تفاسير

الفصل السادس - سدوا أفواه أسود

القسم: تفسير كامل لسفر دانيال.

فهرس المقال

مع أن الإصحاح السادس من سفر دانيال يسجل حادثاً تاريخياً إلا أنه في ذات الوقت يحوي بين طياته حديثاً نبوياً.

فداريوس الملك المادي يرمز إلى الحاكم العالمي القادم حين يعلن نفسه إلهاً للعالم، ويطلب من الجميع عبادته وحده، ورفع الصلاة إليه، وتجاهل كل إله غيره. وقد كان عصيان أمر داريوس يعني الطرح في جب الأسود، وعصيان الحاكم العالمي القادم سيعني الموت المحقق "الذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون" (رؤيا 13: 15)

وتحدي أمر الملك داريوس كان يتطلب الولاء التام لله، والإصرار على احتمال الموت لأجله، وهكذا خلال الضيقة العظيمة سيحتاج القديسون إلى الصبر والولاء الكامل للرب والعزم على الموت أفضل من قبول سمة الوحش أو السجود لصورته "هنا صبر القديسون هنا الذين يحفظون وصايا الله وإيمان يسوع" (رؤيا 14: 12) وأولئك الذين سيصبرون إلى المنتهى في تلك الفترة المظلمة سيخلصون جسدياً عند مجيء ابن الإنسان "ولكن الذي يصبر إلى المنتهى فهذا يخلص" (متى 24: 13) وفي نفس الوقت فإن الذين سيحسبون أهلاً للملك مع المسيح في ملكه الألفي السعيد سيقومون من قبورهم وهي يقيناً أعمق من جب الأسود وسيخرجون منها هاتفين "أين شوكتك يا موت. أين غلبتك يا هاوية" (1 كورنثوس 15: 55) لكي يملكوا مع المسيح ألف سنة كما أخذ دانيال سلطة عظمى بعد خروجه من جب الأسود.

والآن إلى تفسير الإصحاح السادس

أضف تعليق


قرأت لك

انظر الى الأفق

أتذكّر عندما كنتُ صبيّاً صغيراً اني قمت برحلة مع بعض السيّاح في قارب يقوده صياد خبير. وفجأة هبّت الريح واشتدت الأمواج وأصبح كل مَن في القارب في حالة عذاب، وبدأ كثيرون منهم يصابون بدوار البحر. واذ كنت انظر البحر قال لي الملاّح: " لا تنظر الى الأمواج بل انظر الى الأفق والى الصخور نحو الساحل، ثبّت نظرك على ما هو ثابت!" لقد بقيت هذه الكلمات منقوشة في ذاكرتي، وكانت عوناً لي في وسط عواصف الحياة لأنظر الى الله "صخر الدهور" (أش ٤: ٢٦).