تفاسير

الفَصلُ الرِّابِع عشَر أولَوِيَّاتُ النَّاس - التلخيصُ والتطبيقُ

القسم: قيم المسيح الجزء الثاني.

فهرس المقال

التلخيصُ والتطبيقُ

إنَّ التطبيقَ الشَّخصِيَّ الجَميل لهذه القِيمَة المُعلَنَة هو أنَّ المسيحَ الحَيَّ المُقامَ يُوليكَ قيمَةً اليوم، إن كانَ لديكَ الإيمان بأن تمُدَّ يدَكَ وتَلمُسَهُ. فإن كُنتَ مُتألِّماً، وحتَّى إن كُنتَ منبُوذاً من المُجتَمَع، فهُوَ يُوليكَ قيمةً أكثَر ممَّا يُولي قيمَةً لكُلِّ الناس المُتَدَيِّنينَ والمُثَقَّفِينَ في المُجتَمَع. قد تكُونُ في السِّجن، أو قد تكُونُ تحتَضِرُ من مرَضِ الأيدز أو فقدان المَناعَة. ولكنَّ هذه القصَّة الجميلة تُخبِرُنا أنَّ يسُوعَ يُوليكَ قيمةً كُبرى. فلقد جاءَ من أجلِ الأشخاصِ الذين يتألَّمُونَ، ويُؤمِنُونَ أنَّهُ قادِرٌ أن يشفِيَهُم. هل لديكَ الإيمانُ لتَعتَرِفَ بهذه القِيمة؟ وهل لدَيكَ الإيمان لتَمُدَّ يدَكَ وتَلمُسَهُ وتطلُبَ منهُ بالإيمان أن يشفِيَ ألمَكَ، مهما كانَ نوعُهُ؟ إعتَرِفْ بالقيمةِ التي أولاها يسُوعُ لهذه المرأة، ولأمثالِها، بأن تلمُسَهُ اليوم.

أيُّها المُؤمِن، هل تعتَرِفُ بالقيمةِ المُعلَنَة من يسوع عن الأشخاصِ المُتألِّمينَ والمنبُوذين؟ فإن جعَلَ منكَ شخصاً صحيحاً، هل ستدَعهُ يخدمُ المُتَألِّمين والمنبُوذينَ في العالم، من خِلالِكَ؟ وهل ستكُونُ أداةً من خِلالِها يُعبَّرُ عن القيمةِ التي يُوليها يسُوعُ اليوم للأشخاصِ المَرضى والمنبُوذينَ اليوم؟

أضف تعليق


قرأت لك

قلب فارغ

كان يسكن في احدى المدن ضابط يحظى باحترام جميع مَن حوله، وكان مرحاً ويجعل جميع مَن حوله يضحكون من نكاته. وفي احدى الليالي كان مرحاً اكثر من المعتاد وفي الصباح وُجد ميتاً بطلقة من مسدّسه. كان قلبه ملآن بالحزن ويفتقر الى سلام مع الله، كان في حالة يأس وأراد ان يغطّي بؤسه بهذه النكات التي كان يُضحك بها الناس. هل تشعر بالفراغ والجوع والعطش. تعال بالايمان الى المسيح فتجد الراحة والشبع والارتواء.