تفاسير

الفصل الثامن - الملك الجافي الوجه

القسم: تفسير كامل لسفر دانيال.

فهرس المقال

الكبش ذو القرنين

"فرفعت عيني ورأيت وإذا بكبش واقف عند النهر وله قرنان والقرنان عاليان والواحد أعلى من الآخر والأعلى طالع أخيراً" (دانيال 8: 3).

تظهر دقة النبوة في وصف الكبش، فمع أنه كبش واحد إلا أن له قرنان. هذا الكبش يشير إلى الإمبراطورية المادية الفارسية كما نقرأ في (دانيال 8: 20) "أما الكبش الذي رأيته ذا القرنين فهو ملوك مادى وفارس" وهذا يتفق مع الصدر والذراعين في التمثال الذي رآه نبوخذ نصر (دانيال 2: 32).

والكبش له قرنان والقرنان عاليان والواحد أعلى من الآخر والأعلى طالع أخيراً.

القرن الأعلى هو فارس، والأدنى هو مادى، وطلوع القرن الأعلى أخيراً يرينا أن الفارسيين جاؤا إلى مركز القوة بعد الماديين، وأخذوا مكان القيادة والسيطرة في الإمبراطورية تحت حكم الملك كورش.

"رأيت الكبش ينطح غرباً وشمالاً وجنوباً فلم يقف حيوان قدامه ولا منقذ من يده وفعل كمرضاته وعظم" (دانيال 8:4).

والنبوة ترينا كيف وسعت الإمبراطورية الفارسية حدودها من بلادها الأصلية نحو الغرب إلى سوريا وأسيا الصغرى، ونحو الشمال إلى أرمينيا والمنطقة الواقعة حول بحر قزوين، ونحو الجنوب، إلى مصر والحبشة. وتعلن النبوة أنه لم تقف قوة أمام الإمبراطورية الفارسية، ولم يكن هناك من ينقذ الشعوب من سطوتها حتى بلغت نهايتها.

أضف تعليق


قرأت لك

محبة مدهشة حتما

"ولكن الله بيّن محبته لنا لأنه ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا" (رومية 5- 8). لنقف ونتأمل في أعظم محبة حيّرت العالم بأسره وأدهشت الكثيرين هي محبة لا مثيل لها، نعم تحقّقت وأصبحت حقيقية ثابتة وراسخة عبر التاريخ الروحي والمدني وعبر الضمير الإنساني وعبر القلب البشري هي محبة أبدية لا منازع لها تميّزت بعدة أمور أهمها: