تفاسير

الإصحاح السادس والعشرون: جواب أيوب لبلدد

القسم: سفر أيوب الجزء 2.

فهرس المقال

(ع11-12) الأرض والبحر.

الأرض بجبالها الشامخة، والتي تبدو وكأنها تلامس السماء "كأعمدة للسماوات" ترجف تحت كلمة القوى. "بقوته يقسم البحر وبفهمه يطعن رهب المتكبرة".

أضف تعليق


قرأت لك

الخالقُ في هيئةِ مخلوق

وصارَ اللهُ في المِذْودِ طفلاً

نعطيه المجدَ والكرامةَ اهلاً

كلُّ خليقتِهِ تتوقّف، مَهلاً

احبَّ اللهُ الخاطئَ فضلاً