تفاسير

ديباجة للمرحوم القس و. ه. ت. جردنر

القسم: تفسير الرسالة إلى العبرانيين.

أول كل شيء نحمد الله ونستمد بركته ونخص القراء بتحية المحبة والولاء ثم نشرع في نشر سلسلة هذه الشروح الجديدة التي لقبناها "بالبيضاوية" لأننا جرينا فيها على الخطة المثلى التي أنتهجها البيضاوي الشهير وغيره في إدخال النص ضمن الشروح على سبيل الإدماج، وجعل الكلام، على التوالي، صلة الارتباط ولحمة الاتصال. ولأننا أيضاً نريد أن يعلم أصدقاؤنا المسلمون أننا، بادئ ذي بدء، راعينا أذواقهم والاعتبارات التي يجعلونها قيد أنظارهم، كما راعينا أذواق المسيحيين واعتباراتهم، وإذ أننا لم نغفل العناية بآراء وحاجات كل من الفريقين فبملء الإخلاص والخشوع نبتهل إليه تعالى أن يبارك هذا الشرح لكل منهما فيسهل على العقول فهم ما هو صعب وغامض من بعض أجزاء كلمته المقدسة في العهد الجديد ويفتح أمام الواضح منها أبواب الدخول إلى مخادع القلوب. أما الترجمة المنقحة فيمكن عدّها جزءاً من الشرح. لأن تنقيح ترجمة النص اليوناني وطبعه بجانب الترجمة الحالية هو بالحقيقة شبه تفسير للنص. ففي السبعين سنة الماضية عُرضت الترجمة الإنكليزية وغيرها من الترجمات الكثيرة لتنقيح كامل شامل. فلا ينتظر ولا يستصوب أن تبقى الترجمة العربية بمعزل عن هذا العمل النافع المفيد.

إذن ترجمتنا هذه عبارة عن باكورة التنقيح العام المنوي إجراؤه يوماً ما. والغرض منها:

  • تفسير الأصل اليوناني على وجه أدق وأرق.

تمكين الأسلوب العربي من الظفر بحسن الرضى والقبول عند الذين يجهلون اليونانية ولم يألفوا لغة الكتاب المقدس. أما رسائل الانتقاد أو الاستحسان التي نرجو ورودها علينا بخصوص هذه الترجمة فستكون هي نفسها من ممهدات سبيل التنقيح في المستقبل. فليبارك الله كل عمل يباشر لمجده هادياً كل نفس إلى معرفته تعالى كما هو وكما أعلن نفسه من جهة وجوده.

أضف تعليق


قرأت لك

العطاء

"أكرم الربّ من مالك ومن كل باكورات غلّتك فتمتلىء خزائنك شبعا وتفيض معاصرك مسطارا" (أمثال 9: 3). إن كل مؤمن حقيقي بالمسيح عليه أن يكون معطاء بحسب كلمة الله، فالمسيح يحرضنا لكي يزيد برنا على الكتبة والفريسيين، فلنتشجع ولنأخذ القرار الجريء بأن نكون معطائين ومتذكرين أن كل عطاء أمين وسخي لشخصه المبارك ينعكس في حياة المؤمن من الناحية الروحية والزمنية أيضا، فنحن يجب أن نقدم من مالنا لأن: