تفاسير

الفصلُ الرَّابِع وصفاتٌ كِتابِيَّةٌ للتَّواصُلِ معَ الله

القسم: وصفات المسيح الجزء الأول.

التَّواصُل معَ الله

العلاقَةُ التي لدينا معَ اللهِ هي علاقَةٌ علينا أن نتعلَّمَ فيها كيفَ نُطَوِّرُ مهاراتِنا في التَّواصُل. النَّمُوذج الكِتابِيّ للتَّواصُل في هذه العلاقة نجدُهُ في الإصحاحِ الثالِث من الكتاب المقدَّس، حيثُ يتكلَّمُ اللهُ معَ آدَم وحَوَّاء بعدَ  أن أخطآا. نقرَأ: "وسَمِعا صَوتَ الرَّبِّ الإلهِ ماشِياً في الجَنَّةِ عندَ هُبُوبِ رِيحِ النَّهار. فاختَبَأَ آدَمُ وامرأَتُهُ من وجهِ الرَّبِّ الإله في وسطِ شجرِ الجَنَّة. فنادَى الرَّبُّ الإلهُ آدمَ وقالَ لهُ أينَ أنت. فقالَ سَمِعتُ صوتَكَ في الجَنَّةِ فَخَشِيتُ لأنِّي عُريانٌ فاختَبَأتُ. فقالَ من أعلَمَكَ أنَّكَ عُريانٌ؟" (تَكوِين 3: 8- 11).

بينما نبدَأُ بقراءَةِ الكتابِ المُقدَّس، نتعلَّمُ مبدَئَين هامَّين جدَّاً عن التواصُلِ السليم معَ الله. أوَّلاً، نتعلَّمُ أنَّنا عندما نُخطِئُ، يُتابِعُ اللهُ القَضِيَّةً مُباشَرَةً، ويُبادِرُ بالتواصُلِ معنا وبترميمِ العلاقَةِ معنا. نتعلَّمُ أيضاً أنَّنا غالِباً ما نهرُبُ من سماعِ صَوتِهِ.

الحقيقَةُ المُدهِشة المُقدَّمَة في هذهِ الصُّورَة هي أنَّ اللهَ يتكلَّمُ ويتواصَلُ معَ خليقَتِهِ. فالصَّوتُ يتكلَّمُ. نقرأُ أنَّ آدَم وحَوَّاء سمِعا صوتَ الرَّبِّ الإله ماشِياً في الجَنَّةِ عندَ هُبُوبِ رِيحِ النَّهار، فَخبَّآا أنفُسَهُما من وجهِ الرَّبّ. فلقد أظهَرَ صوتُ اللهِ حُضُورَهُ، أو كانَ تعبيراً نبعَ من محضَرِهِ.

في بدايَةِ الكتابِ المُقدَّس، نجدُ ظاهِرَةً عجائِبيَّة، كما كانت في ذلكَ الزَّمان، وكما هي عليهِ الآن. فاللهُ يُريدُ أن يتواصَلَ معَنا وأن يكُونَ لَدَيهِ علاقَةٌ معَ الجِنسِ البَشَريّ، ولكنَّ الجِنسَ البَشَريّ يختَبِئُ من ذلكَ التعبير الفَصيح والجَميل عن محبَّةِ اللهِ غير المَشرُوطَة. أَوَّلُ أربَعَةِ أشياء قالَها اللهُ للإنسان كانت أسئِلة. السؤالُ الأوَّلُ كان: "أينَ أنتَ؟" لماذا سألَ اللهُ هذا السُّؤال؟ ألم يعرِفْ أينَ كانا؟ بالطبعِ عرَفَ. ولقد عرفَ أنَّهُما إحتاجا للإعتِرافِ بأنَّهُما لم يَعرِفَا أينَ كانَا، لأنَّهُما كانا ضَالَّين.

أوَّلُ شَيءٍ يحتاجُ أن يعرِفَهُ الضَّالُّون هُوَ أنَّهُم ضالُّون. فاللهُ يسألُهُم، "أينَ أنتُم؟" وهُم يُجيبُونَ بما معناهُ، "سوفَ نقُولُ لكَ أينَ نحنُ. فنحنُ نسمَعُ صوتَكَ. ونحنُ لسنا بَعِيدِين عنكَ لدرجَةٍ لا نسمَعُ فيها صوتَكَ. ولكن عندما نَسمَعُ صوتَكَ، يُقلِقُنا كَثيراً، لأنَّهُ مثلَ النُّور السَّاطِع الذي يفضَحُ عُريَنا. ونعرِفُ أنَّنا إذا إستَمرَّينا بالإصغاءِ إلى صَوتِكَ، فأنتَ سوفَ تفضَحُ عُريَنا. وهذا ما لا نُريدُهُ، ولهذا نختَبِئُ. هذا هُوَ مكانُ وُجُودِنا."

عندَما نقرَأُ: "سمِعا صوتَ الرَّبِّ الإله ماشِياً في الجَنَّةِ عندَ هُبُوبِ رِيحِ النَّهار،" قد يصعُبُ علينا فهمَ ذلكَ. فهل سبقَ ورأيتُم صوتاً يَمشِي، أو سَمِعتُم صوتاً يَمشي؟ أيٌّ منهُما؟ هل سترَونَهُ أم ستَسمَعُونَهُ؟ ينبَغي أن يكُونَ هذا الوصفُ لُغَةً مجازِيَّةً تُقدِّمُ حقيقَةً عميقَةً عن كيفَ يتواصَلُ اللهُ معنا، وكيفَ يبني علاقَةً معنا، وكيفَ نتواصَلُ نحنُ مع الله وكيفَ نبني علاقَةً معَهُ. عندما أُسمِّي هذه القصَّة مجازاً، لا أقصُدُ أنَّها أُسطُورَةً. فالمجازُ هُوَ قصَّةٌ يتَّخِذُ فيها الأشخاصُ والأماكِنُ والأشياءُ معنىً أعمَق.

الصَّوتُ يَتَواصَلُ. لقد سَمِعا صوتَ الله. فإختَبَآا من حضرَةِ الرَّبّ. ولقد بَرهَنَ صَوتُهُ حُضُورَهُ، أو كانَ تعبيراً خرجَ من حضرَتِه. فالذي إختبَآا منهُ لم يكُن الصَّوت؛ بل إختبآا من محضرِ الله.

جاءَ اللهُ إلى الجَنَّةِ لكَي يُتابِعَ علاقَتَهُ معَ آدم وحَوَّاء. ولأنَّهُ عرفَ أنَّهُما أخطآا، بادَرَ بالإتِّصالِ بِهِما وببناءِ علاقَةٍ معَهُما. وهذا مجازٌ عن الوضعِ كما كان، وكما هُوَ عليهِ الآن، عن كيفَ يلاحِقُنا اللهُ اليوم، مُبادِراً بالإتِّصالِ وبِعلاقَةٍ معَنا، وبالحقِيقَةِ بسببِ كونِ الخَطيَّةِ في حياتِنا تعني أنَّنا بحاجَةٍ ماسَّةٍ إلى تِلكَ العلاقَة معَ الله، الذي يُحبُّنا بدُونِ شُروط. هذه القِصَّة العميقة والجَميلة هي مجازٌ رائِعٌ عن محبَّةِ اللهِ غير المَشرُوطة لنا نحنُ الخُطاة، كما كانت من زَمان، وكما هي عليهِ الآن.

عندما أخبرَ أَوَّلُ رَجُلٍ وإمرأَةٍ اللهَ أينَ كانا، أجابَهُما اللهُ قائِلاً، "من أخبَركَ أنَّكَ عُريانٌ؟" إذا قرأتَ القِصَّةَ، سوفَ تَجِدُ أنَّ اللهَ وضَعَهُما في الجَنَّةِ وقالَ لهُما أن لا يأكُلا من بعضِ الأشجار. نقرَأُ أنَّهما في اللَّحظَةِ التي أكلا فيها، علِما أنَّهُما عُريَانَين. رُغمَ أنَّ اللهَ لم يبدَأْ معَهُما هذا التواصُلِ بعد، علِما أنَّهُما كانا عُريانَين.

في سُؤالِهِ الثَّانِي، يُشيرُ اللهُ إلى تِلكَ اللَّحظَة التي عَرَفا فِيها أنَّهُما عُرَيَانان. كانَ يَقُولُ، "عندما عرفتُما رُوحِيَّاً أنَّكُما عُريانان، من تَظُنَّانِ قالَ لكُما ذَلِكَ؟" (لا يقُولُ الأصلُ العِبرانِيُّ حَرفِيَّاً، "من أخبَرَكُما؟" بل يقُولُ، "من جعَلَكُما تعرِفَانِ  أنَّكُم عُريانَان؟" من تَظُنَّانِ أعلَنَ لكُما هذا؟) كانَ يسألُ، "ألستُما تعلَمانِ أنَّني كُنتُ أتواصَلُ معكُما ولكِنَّكُما لم تُدرِكا أنَّ هذه المُعجِزة كانت تحدُثُ؟" بنفسِ الطريقة، يتواصَلُ اللهُ معنا اليَوم، ونحنُ لا نُدرِكُ حُصُولَ هذه المُعجِزة. فكما كانَ الحالُ من زمان، وكما هُوَ عليهِ الآن، في الإصحاحِ الثالِث من سفرِ التَّكوين، يُظهِرُ اللهُ مُعجِزةَ الإشتِراك أو العلاقة التي يُمكِنُ للكائِناتِ البَشَريَّة أن يُقيمُوها معَ خالِقِهم.

هل تُعطي قيمَةً كافِيَةً للتَّواصُلِ معَ الله، لكَي تُخَصِّصَ وقتاً كافِياً لهذا التواصُل؟ قالَ مُودِي، "إن كُنتَ ستأخُذُ خُلوَةً معَ الله، ينبَغي أن تأخُذَها قبلَ أن يستَيقِظَ الناسُ أو بعدَ أن يخلُدُوا إلى النَّوم." أَفَلا يستَحِقُّ الأمرُ أن تستيقِظَ باكِراً قبلَ أن يكُونَ الآخرُونَ قد إستَيقَظُوا، أو أن تبقَى  ساهِراً بعدَ أن يكُونَ الجميعُ قد نامُوا، لكي تتواصَلَ معَ الله؟

في يُوحَنَّا الإصحاح الرَّابِع، حيثُ نقرَأُ أنَّ يسُوعَ إلتَقَى بإمرأَةٍ عندَ البِئر، أخبَرها حقيقَةً عجيبَة عن العِبادَةِ بالنسبَةِ لليَهُودِيّ أو للسامِريّ. فلقد كانا يُناقِشانِ الإختِلافاتِ بينَ نظرَةِ اليَهُود إلى الله، ونظرَة السامِريِّين إلى الله. فقالَتِ المرأَةُ، "أنتُم اليَهُود تقُولُونَ أنَّ لدَيكُم الله في هيكَلِكُم في أُورشَليم. ونحنُ نقُولُ أنَّ لدَينا اللهَ هُنا على جَبَلِ جِرِزِّيم. فمن منَّا على حَقّ؟" في أَيَّامِنا الحاضِرَة، يُطرَحُ السُّؤالُ على الشكلِ التَّالِي: "هُناكَ عدَّةُ طوائِف مُتَنَوِّعة في العالَمِ المَسيحيّ. أيُّها على حَقّ؟"

عندما أجابَ يسُوعُ على سُّؤالِها، قالَ ما معناهُ، "لا أحد يَحتَكِرُ اللهَ. فاللهُ رُوحٌ، والذين يسجُدُونَ لهُ فبالرُّوحِ والحَقِّ ينبَغي أن يسجُدُوا. لأنَّ اللهَ طالِبُ مثلَ هؤُلاء السَّاجِدِينَ لهُ." كانَ A. W. Tozer يقُول، "اللهُ لا يبحَثُ بِشكلٍ خاصٍّ عن عُمَّالٍ، لأنَّ لدَيهِ الكثير منهُم. بل هُوَ يبحَثُ عن عابِدينَ، لأنَّ ليسَ لديهِ منهُم إلا القَليل."

طُقُوسُ العِبَادَةِ اليَهُودِيَّةِ التي أشارَت إليها المَرأَةُ السامِريَّةُ، ترجِعُ إلى بدايَةِ تعليماتِ شعبِ اللهِ لِعبادَتِهِ، عندما أخبَرَ اللهُ مُوسى كيفَ ينبَغي أن يقتَرِبَ منهُ شعبُهُ في العِبادَة. فأعطى مُوسى هذه التَّعليمات في سفرِ الخُرُوج.

قالَ اللهُ لمُوسى أن يبنِيَ خَيمَةَ عبادَةٍ. وكانت تحتَوي خيمَةُ العِبادَةِ على قُدسِ أقداسٍ، وهي غُرفَةٌ داخِليَّةٌ كانَ تابُوتُ العَهدِ يُحفَظُ فيها. فقالَ اللهُ لمُوسَى، "إنَّ حُضُوري سيمكُثُ في تابُوتِ العَهد." وكانَ أشخاصٌ مثل داوُد يقِفُونَ بإستمرار في خَيمَةِ العِبادَة، طالِبينَ الإقتِراب من محضَرِ اللهِ المُقدَّس. ولقد مكَثَت سحابَةُ المَجد (الشَّكينة) حَرفِيَّاً في قطعَةِ الأثاث المُقدَّسة تِلكَ. لِهذا، عندما كانَ دانِيالُ في السَّبِي، كانَ دائِماً يتَّجِهُ نحوَ أُورشَليم عندَما كانَ يُصَلِّي. إنَّ حُضُورَ الله المُقدَّس مكَثَ حَرفِيَّاً في هيكَلِ أُورشَليم.

فكانَ جوهَرُ ما قالَهُ يسُوعُ للمرأَةِ السَّامِريَّةِ عندَ البِئر، "لم يَعُدِ الأمرُ كذلكَ. فاللهُ مَوجُودٍ في كُلِّ مكانٍ حيثُ تأتُونَ إليهِ، تقتَرِبُونَ منهُ، تعبُدُونَهُ، وتعرِفُونَهُ بالرُّوحِ والحَقّ." لَرُبَّما كانَ يُبرِزُ نَبَويَّاً الحقيقَةَ الأكثَر دينامِيكيَّةً في العهدِ الجَديد: "ألستُم تعلَمُونَ أنَّكُم هيكَل الله؟" ثُمَّ، "المَسيحُ فيكُم رَجاءُ المَجد." (1كُورنثُوس 6: 19؛ كُولُوسي 1: 27). فبالنِّسبَةِ لنا اليَوم، التَّواصُلُ معَ الله يعني أنَّ كُلَّ ما عَلينا أن نفعَلَهُ هُوَ أن نُخَصِّصَ الوقتَ اللازِمَ للتَّواصُلِ معَ الله، ونُدرِكَ أنَّهُ بإمكانِنا أن نتواصَلَ معَ الله، بِغَضِّ النَّظَر أينَ نحنُ.

نثنائِيل، عندما سمِعَ عن يسُوع، سألَ، "ألَعلَّ شيئاً صالِحاً يخرُجُ من النَّاصِرة؟" وعندما إلتَقى يسُوعُ بِنثنائِيل، قالَ، "هُوَّذا إسرائِيليٌّ حَقَّاً لا غِشَّ فِيهِ." (يُوحَنَّا 1: 47) فسألَهُ نثنائِيل، "من أينَ تعرِفُني؟" فأدهَشَهُ يسُوعُ بِقَولِه ما معناهُ، "أنا هُوَ الشخصُ الذي  كُنتَ تَتَواصَلُ معَهُ تحتَ التِّينَة."

فقالَ نثنائِيلُ مُتَعجِّباً: "أنتَ إبنُ الله، أنتَ مَلِكُ إسرائيل!" لقد كانَ نثنائِيلُ رجُلاً تَقِيَّاً. ويبدُو أنَّهُ عبدَ اللهَ كُلَّ يَومٍ تحتَ شجَرَةِ التِّين. ولَرُبَّما لم يعِرفْ أحَدٌ عن هذا الأمر إلا اللهُ ونثنائيل نفسُهُ. فهل لديكَ شجَرَةُ تينٍ تعبُدُ اللهَ تحتَها؟ هل لديكَ مكانٌ وزمانٌ حيثُ تتواصُلُ فيهِما معَ الله؟

تَعريفِي المُفَضَّل للصَّلاة هُوَ أنَّ الصَّلاةَ هي مُحادَثَةٌ معَ الله. فإن كُنتَ تُعتَبَرُ مُحدِّثاً بارِعاً، هذا يعني أنَّكَ تعرِفُ أنَّ كُلَّ مُحادَثَةٍ لدَيها بُعدان أو مجالان: عندما تتكلَّمُ أنتَ، وعندما يتكلَّمُ الطَّرَفُ الآخر. وهذا يَصِحُّ بِشكلٍ خاصٍّ في التَّواصُلِ معَ الله. فهُناكَ أشياءُ يريدُ اللهُ أن يسمَعَها منَّا، مثل عندما نعتَرِفُ بِخطايانا، وعندما نعبُدُهُ. ولكنَّنا لا نَقُولُ لهُ أبداً ما لا يعرِفُهُ هُوَ أصلاً، أو ما قد يُفاجِئُهُ. ولكن عندما يتواصَلُ معَنا، فهُوَ يجعَلُنا نعرِفُ أشياءَ لم يَكُنْ مُمكِناً أن نعرِفَها بطريقَةٍ أُخرى. وهُوَ يجعَلُنا أيضاً نعرِفُ أشياءَ تُدهِشُنا.

في تَكوين 3، يقُولُ اللهُ، "أنا أتواصَلُ معَكُم، وأُريدُكُم أن تتَواصَلُوا مَعِي. أُريدُ أن أتَمتَّعَ بِعَلاقَةٍ معكُم. أنا أعرِفُكُم، وأُريدُكُم أن تَعرِفُونِي. تَعالَوا إلى مَحضَري، تواصَلُوا مَعي، اعرِفُوني وابنُوا علاقَةً معِي. وسألتَقيكُم إذا خصَّصتُم زماناً ومكاناً لعلاقَتِكُم مَعِي."

الذي أبرَزَهُ مُوسَى هُنا هُوَ العلاقة الأكثَر أهمِّيَّة والتَّواصُل الأكثَر أهمِّيَّةً في العالم. فما هُوَ الهَدَفُ من هذه التَّواصُل؟ القصدُ من هذه التَّواصُل هُوَ أن نعرِفَ اللهَ وأن نعبُدَهُ. أن نعرِفَهُ يعني أن نُحِبَّهُ. فالعِبادَةُ هي ببساطَةٍ التعبير عن محبَّتِنا لهُ. والقصدُ هُوَ أيضاً الصلاة لهُ، أن نأتي كما قالَ بُطرُس، "مُلقِينَ كُلَّ هَمِّكُم عليهِ،" ومن ثَمَّ نكتَشِفُ أنَّهُ يهتَمُّ لأمرِنا. القَصدُ من هذا التَّواصُل هُوَ أن نأتي إلى عَرشِ النِّعمة لكي ننالَ رحمَةً على سقطاتِنا، ونعمَةً لتُساعِدَنا في أوقاتِ حاجَتِنا (1بُطرُس 5: 7؛ عبرانِيِّين 4: 17).

أضف تعليق


قرأت لك

التبرير بالايمان

في عام ١٥١٠ وصل راهب من المانيا الى روما وكان جسده الناحل ووجهه الشاحب وعيناه الغائرتان، تنمّان عما في نفسه من عذاب . لقد زار الدير في احدى مدن المانيا وصلى وصام وأذلّ جسده طالباً السلام، يأمل ان يجده في روما بزحفة على ركبتيه على السلم البابوي. وفي هذا الوقت وضع الرب أمامه الاية التي تقول "البار بالايمان يحيا" فقاد ذلك مارثن لوثر ليؤمن ان التبرير بالايمان. وكل قلب متعب يستطيع ان يجد السلام في قول الكتاب "فاذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة