تفاسير

الإصحاح السابع والثلاثون: طرق الله في الطبيعة

القسم: سفر أيوب الجزء 2.

فهرس المقال

يأخذ أليهو أمثلة من السماء في يوم عاصفة ليكشف لأيوب عن حالة نفسه وطرق الله نحوه (انظر 36: 27-29، 32، 33، ص 37: 2). إن السحب المعتمة تصور الحداد والتجارب التي حجبت إلى حين عن أيوب نور وجه الله. ومن الصعب على القلب الطبيعي أن يدرك موازنة السحاب (ع 16) ولكن يجب أن يعرف أيوب أن هذه السحب حملها الله بماء بركة له (ع 11، ص 26: 8) لأن المطر يمكن أن يسقط بعدة طرق، للخير للأرض (مزمور 65: 10) أو على عكس ذلك كتأديب، كعصا (ع 13، قارن مزمور 148: 7، 8).

وهي تنزل في قطرات فائضة تأتي بالخير (ص 36: 27-28). أو كوابل مخصب (ع 6) أو على عكس ذلك في سيول غامرة – أمطاراً غزيرة – تتلف الأرض دون أن تدخل فيها، في هذه الحالة الأخيرة تكون بمثابة دينونة. بدون تأثير على النفس ولكن ليس هذا هو فكر الله نحو عبده أيوب.

إنه يريد أن يباركه لذا يؤدبه بحساب (أرميا 10: 24) وتجعله يقول مع المرنم: لو أن سحابة جاءت تسلبني جمالك. يا صديقي الإلهي بعد العاصفة، كما قبلها يلمع نورك (قارن ع 21).

* * *

يمكن تقسيم الإصحاح للأجزاء التالية:

(ع 1- 5) الإنسان التافه في الإعصار.

(ع 6- 10) يده على الإنسان في الشتاء.

(ع 11- 16) العواصف وآثارها المتنوعة.

(ع 17- 24) الخاتمة.

أضف تعليق


قرأت لك

الشباب والإيمان الفاعل

"لا يستهن أحد بحداثتك بل كن قدوة للمؤمنين في الكلام في التصرّف في المحبّة في الروح في الإيمان في الطهارة" (تيموثاوس 12:4). مهما كان عمرك صغيرا، اعلم أيها الشاب أن كلمة الله تشجعك أن تذكر الله وأنت قوي وفتي. وأيضا لكي تكون قدوّة حقيقية ورجلا راسخا في إيمان المسيح، فالرب يريد أن يستخدم هذه الفاعلية المحركّة الموجودة في قلب الشباب من أجل انتشار كلمته وسط هذا الكم الكبير من الخطية. فعليك أن تكون قدوّة في: