تفاسير

الإصحاح الحادي والأربعون: لوياثان – كبرياء المخلوق ظاهرة تماماً

القسم: سفر أيوب الجزء 2.

فهرس المقال

معاني الكلمات الصعبة

للإصحاح الحادي والأربعون

ص   ع           الكلمة                      معناها

41: 1          شصّ       :     صنارة لصيد السمك.

41: 1          ضغط      :     (ص 39: 15).

41: 2          أسلة       :     الرماح وشوك النخل وكل عود لا عوج فيه.

41: 2          خطم       :    أنف "أنف لوياثان".

41: 2          فك        :    الفك اللحي.

41: 2          خزامة      :     (ص 40: 24).

41: 6          الكنعاني    :    التاجر.

41: 7          إلال        :    حربة تستخدم للصيد.

41: 9          يكب        :    المراد يقلب على رأسه.

41: 12        عده         :    الاستعداد وما أعددته لحوادث الدهر من المال والسلاح.

41: 13        مثنى لجمته  :     اللجمة موضع اللجام – وقيل فكيه.

41: 14        مصراعي    :    غلقي الباب (ص 38: 18).

41: 15        فخره       :    مدحه – عظمته.

41: 15        مجان        :    هو الترس غير أنه أكبر منه حجماً.

41: 15        مانعة       :    قوية – شديدة.

41: 15        مضغوطة   :     معصورة – مضيق عليها.

41: 17        متلكدة     :    متجمدة.

41: 22        الهول       :    المخافة من الأمر لا يدرى ما يهجم عليه منه.

41: 27        النخر      :    البالي المتفتت.

41: 28        يستفز     :     استفز الخوف فلاناً استخفه واستدعاه.

41: 29        المقمعة     :    العمود من حديد يُضرب به رأس الفيل وخشبة يضرب بها رأس الإنسان لإذلاله وإهانته وقمعه.

41: 30        يمدد       :    يطول.

41: 31        عطارة     :    صنع العطر، أو الطيب.

41: 32        اللج       :    اللجة معظم الماء.

41: 32        بني الكبرياء  : الكلام عن الحيوانات الجبارة التي لا يقوى عليها الإنسان – ولوياثان بينها يرمز لإبليس (القوي) (متى 12) الذي بسبب قوته الجبارة لا يقوى عليها سوى الله. ولأجل الانتصار عليه يلزم الالتجاء إلى الله.

أضف تعليق


قرأت لك

لن يخيّب آمالك

"إنتظارا انتظرت الرب فمال اليّ وسمع صراخي. وأصعدني من جب الهلاك من طين الحمأة وأقام على صخرة رجلي. ثبّت خطواتي" (مزمور 1:40). دائما وفي الوقت المناسب، حيث تكون أنت في أحلك الظروف وأشدها، عندما ترفع رأسك إلى فوق ستجد من لن يخيب آمالك، بل ستجد محبة الله تفوق ادراكك للتفكير بطبيعتها، فرغم تمردك وعصيانك وهروبك ستجده دوما مستعدا لكي: