تفاسير

الفَصلُ الثاني الضَّال

القسم: قيم المسيح الجزء الثاني.

فهرس المقال

تطبيقٌ شَخصيّ

هل أنتَ ضالٌّ؟ هل أنتَ خاطِئٌ؟ إنتبِهْ. فلقد جاءَ المسيحُ من أجلِ أشخاصٍ نظيرك. وهُوَ يُولِي قيمةً كُبرى لأمثالِكَ. فأنتَ على رَأسِ لائِحَةِ إهتِماماتِه. ولو كانَ يسُوعُ بِصددِ الدعوَةِ لإحتِفالٍ ما، ستكُونُ أنتَ من بَينِ المَدعُوِّين.

وإن كُنتَ واحِداً من رِجالِ الدِّين، أو عُضواً في كَنيسة، فهل أنتَ مُتبجِّحٌ بمَسيحيَّتِكَ لدرجَةِ أنَّكَ لا تُولي أيَّةَ قيمةٍ لأشخاصٍ مثل زكَّا؟ ينبَغي أن نقلَقَ إذا لم نجِدْ في قُلُوبِنا محبَّةً لأمثالِ زكَّا في هذا العالم. علينا أن نتحلَّى في قُلوبِنا، وليسَ في عقُولِنا، بمحبَّةِ يسُوع المسيح للخاطِئ، تِلكَ المحبَّة التي تعتَرِفُ بالقيمةِ التي أولاها يسُوعُ لأمثالِ زكَّا.

أضف تعليق


قرأت لك

المسيح هو الصخرة الحقيقية

"وأنا اقول لك أيضا أنت بطرس وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي وأبواب الجحيم لن تقوى عليها" (متى 18: 16). العالم  يبحث عن الأمان الداخلي، ويريد أن يركن على صخرة حقيقية ثابتة، وهذه الصخرة التي لا تتغير و لا تزول هي الرب يسوع المسيح وحده منفردا صخرة خلاصنا، البعض يقول أن الرسول بطرس هو الصخرة التي تكلم عنها الكتاب المقدس، ولكن كلمة الله تخبرنا بصراحة أن المسيح  هو الصخرة الحقيقية للأسباب التالية: