تفاسير

الإصحاح الثلاثون: هوان الحاضر - معاني الكلمات الصعبة

القسم: سفر أيوب الجزء 2.

فهرس المقال

معاني الكلمات الصعبة

للإصحاح الثلاثين

ص   ع      الكلمة                       معناها

30: 1       أستنكف     أستكبر.

30: 3       المحل        ص5: 22

30: 3       عارقون     القاطعون الطريق.

30: 4       الملاّح        نبات حامضي يأكله الفقراء.

30: 4       الشيح        نبات له زهر أصفر ذو رائحة زكية.

30: 4       الرتم          نبات ينمو في الصحارى ويؤكل جذوره في زمن المجاعة ويصنع من

                               جذوعه الفحم (مزمور 120: 4).

30: 7       ينهقون      ص6: 5

30: 7       العوسج     شجرة الشوك (قضاة 9: 14).

30: 7       ينكبّون      انكب على أمر فعله لزمه.

30: 8       الحماقة      التحقير والاستخفاف.

30: 8       سيطو       ضُربوا بالسياط.

30: 10     البسق       البصق.

30: 11     العناق       الترك حبل اللجام.

30: 11     الزمام       يقود.

30: 12     الفروخ     الفرخ الرجل الذليل الضعيف المطرود.

30: 12     العدّة        الاستعداد.

30: 12     بوار        كساد- هلاك- اضمحلال- عطب.

30: 14     صدع      الشق في شيء صلب.

30: 14     الهدّة       ما يسقط من الحائط.

30: 17     عارقي     العظم إذا أكل لحمه- كأن مصائبه أناس عارقون عظامه.

30: 17     تهجع       تنام.

30: 18     تنكر        تغيّر عن حال تسره إلى حال يكرهها.

30: 18     حزمتني    ضبطتني.

30: 22     تشوهاً     القبيح الشكل- المشّوه.

30: 29     رئال        الرأل صغار النعام- ابن سنة.

30: 29     النعام       حيوان يأكل الرمال والجمر ويذكّر ويؤنّث ويجمع بين الحيوان والطير

                             وتشتهر النعامة بالغباء.

30: 30     حرش       الحرش الخشونة والميل إلى السواد.

30: 30     النكر        المصيبة الثقيلة.

30: 30     احترت      اشتدت حرارتها.

أضف تعليق


قرأت لك

الفصل الثاني: أيديولوجية وتنظيم

نظرية "العبد الأمين الحكيم"

يفتخر الشهود بأنّ يهوه هو قائدهم الأعلى والمسيّر لمنظمتهم بكل فروعها. فيدّعون أن"ليس لديهم صف رجال دين مأجور وليس لديهم أيّ قائد بموهبة قيادية في مقام عال - من يتحكّم في الهيئة؟ من الذي يوجهها؟ من هو الرأس؟ أرجل هو؟ أم مجموعة من الرّجال؟ أم طبقة رجال الدين؟ البابا؟ الهرميّة؟ مجلس؟ لا ...هل الإله الحيّ، يهوه، قائد الهيئة المسيحيّة الثيوقراطية؟ نعم! " [8]