تفاسير

مُقَدِّمَة

القسم: وصفات المسيح الجزء الثاني.

عندما نشعُرُ بِتَوَعُّكٍ صِحِّيّ، عادَةً ما يُقدِّمُ لنا أحدُهُم "وَصفَةً" تُظهِرُ لنا ماذا ينبَغي علينا أن نفعَلَ لِنَشعُرَ بِتَحَسُّنٍ. وعندما نُعانِي من مَرَضٍ ما، يُعطينا الطَّبيبُ وصفَةَ دواءٍ لمُعالَجَةِ مرَضِنا. قالَ يَسُوع، "لا يحتاجُ الأصِحَّاءُ إلى طَبيب، بَلِ المَرضَى..." (متَّى 9: 12)

وهكذا تُقدِّمُ كَلِمَةُ اللهِ وصفاتٍ لنا جَميعاً، ولكن علينا أن نعتَرِفَ أنَّنا نحتاجُ إلى عونِ الله، وعلينا أن نعتَرِفَ أنَّنا "مرضَى." في هذا الكُتَيِّبِ الثَّاني عن الوَصَفاتِ الكِتابِيَّة لِمَشاكِلِنا، سوفَ ندرُسُ بعضَ وصَفاتِ الله التي يُقدِّمُها للزَّواج، للآباء، للإكتِئاب، للخلاصِ من خَطَايانا، لِلعَداوَةِ، ولبِناءِ شَخصِيَّاتِنا. صلاتي أن يَصِلَ بكَ هذا الكُتَيِّبُ إلى كَلِمَةِ اللهِ، وأن يَصِلَ بكَلِمَةِ اللهِ إليكَ، لأنَّنا في كَلِمتِهِ نجدُ وصفَاتِهِ التي تُرينا كيفَ نَجِدُ حُلُولاً لمشاكِلِنا المُتَعَدِّدَة.

أضف تعليق


قرأت لك

مستّر عنه الوجوه

"محتقر ومخذول من الناس، رجل اوجاع ومختبر الحزن، وكمستر عنه وجوهنا، محتقر فلم نعتدّ به" (أشعياء 3:53 ). هل تأملت هذا المشهد الرهيب، رئيس الحياة معلقا بين الأرض والسماء على خشبة العار، والكتاب يقول ملعون كل من علق على خشبة، أما هو فوجه نظره نحو الجلجثة لكي يتمم ما قد جاء من أجله، لهذا:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة