بدع وهرطقات

دمار أورشليم سنة 607 أم 587؟ (الجزء الرابع)

القسم: أسئلة وأدلة عن التعاليم الخاطئة لشهود يهوه.

يعلم الكتاب المقدس بأن دمار أورشليم حصل سنة 587

كل ما ذكر أعلاه يؤكد أن لا شيء في الكتاب المقدس يناقض التأريخ المؤسس العلماني لسنة تولي نبوخذناصر العرش سنة 605 قبل الميلاد. يصرح الكتاب المقدس بأنّ سقوط ودمار أورشليم النهائي كان في السنة الملكية التاسعة عشرة لنبوخذناصر (أرميا 52:12؛ 2 ملوك 25:1,2,3,4 2 أخبار 26:11,19).

هذا يوافق 587 قبل الميلاد.

بينما سجلات الكتاب المقدس بنفسها كافية لضحض تأريخ أحداث جمعية برج المراقبة، هنالك دلائل أثرية كبيرة جميعها يضحض تأريخ الجمعية, و إذ أردنا شرحها سيتطلب كتابة كناب خاص بها. لكننا سنقوم الآن بفحص خلاصة هذا الدليل الأثري لتأريخ الأحداث المؤسّس

خلاصة الدليل الأثري لتأريخ الأحداث المؤسّس

السجلات التاريخية، ونقوش ملكية من الفترة البابلية الجديدة، مبتدئة بعهد نابوبولاسار ومنتهية بعهود نابونيدوس وبيلشازار، تظهر بأن الفترة هذه تزامنت من سنة 626 إلى سنة 539 قبل الميلاد، وليس من 645 إلى 539 قبل الميلاد كما تدّعي الجمعية. ما يلي سجلات بيروزسوس و بتوليمي للفترة البابلية وهي مطابقة بعضها البعض, بالإضافة الى مطابقتها لجميع السجلات الأخرى.

 

الملوك

بيروزسوس

بتوليمي

تأريخ قبل الميلاد

نابوبولاسار

21 سنة

21 سنة

625-605

نبوخذناصر

43 سنة

43 سنة

604-562

ميروداتش الشريّر

سنتان

سنتان

561-560

نيريجليسسار

4 سنوات

4 سنوات

559-556

لاباشي ماردوك

9 شهور

-

556

نابونيدوس

17 سنة

17 سنة

555-539

سجلات أخرى:

السجلات البابلية المختلفة مثل سجل نابونيدوس

نابونيدوس لا. 18

الحلة stele، نابونيدوس لا. 8

أيدا جوبي stele، نابونيدوس ه 1, بي

وثائق إدارية و تجارية

عثر باحثي الآثار على عشرات اللآلاف من الأقراص الحجرية التي كان التجار وأصحاب العمل في الفترة البابلية يسجلون عليها جميع المعاهدات والأتفاقات التجارية التي كانوا يعقدوها. وكانت العادة بأن يسجلوا اسم الملك و سنة حكمه على كل قرص وذلك لتأريخ المعاهدة أو الأتفاق التجاري. فوجدوا الباحثين على أقراص التي تؤرّخ كلّ سنة من الفترة البابلية الجديدة كما هي مؤسّسة من قبل بيروزسوس، وبتوليمي وstele ؛و لم يجدوا أية أقراص مؤرخة بشكل متضارب أو تثبت تأريخ الجمعية الذي يزيد على الفترة البابلية بعشرين سنة. لقد وجدوا الباحثين فوق 50,000 قرص حيثوا نشروا ما يقارب 5000 منها. هذه وثائق معاصرة من الفترة البابلية الجديدة.

المفكرات الفلكية

قام علماء الفلك البابليين بتسجيل حوادث تاريخية مهمة للملوك الذين كانوا يخدموا عندهم بواسطة ملاحظات فلكية فريدة مثل أماكن القمر ونجوم معينة في السماء في يوم أو ليلة الحدث المهم. و هذه التشكيلات الفلكية لا تكرر موقعها في السماء الى بعد مئات أو أحيانا آلاف السنين, مما يجعلها فريدة ومميزة . ما يلي بعض المفكرات الفلكية التي عثر عليها علماء الآثار. علماء الفلك اليوم يستخدمون أجهزة الكومبيوتر لتحديد الزمن المعين حسب المواصفات المذكورة في هذه المفكرات الفلكية. وبذلك يتوصلون إلى السنة والشهر واليوم و الساعة بالتحديد.

1-فات 4956 تثبّت السنة السابعة والثلاثون لنبوخذناصر إلى 568 قبل الميلاد بمجموعة فريدة من الملاحظات الفلكية، و يؤسّس سنة توليه العرش في 605 قبل الميلاد.

2-بي إم 32312 وسجل أكيتو الذي يحدد السنة السادسة عشرة لشاماششوموكين (ملك بابلي قبل الفترة البابلية الجديدة) إلى 652-651 قبل الميلاد. هذا بالإضافة الى وثائق العمل، وسجل بتوليمي، وسجل أكيتو و لائحة أوروك الملكية, جميعها تثبت عهد نبوخذناصر من 605-604 الى 562-561، وسنته الثامنة عشر ( سنة دمار أورشليم، أرميا 52:28,29,30) في سنة 587-586 قبل الميلاد.

نصوص ساروس (كسوف قمري)

تزوّد أربعة نصوص مستقلة تواريخ مطلقة ضمن الفترة البابلية الجديدة. وتحدد سنة نبوخذناصر الثامنة عشرة في 587-586 قبل الميلاد.

توافق تاريخي مع تأريخ الأحداث المصري المعاصر

أن تأريخ أحداث جمعية برج مراقبة يزيد 20 سنة عن التأريخ المؤسس.

1. مات يوشيا الملك أثناء عهد الفرعون نخو، الذي بدأ عهده في سنة 610 قبل الميلاد. تؤرخ الجمعية موت يوشيا في 629 قبل الميلاد, أي أكثر من 19 سنة قبل أن يستلم نخو حكمه.

2. هرب بعض اليهود إلى مصر تحت حكم فرعون هوفرا (أبريس) فورا بعد دمار أورشليم. بما أنه استلم ملكه سنة 589 قبل الميلاد، فلا يمكن أن تكون أورشليم قد دمرت في 607 قبل الميلاد.

3. يذكر نصّ مسماري متجزأ معركة من قبل نبوخذناصر في سنته السابعة والثلاثون ضدّ الفرعون أماسيس، التي بدأ بالحكم في 570 قبل الميلاد, لكن تدعي الجمعية بأن نبوخذناصر مات في سنة 582 قبل الميلاد, أي أكثر من 12 سنة قبل المعركة المذكورة.

أضف تعليق


قرأت لك

الأمر بالمعمودية في بشارة مرقس

مرقس هو كاروز الديار المصرية بلا جدال، ومن العجيب أن مرقس الذي بشر بلادنا لم يعلم فيها بمعمودية الأطفال، وإنما سجل في بشارته الخالدة أمر المسيح الكريم الذي نقرأه في هذه الكلمات

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون