تفاسير

سفر راعوث

تفسير سفر راعوث

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

يكشف هذا السفر بصورة جميلة كيف ينسج الروح القدس ظروف أسرة بطريقة توجه نظرنا إلى حق هام جداً وهو الإلتصاق بالرب ويلفت الروح القدس هنا نظرنا إلى واحد من أغلى ألقاب ربنا يسوع ألا وهو «الوليّ» أي الذي له حق الفداء حيث نجد في راعوث ما نجده في كنيسة فيلادلفيا حيث نرى صورة للروح القدس المرسل من السماء ليبكت العالم على خطية، وعلى بر، وعلى دينونة. وليقودنا إلى كل الحق من خلال سؤال الولي لمن هذه الفتاة حيث لم يسأل من هي بل لمن هي ؟ للعالم للذات ام للرب وهكذا يعطي الروح القدس تقريراً للرب عن مدى ارتباط حياتنا بالأمور التي تخصه ومدى التصاقنا بحقه.

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب. 

العنوان الزيارات
مقدمة للترجمة العربية 3100
تمهيد إلى السفر 3633
الأصحاح الأول 16993
الأصحاح الثاني 20087
الأصحاح الثالث 16042
الأصحاح الرابع 12224

قرأت لك

الإستسلام للمسيح

"إحفظني يا الله لأني عليك توكلت. قلت للرب أنت سيدي": هل جربت يوم ما الاتكال على إنسان؟ هل وجدت أحدا يّركن عليه في هذا العالم، هل تشعر بحمل كبير، هل مشاكلك تجدها لا حلّ لها، عندما سؤل بطرس لمن يذهب قال "يا رب إلى من نذهب. كلام الحياة الأبدية عندك"(يوحنا 6- 68).