل، أخذ بعد موته من قبل يوسف الرامي الذي التزم بإيمانه بالمسيح في تلك اللحظات، وألزم نفسه أن يضع جسد المسيح في قبره، وبعد ثلاث أيام قام المسيح منتصرا وظافرا على الموت.