تفاسير

الفَصلُ الثامِن معرِفةُ الله

القسم: قيم المسيح الجزء الثاني.

فهرس المقال

المُلخَّص

إنَّ طاعَةَ تعاليم يسُوع هي مِفتاحُ الحُصُولِ والمُحافَظَةِ على علاقَةٍ معَ الرُّوحِ القُدُس، والمسيحِ المُقام، واللهِ الآب. وطاعَتُنا أيضاً ستُطلِقُ الرُّوحَ القُدُسَ ليعمَلَ ديناميكيَّاً في حياتِنا. أكَّدَ بطرُس هذه القيمة عندما قالَ، "يُعطي الرُّوحَ القُدُسَ للذين يُطِيعُونَهُ." وأوضَحَ بطرُس بينما كانَ يختَبِرُ مُعجِزاتِ يوم الخَمسين، أنَّ المسيحَ المُقام كانَ يَقِفُ وراءَ كُلِّ هذه الآيات والمُعجِزات في ذلكَ اليوم العجيب (أعمال 5: 32؛ 2: 33). ألا يضعُ هذا قيمةً كبيرَةً على فهمِنا وطاعَتِنا لتعاليمِ يسُوع، وعلى معرِفَتِنا الحقيقيَّة لله؟

أضف تعليق


قرأت لك

الصليب، ضعف وجهالة أم حكمة وبسالة؟!

ليس خفياً ان رمز المسيحية هو الصليب، ومع ان الرسول بولس اعلن قراره الواضح قائلا:"حاشا لي ان افتخر الا بصليب المسيح"، الا انه في ذات الوقت صرّح ايضا:"ان الصليب ضعف وجهالة" في رسالته الاولى الى اهل مدينة كورنثوس....