تفاسير

تقديم

القسم: سفر الجامعة.

سفر الجامعة يتعرّض لأمور عويصة الفهم. فيه سمح الله لصوت الإنسان أن يعبِّر عن نفسه ويطرح مشكلاته, فيه نسمع الحكمة الإنسانية تطرح كل تساؤلاتها المحيِّرة للعقل البشري خصوصاً السؤال: ماذا بعد الموت؟

والغرض من هذا السفر أن يُرينا أن حكمة أعظم الحكماء (سليمان) تعجز عن معرفة حقيقة غير المنظور ما لم يُعلنه الله. وكان على هذا الرجل الحكيم أن يعترف بقصور الحكمة البشرية وعجزها عن إدراك سرائر الله.

أمور كثيرة ظلت هكذا ظلاماً تنتظر مجيء مخلصنا يسوع المسيح "الذي أبطل الموت وأنار الحياة (أي كشف النقاب عن حقيقة الحياة) والخلود (عدم الفساد) بواسطة الإنجيل" (2 تي 1: 10)

في هذا الشرح نجد حلولاً كثيرة لأشياء وكلمات يُصعب فهمها, والشرح مقتبس من عدة مراجع لرجال الله الموهوبين, وأهم المراجع: 

1- Gaebelein

2- Synopsis: by J. N. Darby

3- Bible Concordance

4- Bible Dictionary

أضف تعليق


قرأت لك

لا تطرحوا ثقتكم التي لها مجازاة عظيمة

"إن وثق احد بنفسه انه للمسيح فليحسب هذا ايضا في نفسه انه كما هو للمسيح كذلك نحن ايضا للمسيح" (2كو10: 7). في الرسالة الى العبرانيين يتكلم الرب الينا ايضا في هذه الايام الاخيرة. وما زال التاريخ يعيد نفسه، وتبقى كلمة الله حية وفعالة ومناسبة لكل مكان وزمان. ويمكننا ان نتعلم دروساً حية وعملية من الرسالة الى العبرانيين، ان تمكنّا من تطبيق كلمة الله على واقعنا اليوم من دون محاباة او حكم مسبق، لانه علينا ان نخضَع للكلمة لا ان نُخضِع الكلمة لنا.