تفاسير

الفَصلُ الثامِن معرِفةُ الله - التطبيق

القسم: قيم المسيح الجزء الثاني.

فهرس المقال

التطبيق

إن كانَت تُعوِزُنا الحقيقَةُ الرُّوحِيَّةُ في حياتِنا، فعلينا أن نقبَلَ التحدِّي بأن نعتَرِفَ بالقيمةِ التي أولاها يسُوعُ المسيحُ لطاعَةِ تعليمِهِ ولمعرِفَةِ الله. فهل تُريدُ علاقَةً رُوحِيَّةً حيَّةً كواقِعٍ في حياتِكَ؟ عندها إقتَرِبْ من تعاليمِ يسُوع وأطلُبْ من الرُّوحِ القُدُس أن يُظهِرَ لكَ ماذا تقُولُ تعاليمُهُ، وماذا تعنيهِ، وماذا تعنيهِ لكَ شخصيَّاً عندما تَعيشُها.

إعتَرِفْ بالقيمةِ التي وضَعها يسُوعُ على طاعَةِ تعليمِه. لا أقصُدُ بهذا فقط الإستِيعاب والحفظ عن ظهرِ قَلب، ولا حتَّى مُجرَّدَ تعليمِِ قِيَمِهِ. بل أقصُدُ طاعتَها، تطبيقَها، والعمل بها، وجعلَ قيمَ المسيح قيَمَكَ الشخصيَّة. وبِحَسَبِ وعدِ يسُوع، سوفَ يُؤدِّي هذا بكَ إلى علاقَةٍ معَ الرُّوحِ القُدُس، ومعَ المسيحِ الحَيِّ المُقام، ومعَ اللهِ الآب. وعندها سيبني اللهُ الآبُ والإبنُ والرُّوحُ القُدُسُ علاقَةً معَكَ، وسيعمَلُ عملَهُ من خِلالِك.

أضف تعليق


قرأت لك

شوكة في الجسد (2 كو 12)

كان الرسول بولس رجلا عظيما قد استخدمه الرب بشكل معجزي. وقد كتب تقريبا نصف العهد الجديد في اربع عشر رسالة رعوية ومائة اصحاح. وكان كفؤا ومؤهلا لتأسيس المسيحية وانجاحها في العالم. وقد بشّر بولس سبعة دول واسّس آلاف الكنائس المحلية. ومع كل ذلك، كان فيه شيء أعاقه وسبّب له التعب والاذلال.