تفاسير

الإصحاح التاسع والثلاثون: عناية الله - معاني الكلمات الصعبة

القسم: سفر أيوب الجزء 2.

فهرس المقال

معاني الكلمات الصعبة

للإصحاح التاسع والثلاثون

ص   ع           الكلمة                      معناها

39: 1           الوعول          :     التيس الوحشي – نوع من الغزلان.

39: 5           الفراء            :     (ص 6: 5).

39: 6           السباخ          :     ما لم يعمر من الأرض.

39: 7           يختم على يد كل إنسان  :    أي يغل يد كل إنسان عن العمل عن طريق سقوط الثلج، ووابل المطر، وهجوم الإعصار وانهيال البَرَد.

39: 10         التلم            :    أرض محروثة.

39: 12         البيدر           :     مكان لدرس الحبوب بواسطة النورج.

39: 15         ضغط           :    عصره أو زحمه.

39: 18         النعامة معتبرة من الطيور النجسة حسب الشريعة (لاويين 11: 16) ويضرب بها المثل في إهمالها لصغارها إذ عندما يطاردها الصياد تترك صغارها وتهرب في الصحراء الواسعة وربما لا تستدل على مكان صغارها مرة أخرى (مراثي أرميا 4: 3)..

39: 19         عرفاً           :    العرف شعر عنق الفرس.

39: 20         وثب           :    قفز.

39: 21         يحث           :     عن الغبار الذي يهيله الفرس في الوادي بسبب السرعة في الركض.

39: 21         ينفز            :    يشب بقوائمه الأربعة.

39: 21         بأس           :    الشجاعة والشدة في الحروب والقوة.

39: 23         تصلّ          :     تصوت بشدة "تصهل".

39: 23         الرمح          :     عود طويل في رأسه حربة يُطعن بها.

39: 23         المزراق        :     الرمح القصير.

39: 24         يلتهم          :    يبتلع بمرّه.

39: 25         هه             :    صوت للتذكير والوعيد والسخرية.

39: 25         يستروح       :     استروح الشيء تشممه وإليه سكن.

39: 26         يستقل         :    يرتفع.

39: 26         العقاب        :    طائر من الكواسر.

39: 27         يحلق           :    يرتفع الطائر ويستدير كالحلقة.

39: 28         المعقل         :    الملجأ والجبل المرتفع.

39: 29         يتحسس      :     يتجسس الشيء يجده ويبصره.

39: 29         قوت          :    ما يؤكل لسد الرمق.

39: 30         تحسو          :    تشرب في مهلة. والطائر يتناول الماء بمنقاره ولا يشربه.

أضف تعليق


قرأت لك

ماذا يحدث في الشرق الأوسط؟

الجميع يتنازع والجميع يعيشون تحت ترسانة الحروب على كل الصعد، الأب يجلس وحيدا يفكر ماذا يفعل بزوجته وأولاده الخائفين من كل ما يدور من حولهم. والأم المسكينة لا مناص لها سوا التضرع من أجل حماية أولادها من الموت الحتمي، والشباب يبحثون جميعا عن أفق جديد وكل هذا يحدث من حولهم لم يعرفوا أن الحاجة إلى واحد.