تفاسير

الإصحاح الحادي والعشرون: جواب أيوب لصوفر - إفهامه لأصحابه

القسم: سفر أيوب الجزء 2.

فهرس المقال

(ع27-31) إفهامه لأصحابه.

هوذا قد علمت أفكاركم والنيات التي بها تظلمونني "هنا يشير أيوب إلى خطئهم الناتج عن ضيق نظرتهم والى عدم اللياقة في سوء الظن وافتراض وجود الشر دون أن يكون هناك أي أساس لذلك. نعم. فنحن مطالبون أن نعيش وفقاً لما نعلم، وأن نتكلم عندما نعلم فعلاً. أما حيث لا نعلم فعلينا أن ننظر إلى الله.

"لأنكم تقولون أين بيت العاتي وأين خيمة الساكن الأشرار أفلم تسألوا عابري السبيل ولم تفطنوا لدلائلهم، أنه ليوم البوار (أو الهلاك) يمسك الشرير، ليوم السخط يقادون" وذلك هو سبب تركهم يمرحون الآن.. "ليوم السخط (أو الغضب) يقادون". ما في ذلك شك. وبهذه العبارة يصور أيوب هذا الحق الخطير تصويراً يدعو إلى الإعجاب. إن أصحابه كانوا ينظرون جميعاً إلى الوقت الحاضر باعتباره البرهان القاطع على فكر الله من نحو الناس.

فإذا كان يعتبرنا سالكين حسناً فيكون نصيبنا النجاح والفلاح. وإذا وقعنا في متاعب وحلّت بنا التجارب فذلك أننا أناس أردياء. تلك كانت نظريتهم وهي خاطئة وفاسدة من أساسها.

فأيوب يعلن غرضهم الذي كانوا يهدفون إليه، ولئن لم يشيروا إليه سوى عام، وهو أن أيوب مثّل على سلامة ما يذهبون إليه في مجادلاتهم. وهاهو -بلسان الحال-  ما انتهى إليه، ويا شؤم ما انتهى! وأنت ترى كيف يخفون تلميحاتهم في صورة تساؤل جريء. ألم نتعلم من مشاهدات الناس في كل مكان أن الأشرار "ممسكون" "ليوم البوار" (أي الهلاك)! وهم من العناء وقوة الخطر الذي يستحقونه: وهذا كما ترى المألوف – مع الأسف.

أضف تعليق


قرأت لك

ممن أخاف وأنت معي؟

"الربّ نوري وخلاصي ممن أخاف. الربّ حصن حياتي ممن أرتعب" (مزمور 1:27). من غيره يجلب الطمأنينة لحياتي، ومن غيره بلمسته يرفعني، ومن غيره يحوّل الخوف إلى سلام، ومن غيره إذا ارتعبت يحملني على الأذرع الأبدية ،ومن غيره يبدل الحزن إلى فرح والموت إلى حياة، هو يسوع الذي إن قال فعل ومعه أبدا لا خوف ولا اضطراب لأنه: