تفاسير

الفصل الأول - دانيال كاتب السفر

القسم: تفسير كامل لسفر دانيال.

فهرس المقال

دانيال الفهيم بالرؤى والأحلام

كان دانيال مع طلعته البهية، وطهارته العملية فهيماً بالرؤى والأحلام، وكان هذا الفهم عطية من الله "أما هؤلاء الفتيان الأربعة فأعطاهم الله معرفة وعقلاً في كل كتابة وحكمة وكان دانيال فهيماً بكل الرؤى والأحلام" (دانيال 1: 17).

وقد نجح دانيال وأصحابه في الامتحان الذي أجراه لهم الملك نبوخذ نصر، واحتلوا مكانهم الرفيع بين حكماء بابل "وعند نهاية الأيام التي قال الملك أن يدخلوها بعدها أتى بهم رئيس الخصيان إلى أمام نبوخذ نصر. وكلمهم الملك فلم يوجد بينهم كلهم مثل دانيال وحننيا وميشائيل وعزريا. فوقفوا أمام الملك. وفي كل أمر حكمة فهم الذي سألهم عنه الملك وجدهم عشرة أضعاف فوق كل المجوس والسحرة الذين في مملكته" (دانيال 1: 18- 20).

أضف تعليق


قرأت لك

روعة الطاعة

"يا ابني لا تنسى شريعتي بل ليحفظ قلبك وصاياي" (أمثال 1:3). ما أروع أن تحيا تحت لواء طاعة وصايا الله، فهي كالعسل الطري على القلوب وكالندى الرائع النازل من فوق في الهزيع الرابع لينعش الفكر والذهن، وما أطيب مراحم الله وما أدهش مقاصده في حياتنا الفردية. فإذا أتيت بإنسحاق وخضوع كامل وإذا تقدمّت كتلميذ وفيّ للمسيح فأنت على طريق: