تفاسير

الإصحاح السادس والثلاثون: معاملات الله مع الناس - تحريضات

القسم: سفر أيوب الجزء 2.

فهرس المقال

(ع 19- 21) تحريضات.

إن ترجمة العدد (19) طالما كانت موضع نقاش. فالترجمة الإنكليزية المألوفة، مع بعض التراجم الأخرى، تربطه بالموضوع السابق أي ثمن الفدية العظيمة. وواحد من علماء الكتاب المقدس يربطه بالأقوال التالية. فيقول "هل صراخك يبعدك عن الضيق، وكل جهود القوة؟" وأرى أن في هذا الموضوع معنى متطابقاً لأن أيوب كان يصرخ إلى أقصى حدود قوته ولكن دون عون. كان يشتاق أن يوافيه ليل الموت كما يوافي جميع شعوب الأرض. إذاً فليحذر وبالحري ليخضع للتأديب والذل بدلاً من أن يختار طريق الكبرياء.

أضف تعليق


قرأت لك

الوداعة

كان لأحد الهنود فيل صبور مطيع لسيده وكان صاحبه رجلاً قاسياً يحمل قضيباً ذا رأس دقيق يخزه به باستمرار. وفي احد الايام، سقط القضيب من يد الرجل ووقع بين أرجل الفيل، فخاف الرجل ان ينحني ويأخذ العصا. لكن الفيل امسك بها بخرطومه واعطاها لصاحبه الفظّ..