تفاسير

الإصحاح الحادي والعشرون: جواب أيوب لصوفر

القسم: سفر أيوب الجزء 2.

فهرس المقال

(ع34) الخاتمة.

وهكذا يختم أيوب رداً مستوفى لكل ما أبداه أصحابه من تهكمات صلفاء. وما كل "تعزياتهم" سوى هراء، وردودهم متجردة من الإخلاص الذي ينبئ عن جدية الباحث وراء الحقيقة.

ها قد وصلنا إلى نهاية المجموعة الثانية من الجدل. ولقد لاحظنا فيها كما قلنا لمحات من إيمان أيوب، ولو كان يغشاها قدر من التشكيك في الله. ومن الناحية الأخرى نرى أصحابه وقد وصلوا إلى غاية قدراتهم، ولو أنهم سيبذلون جهداً آخر. وبوجه عام نستطيع أن نقول أن هناك قدراً من التطور، والميزة فيه بيد أيوب. ومع ذلك فقد بقي اللغز عاصٍ عن الحل لماذا يضايق الله البار؟" وكان على أيوب أن يتعلم الرد، لكن ليس من الناس بل من الله ذاته.

أضف تعليق


قرأت لك

الموسيقى هي السبب

كانت سيارة نقل محمَّلة بكمية حجارة كبيرة منحدرة من أعلى الجبل بسرعة هائلة وفي أثناء انحدارها رأى السائق عربة صغيرة تمشي في بطء شديد أمامه فحاول ان يوقف سيارته مستخدما الفرامل ولكنه اكتشف انها معطلة فبدأ يعطي أصوات انذار كثيرة ولكن العربة استمرت في سيرها ببطء وأخيرا اصطدمت السيارتان واما السيارة الصغيرة فكانت تقودها فتاة، وعندما سئلت عن سبب عدم اكتراثها بصوت الانذار أجابت انها كانت تسمع الموسيقى الصاخبة. وهكذا نجد ان الانسان العصري يحب دائما ان يحاط بالضوضاء والموسيقى الصاخبة فلا يسمع لصوت الرب الخفيف المحذر من الدينونة فتكون النتيجة هلاكه الأبدي.