تفاسير

الفَصلُ السَّابِع وصفَةٌ للشُّعُورِ بالذَّنبِ - خاتِمَة

القسم: وصفات المسيح الجزء الأول.

فهرس المقال

خاتِمَة

لقد تمكَّنا فقط من دراسَةِ وصفاتِ اللهِ للقَليلِ من مشاكِلِنا في هذا الكُتَيِّب. كُتَيِّبُنا المُقبِل سوفَ يُغَطِّي المَزيدَ من الوَصَفاتِ، ولكنَّ الحقيقَةَ الأكثَر أهمِّيَّةً التي أُريدُ مُشارَكتَها معكَ أيُّها القارئُ العزيز، هي أنَّهُ بِغَضِّ النَّظَرِ عمَّا هي مُشكِلتُكَ، لدى الله وصفَةً إلهيَّةً لهذه المُشكلة. صلاتي هي أن يُشَجِّعَكَ هذا الكُتَيِّبُ على دراسَةِ كلمةِ اللهِ، وأنَّكَ سوفَ تنمُو في إيمانِكَ. تعالَ إلى الرَّبِّ بِقَلبٍ مفتُوحٍ، واطلُبْ منهُ أن يُعطِيَكَ حِكمَتَهُ وأن يُريَكَ وصفَتَهُ لمشاكِلِكَ، ومن ثَمَّ أدرُسْ بِرُوحِ الصَّلاةِ كلمتَهُ، وسوفَ يكُونُ أميناً ليَقُودَكَ إلى حقِّهِ الذي سيُحَرِّرُكَ." (يعقُوب 1: 5؛ أمثال 3: 5- 6؛ يُوحَنَّا 8: 31، 32، 36).

أضف تعليق


قرأت لك

هل من خطر على من يرفض العماد؟!

يسألني أحدهم هل المعمودية مهمة؟ وهل من خطر إذا رفضت العماد بعد الإيمان؟