تفاسير

الفَصلُ الخامِس "وَصفَةٌ للصَّلاة"

القسم: وصفات المسيح الجزء الثالث.

فهرس المقال

أنتثمّة الكثير من الوصفات من أجل الصلاة في الكتاب المقدّس. وأعظم صلاةٍ هي الصلاة الرَّبَّانِيَّة، أو صلاة التَّلاميذ التي علَّمَها الرَّبُّ يسُوع. إنّها أعمَقُ وصفةٍ لِلصلاة مُنِحَت للعالم، لكنّها ليست الوصفة الوحيدة الواردة في الكتاب المقدّس. فَمِن بَينِ عِدَّةِ أمثِلَةٍ وتعاليم عنِ الصَّلاة، تُوجَدٌ وصفَةٌ أُخرى للصَّلاةِ أوَدُّ أن أُشارِكَها معَكُم. عندما قَسَت عليَّ ظُرُوفُ الحياةِ، إكتَشَفتُ هذه الوصفة للصَّلاة. هذه الوَصفَة تحتَوي على إستِعارَةٍ تُعَبِّرُ بِطَريقَةٍ مجازِيَّة عن الوَصفة.

أضف تعليق


قرأت لك

مواسم ميلادية

من هنا نشاهد زينة مضيئة متلألئة بأضوائها الباهرة ومن هناك نشاهد مجموعات تحضّر نفسها للذهاب إلى الحفلات، من هنا رجل يلبس ثيابا حمراء يحمل هدايا لم يشتريها هو، وهناك مجموعة مرتبكة ومتحيرة تتمشى في السوق للتبضّع ما يحلو لها من أمور تخص بعيد الميلاد. ووسط كل هذا هناك بوق من السماء ينطلق منه نداء الرجوع إلى الأساسيات إلى حيث كان الحدث العظيم وإلى قصد الله في تجسد المسيح،