تفاسير

الفَصلُ الأوَّل "وَصَفَةٌ للإرشاد"

القسم: وصفات المسيح الجزء الثالث.

الخُطوَةُ الأُولى

آمِنْ أنَّهُ تُوجَدٌ إرادَةٌ منَ اللهِ لِحَياتِكَ

أفضَلُ مكانٍ لنا لِنبدَأَ بِطَلَبِ مَشيئتِهِ لِحَياتِنا، هُوَ أن نُؤمِنَ بأنَّهُ يُوجَدُ ما يُسمَّى مَشيئَةُ اللهِ لحياتِنا. ومُجَرَّدُ وُجُودَ أكثَر من سِتِّين مِليار بَصمَةِ إصبَع، في هذا العالم، وكُلُّ واحِدَةٍ منها تختَلِفُ عنِ الأُخرى، يُشيرُ أنَّ لدى الله خُطَّة فَريدَةِ لحياةِ كُلِّ واحِدٍ منَّا. اليوم، تُشيرُ أبحاثُ الحمضِ النَّوَوِيّ D. N. A. إلى ما هُوَ أبعَدُ من أهمِّيَّةِ البَصَمات، كشاهِدٍ بَليغٍ عن مُعجِزَةِ كونِ كُلِّ واحِدٍ منَّا فريداً ومُختَلِفاً عنِ الآخر، وأنَّ اللهَ لديهِ خُطَّةٌ فَريدَةٌ لِكُلٍّ منَّا.

حتَّى يما يتعلَّقُ بالخَلاص، فنحنُ ليسَ لدَينا أُوتُوماتِيكيَّاً هذهِ الخُطَّة. فمن أُولى نتائِج وأهداف خلاصِنا هُو أن نستَعيدَ إرادَةَ اللهِ لِحياتِنا. صلاتي أن تُساعِدَكَ هذه الخُطواتِ الإثنَتَي عشر التي أُوشِكُ على تَبيانِها، على قيادَتِكَ إلى إرادَةِ اللهِ الصَّالِحة، المَرضِيَّة، والكامِلة لِحياتِكَ الشَّخصِيَّة. الخُطوَةُ الأُولى في إستِعادَةِ إرادَةِ اللهِ هي تُؤمِنَ أنَّ اللهَ لديهِ خُطَّةٌ شَخصِيَّةٌ لِحياتِكَ ولِحَياتِي.

أضف تعليق


قرأت لك

يدان مشوّهتان وجميلتان

سألت البنت الصغيرة أمها: " لماذا يداك مشوّهتان؟، فأنا أحب كل شيء فيك، يا أمي، ما عدا هاتين اليدين المحروقتين!" أجابت الأم: " عندما كنتِ طفلة، يا صغيرتي، شبّت النيران في المنزل ، وهممت لأطفيء بيدي اللهيب الذي اشتعل في ثيابك. وان هذه الحروقات هي أثر ذلك الحادث ". اندهشت البنت الصغيرة وضمّت اليدين المشوّهتين الى صدرها وأخذت تقبّلهما بحرارة والدموع في عينيها وقالت: " ماما، ما أجمل يديك!، أكثر شيء أحبّه فيك هو يداك اللتَان أنقدتاني" .

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون