بدع وهرطقات

مقدمة الطبعة الثانية

القسم: الرد على شهود يهوه.

مرّ على وضع "الرد على شهود يهوه" ما يقارب العقدين من الزمن، مما استدعاني إلى النظر فيه لتجديد ما عتَّقته الأيام وإضافة ما أوجدته. وقد دفعني إلى هذا التجديد عاملين أثنين هما:

أ – كثرة التساؤلات حول تركيبة منظمة برج المراقبة ومدى علاقتها الغامضة بالماسونية العالمية. وعليه حاولت جاهداً في فصول أُضيفت إلى الكتاب، كما في إضافات ضمن الفصولالأساسية، تقديم الحقائق إلى القارئ لاستجلاء الصورة أكثر في ذهنه.

ب – رغبة مني بتقديم تحليل أعمق للخلفية العقائدية والأيديولوجية لهذه الجماعة، بحيث يلمس الكتاب اهتمام عدد أكبر من الناس، فتتوسع دائرة القراء وتعم الفائدة الروحية.

فكان من ثمار التجديد أن ظهر الجزء الثاني لهذا الكتاب إلى حيز الوجود تحت عنوان "الحكم السديد على ترجمة العالم الجديد"، وفيه السعي للكشف عن أخطاء ترجمتهم العربية للكتاب المقدس.

وللرب وحده كل المجد.

بسّام فرجو

15/6/2010

أضف تعليق


قرأت لك

الشهادة في وقتها

عندما أجرى احد الاطباء عملية لفتاة مؤمنة مريضة كانت تحدّثه كثيراًَ عن المخلّص ولم يشأ ان يسمع، تعجّب اذ رآها تدخل غرفة العمليات كما لو كانت ذاهبة الى حفل. فأجابته:"اني ذاهبة الى حفل فعلا، فسأذهب الى السماء". وقبل اجراء العملية سألها الطبيب اذا كانت لها أية طلبة، فأجابته: "أطلب اليك ان تلتفت الى الرب يسوع قبل فوات الوقت. آمن به لتمحى خطاياك!" وعلى خلاف توقّع الطبيب، شُفيت الشابة، لكنها قدّمت الكلمة السامية لطبيبها.