تفاسير

تمهيد لشرح الرسالة

القسم: رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي.

أجمع العلماء على أن هذه الرسالة هي إحدى الرسائل التي كتبها القديس بولس وهو الرّسول الذي نقرأ في سفر الأعمال عن إستسلامه بكليته إلى المسيح وعن أسفاره التي قام بها لخدمة الإنجيل. وهذه الرسالة تصور لنا تماماً فكر الرسول، وتعبر عن صفاته ومزاياه وتكشف عما يكنه قلبه لأبنائه في الإيمان. وكلها عبارة عن شخصية تفيض غيرة وحماسة.

ويستحيل أن تتصور أن كتاباً كهذا يكون مفتعلاً، وأن صاحبه عمد إلى انتحال اسم هذا الرسول الكبير رغبة في ترويج ما حواه كتابه من المبادئ. إذ ماذا يستفيد من يكتب كتاباً كهذا مضمونه محبة طاهرة واهتمام تام بالسعادة الروحية؟ فترويج المبادئ لا يكون بمثل كتابات كهذه قد أملاها قلب كبير مفعم بالمحبة.

على أن الكنيسة المسيحية بإرشاد إلهي قد اعتبرت هذه الرسالة من جملة الأسفار الموحى بها، وقول الرسول كاتب هذه الرسالة "أحيا. لكن لست أنا بل المسيح يحيا فيَّ" يصح أن نغيره ونضعه في هذا القالب "أكتب، لكن لست أنا بل المسيح يكتب بي".

ومن الأوليات في الحياة المسيحية أن المسيحي كلما سلم حياته إلى المسيح تصبح سيرته مطابقة لما تصل إليه شخصيته من الرفعة والغنى الروحي بناء على هذا التسليم. والكتب الموحى بها من اللّه ليست كدفتر الإملاء الذي يكتب فيه التلميذ ما يمليه عليه معلمه ولا يكون لشخصية هذا التلميذ أثر فيه، بل هي كتب حية تشع منها حماسة الأشخاص الذين كتبوها كما يسطع منها الحق الإلهي الناصع.

أضف تعليق


قرأت لك

شوكة في الجسد (2 كو 12)

كان الرسول بولس رجلا عظيما قد استخدمه الرب بشكل معجزي. وقد كتب تقريبا نصف العهد الجديد في اربع عشر رسالة رعوية ومائة اصحاح. وكان كفؤا ومؤهلا لتأسيس المسيحية وانجاحها في العالم. وقد بشّر بولس سبعة دول واسّس آلاف الكنائس المحلية. ومع كل ذلك، كان فيه شيء أعاقه وسبّب له التعب والاذلال.

في الرسالة الثانية لاهل كورنثوس، الفصل الثاني عشر، تحدث بولس العظيم عن شوكة في الجسد سبّبت له المعاناة. ربما كان ذلك ضعفا جسديا ما او نقصا جسمانيا ما في جسمه او نظره. لم يحدّد الكتاب المقدس ماهيتها، ويبدو انه ليس من الاهم معرفة ما هي. لكن من الواضح ان الشوكة هي امر في كل واحد منا، كلما ينجح في انجاز معين، يتذكّر ذلك الامر الذي في حياته، فيشعر بالاذلال والاهانة مما يمنعه من الافتخار بالانجاز.

حصل بولس على الكثير من الاعلانات الالهية. وصنع الرب من خلاله معجزات خارقة، لكن الرب ابقى في جسد بولس امرا ما جعله يشعر بالاهانة والاذلال. استغرب الرسول واغتاظ وتساءل في نفسه مفكرا :"كل ما فيّ عظيم ورائع، لكن اتمنى لو ان الرب يزيل هذه الشوكة من حياتي، اكون عندها من اسعد البشر". صلّى الى الرب ولم يحصل على اية استجابة. صلى ثانية وثالثة، لكن السماء بقية صامتة ومغلقة.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون