تفاسير

تفسير سفر صموئيل الأول

 

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

يظهر سِفرا صموئيل الأول والثاني ككتاب واحد وكذلك سِفرا الملوك كما أن سفري صموئيل أطلق عليهما اسم "الأنبياء الأولون"ولا يعني إطلاق اسم صموئيل على السِفرين أن صموئيل هو كاتبهما لأن جزءاً كبيراً من محتوياتهما حدث بعد موت صموئيل لأن صموئيل ولد حوالي سنة 1090 ق. م. والإشارة الأولى عن كاتبهما تجدها في 1 أخبار الأيام "وينسب التقليد اليهودي الأربعة والعشرين أصحاحاً الأولى إلى صموئيل لأنها تحوي تاريخ صموئيل حتى موته وهكذا يحوي هذان السفران استمراراً لتاريخ إسرائيل حيث ينقسم السفر إلى ثلاثة أقسام:1- ميلاد صموئيل- طفولته وتأهيله لكي يكون قاضياً 2- مسح مَلك إسرائيل الأول شاول ورفضه 3- مَسح داود مَلكاً . ويذلك يغطّي سِفرا صموئيل حوالي 120 سنة من تاريخ إسرائيل.

© كل الحقوق محفوظة
مكتبة الإخوة
العنوان الزيارات
الأصحاح الثامن عشر 1759
الأصحاح التاسع عشر 1590
الأصحاح العشرون 1218
الأصحاح الحادي والعشرون 1638
الأصحاح الثاني والعشرون 1326
الأصحاح الثالث والعشرون 1115
الأصحاح الرابع والعشرون 1194
الأصحاح السادس والعشرون 1435
الأصحاح السابع والعشرون 1161
الأصحاح الثامن والعشرون 1512

قرأت لك

لولا هذا الكتاب

سخر أحد المثقفين بأفريقي جالس يقرأ الكتاب المقدس، وقال " هل الى هنا أيضاً وصلت هذه السخافات؟!". نظر اليه الأفريقي ثم نهض، وأومأ اليه ان يتبعه، فذهبا الى الجهة الأخرى من الكوخ حيث كوم من العظام والجماجم. ثم قال الأفريقي: " يا صديقي لولا هذا الكتاب لكان مصيرك كمصير هؤلاء، لكن اشكر الله لأن هذا الكتاب علّمني ان لا اكل لحم بشر بل أُحبّهم لأن الرب أحبّني ومات لأجلي ! "...